دموع انجلينا جولي – هاشم حسن التميمي

371

كاتيوشا

دموع انجلينا جولي – هاشم حسن التميمي

 

استوقفتني دموع الممثلة الاميركية الشهيرة انجلينا جولي ممثلة المفوضية السامية للاجئين، وهي تتحدث عن مشاعرها بعد زيارتها الخامسة لمخيمات اللاجئين وتجوالها بصمت وتامل في غرب الموصل فوق ركام الاحياء السكنية التي تحولت لانقاض  مازالت تفوح منها رائحة الموتى وبقايا البارود والدخان…

 انجيلينا امضت ايام العيد تتفحص عيون الايتام والمشردين وتلامس جباه الامهات الثكالى وتتحسس قلوب الاف النساء المغتصبات رغم انف الحكومة والبرلمان وشعب يدعي الحرية والاصالة والتقوى والنخوة والفروسية وبعضهم هو الذي فتح الابواب لداعش ،ونصفهم ترك سلاحه وهرب للموت اقتيادا وذبحا، ولم يتحرك البعض الاخر ويحرر الارض الا بفتوى المرجعية بعد ان خذلته مرجعياته السياسية والعسكرية والامنية.

 ومازالت انجلينا تتفقد وتتالم لماساة الناس واصحاب المعالي من وزراء ونواب ودرجات خاصة في الهيئات والمفوضيات يتباهون بلا ضمير او خجل  بجولاتهم المكوكية في المنتديات الليلية الاوربية والامريكية  وفي ارجاء فللهم التي شيدوها خارج البلاد بالسحت الحرام واختلاس معونات اللاجئين من كرفانات وبطانيات وقناني الماء والغذاء والدواء ، واخرون يتفاخرون بجنسيتهم المزدوجة واستثماراتهم المليارية التي جمعوها بانتزاع فرص الحياة لملايين العراقيين الشرفاء.

ولو كان لهولاء بقية من مشاعر البشر لخجلوا من دموع انجلينا التي وجهت صفعة بنعالها لوجوه كل الذين يدعون العمل لخدمة العراقيين ، ولاسيما شلة البرلمانيات من اللـــــــــواتي يتجولن في المخيمات بملابس غير محتشمة وبشفاه ممطوطة وبمكياج الغجريات الجاهلات وبــــــــــحركات بهلوانية مصطنعة  وامام عشرات الكامرات لاتستحق الا السخرية، فانجلينا الشهيرة بملابسها المحتشمة البسيطة ومشـــــــــاعرها النبيلة هي اكثر انسانية وعراقية من كل الـــــــذين يدعون الفضيلة وهـــــــم جــــــــوهر الـــــــرذيلة ..!

مشاركة