حديث بلهجة التاريخ

333

حديث بلهجة التاريخ

ما اجمل ما يكتب عن العظماء في العالم والتطورات الوطنية والقومية فقد قرأت اجمل كتاب التاريخ وياليت نعرف الحقيقة , حيث دار الحديث بين الملك فيصل والرئيس الفرنسي ديجول , حيث قال ديجول بلهجة متعالية : يقول الناس يا جلالة الملك انكم تريدون ان تفذفوا باسرائيل في البحر اسرائيل هذه اصبحت امرا واقعا ولا يقيل احد قبول هذا.

اجاب الملك فيصل : يافخامة الرئيس انا استغرب كلامك هذا… ان هتلر احتل باريس واصبح احتلاله امرا” واقعا” وكل فرنسا استسلمت الا انت انسحبت مع الجيش الانكليزي … وبقيت تعمل لمقاومة الامر الواقع حتى تغلبت عليه .. فلا انت رضخت للامر الواقع ولا شعبك رضخ .. فانا استغرب منك الان ان تطلب مني ان ارضى بالامر الواقع .. والويل يافخامة الرئيس للضعيف اذا احتله القوي … وراح يطالب بالقاعدة الذهبية للجنرال ديغول .. ان الاحتلال اذا اصبح واقعا” فقد اصبح مشروعا” .

 دهش الجنرال ديجول من سرعة بديهية الملك فيصل ورده المنطقي فغير لهجته وقال : يا جلالة الملك يقول اليهود ان فلسطين وطنهم الاصلي وجدهم الاعلى أسرائيل ولد هناك.. اجاب الملك فخامة الرئيس انا معجب بك لانك متدين مؤمن بدينك … وانت بلا شك تقرأ الكتاب المقدس اما قرأت ان اليهود جاءوأ من مصر ؟غزاة فاتحين .. أحرقوا المدن وقتلوا الرجال والنساء والاطفال فكيف تقول ان فلسطين بلدهم وهي للكنعانيين العرب , واليهود مستعمرون … وانت تريد ان تعيد الاستعمار الذي حققته اسرائيل منذ اربعة الاف سن ؟؟  فلماذا لاتعيد روما استعمار فرنسا الذي كان قبل ثلاثة الاف سنة فقط ؟ اتصلح خريطة العالم من اجل اليهود ولا تصلحها من اجل روما ؟ نحن العرب امضينا مائتي سنة في جنوب فرنسا في حين لم يمكث اليهود في فلسطين سوى سبعين سن ثم انفوا بعدها, حيث قال ديغول : ولكنهم يقولون ان اباهم ولد فيها .

 اجاب الملك فيصل : غريب .. عندك الان مئة وخمسون سفارة في باريس واكثر السفراء يلد لهم اطفال في باريس فلو صار هؤلاء رؤساء دول وجاءوا يطالبونك بحق الولادة في باريس.. فمسكينة باريس..لا ادري لمن تكون  ؟؟ سكت ديجول وضرب الجرس مستدعيا” (بومبيدو) وكان جالسا” مع الامير سلطان بن عبد العزيز ورشاد فرعون في الخارج وقال ديجول : الان فهمت القضية الفلسطينية .. اوقفوا السلاح المصدر لاسرائيل … وكانت حينذاك تحارب بأسلحة فرنسية وليست امريكية … ويقول الدواليبي : واستقبلنا الملك فيصل في الظهران عند رجوعه من هذه المقابلة … وفي الصباح اليوم التالي ونحن في الظهران استدعى الملك فيصل رئيس شركة التابلاين الامريكية ستجعلني اقطع البترول عنكم … ولما علم بعد ذلك ان امريكا ارسلت مساعدة لاسرائيل قطع البترول عنها وقامت المظاهرات في امريكا ووقف الناس في صفوف امام محطات البترول وهتف المتظاهرون : نريد البترول ولا نريد اسرائيل ( من مذكرات معروف الدواليبي). رحم الله الملك فيصل بن عبد العزيز فقد كان من اعظم الملوك وانبل الرجال واستشهد وهو يدافع عن قضايا العرب والمسلمين .

من هنا نناشد أبناء العالم العربي والاسلامي ليحذوا حذوه الملك فيصل بن عبدالعزيز لتكون كلمة الحق والعدل والانصاف بيد العرب والمسلمين دون التظهر واستعراض العضلات والهتافات الرنانه والاسعتراضات التي تدع الى محو اسرائيل كلاما” دون ..

صلاح الحسن

مشاركة