رحلة تحت الغيوم

489

رحلة تحت الغيوم

في وصيةٍ لليلِ قبل أن يوّدع أذياله على خريطة الخوف المرسومة بريشاته الحالكة ، نملةٌ مارقةٌ بين أضلاع الطين توجس خيفة العسكر المنتظم بخطى حثيثةٍ نحو إيقونة الموت المستشرية على حافات السيوف اللاهثة ببريق شحوب الرقصة الأخيرة فوق بلاط أحمر يُستقبل الملوك والوزراء تحت قوس النصر في حين برـــوتوس يبلور فكرته.

قبل أن يبتلُ صمت اليمّ أثناء انتحار حجر عقيم كان قد أغواه اليأس بعد سويعات الأصيل ، الحركة المستديمة تشبه دبيب الخدر في عطر القدوم مع أصابع الغيوم الممتدة في خاصرة السماء بلا خجل ولا كلل وأطراف المطر متعددة الألوان يقترض قوس قزح منه سبعة ألوان على عموم الناحية الغربية المكتظة بالدعاء ، على جرفٍ مرفوضٍ تتسارع فيه لمسات اليقين كأذرع أخطبوط الممتدة فوق لسان الموج وهو يغني على ليالي المرجان المتهالكة من شباك الطحالب والشوك البحري الذي يعطي لزعانف الفرار الحجة الداحضة لهذا القرار .

كثرت الثقوب في بالونات الذهن والحصيات تتابع مسالك وديان العبور وكانت هي كما هي على شفير انكسار يعاني من عمقٍ يستفيض بحافات منحدرة الأخبار عن سـابع جد.

هيكل عربة خشبية غادرها الركاب وتركوا الخيول والبريد المرسل من ولاية … إلى ولاية … وعلى بعد أمتار يقبع حذاءٌ منفردٌ متعب من البحث عن غربةٍ تدفع ثمن اللجوء وأقيام ثياب التشرد رغم مرور مدة تحسب من صلاحية الأمور ، ترمش في ظلالها أهداب الرّيحِ  وعلى أكتاف النهار قصة على عاتق الراوي مصداقيتها حينما وجد يونس خارج الحوت يبحث عن يقطين مشرد في فيافي الحياة وهناك أسترشد جندياً عائداً منكسراً من وقف أطلاق النار وظمأ النحور يعاين حفرةً بطول منارةٍ كانت تنادي للصلاة ، لا مجيب ، صدى الماء ينادي هل من شفاه تتلو آيات الاستسقاء . أما الغيوم تطعم عصافير الحي بملاعقٍ من صقيعٍ في غرفِ الفردوس الموصودة بمغاليق الأنفاس والترقب يحبس النبض على شواطئ الروح عليها ولدان طارئون يرتلون ترانيم الدخان بألسنة من خشب مسندة وقودها صخرة تتوسد اليأس اليابس وأعواد الكبريت ترتدي فساتين وردية يميل اللونُ الى الرمادِ المتأجج بالفراغ يسمع وصية الخوابي في أقبية الدور المهجورة ألا يفتحوا الغطاء ففيها تفضح عورة النجوم . وأما العمر يقوده الزمن وفي رقبته يرن الجرسُ إما إلى الكلإ أو إلى المجزرةِ ، ربما سيكون كبش الفداء لأنه نال مطلبه بينما القافلة تسيرُ على ظهرها غنائم غير قابلة للتقسيم …

عبدالزهرة خالد

مشاركة