العبادي : لا إتفاق على عمليات عسكرية داخل العراق وتصريحات أنقرة دعاية إنتخابية

321

خبير يرى تسليم أنقرة معتقلين للإقليم مخالفة والديمقراطي الكردستاني لـ (الزمان):

القصف التركي لن يقتصر على جبال قنديل وبغداد مطالبة بموقف

العبادي : لا إتفاق على عمليات عسكرية داخل العراق وتصريحات أنقرة دعاية إنتخابية

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

دعا الحزب الديمقراطي الكردستاني، الحكومة العراقية الى وضع حد لهجمات القوات التركية على الحدود العراقية والحد من تجاوزاتها . وقال العضو في الحزب اسلام حسين لـ(الزمان) امس معلقًا على العمليات العسكرية التركية  في جبال قنديل ان ( اقليم كردستان هو جزء من العراق واي تجاوز على حدوده يعد تجاوزا على العراق )، متابعاً (هذه ليست المرة الاولى التي تنفذ فيها تركيا ضربات جوية او برية على القرى الواقعة  على حدودها مع  العراق  ولذا فإن على الحكومة العراقية التفاوض او التفاهم مع تركيا لمنع تجاوزاتها). واشار الى ان (تركيا تستهدف قرى يسكنها مواطنون ابرياء وفلاحون راحوا ضحية الهجمات الجوية والبرية  التي ادت الى سقوط العشرات من الشهداء)، مضيفًا انه (اذا لم تضع الحكومة العراقية حداً لتركيا فأن الاخيرة ستهاجم بالايام المقبلة مخمور وقنديل وقرى اخرى)، داعيا القوات العراقية  الى (التفاوض مع القوات التركية ووضع حد لتجاوزاتها على الحدود ولاسيما ان الاقليم هو جزء من العراق ومن واجب الحكومة الحفاظ على حدودها من هذه الضربات)، مشيراً الى ان (القوات الامنية الموجودة في تلك المناطق هي قوات تابعة لوزارة الدفاع العراقية لهذا ندعو الى وقفة جادة من الحكومة بهذا الخصوص ).  في شأن متصل، اكد وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي إن تركيا ستبقى فى شمال العراق لحين القضاء على جميع الجماعات الإرهابية. ويأتي تصريح جانيكلي وسط تحذيرات حكومية متزايدة من عملية عسكرية ضد المسلحين الأكراد المتمركزين فى جبال قنديل. وقال جانيكلي فى تصريح امس  إن (تركيا عرضت تنفيذ عملية محتملة فى قنديل مع إيران التى أبدت دعمها للهجوم)، مضيفاً إن بلاده(متفقة تماما مع بغداد بشأن العملية). ميدانيًا ، قال الجيش التركي إنه دمر 12  هدفا لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق في ضربات جوية خلال الليل. وذكر الجيش أن الأهداف الواقعة في قنديل وهكورك وأفاسين- باسيان في شمال العراق تشمل ملاجئ ومخازن ذخيرة. وكثف الجيش التركي ضرباته في الآونة الأخيرة ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق حيث توجد قواعد للحزب في جبال قنــــــــــديل . واكد الجــــــيش (تحييد 34  مقاتلا في عمليات بشمال العراق بين الأول والثامن من حزيران الجاري) . واكد الخبير القانوني طارق حرب عدم جواز تسليم الجانب التركي معتقلين عراقيين الى  اقليم كردستان  وتجاهل الحكومة الاتحادية.

وقال حرب لـ (الزمان) أمس ان (قيام تركيا بتسليم معتقلين عراقيين الى الاقليم يعد استخفافا بالحكومة الاتحادية)، مؤكداً ان (تصرف تركيا هذا مخالف للاتفاقات الدولية واحكام القانون الدولي ومبادىء الامم المتحدة نظرا لضرورة ان يكون التعامل بين الدول بشكل مباشر من دون اي ممرات ووسائط اخرى). وأضاف ان (على الجانب التركي ان يشترط بأن يكون المعتقلون الذي يقوم بتسليمهم تصرف الحكومة الاتحادية وليس الاقليم)، مشيراً الى ان(على الاخير إحالة الامر الى بغداد).وأفاد مصدر مطلع في معبر ابراهيم الخليل الحدودي في الاقليم بأن الحكومة التركية سلـــمت أكثر من 100  لاجئ عراقي بينهم نساء وأطفال كانوا معتقلين لديها الى سلطات الاقليم. وأضاف أن (السلطات التركية كانت قد اعتقلت هؤلاء اللاجئين على الحدود التركية اليونانية) لافتا الى أن (هناك المئات من العراقيين اللاجئين مازالوا معتقلين في سجون تركيا). وكان مسؤول اتحاد اللاجئين العراقيين آري جلال  قد اعلن قبل ايام عن (تسليم القوات التركية ثمانية لاجئين عراقيين الى مسلحي جبهة النصرة في سوريا)، مشيرا الى أن (الاتحاد أبلغ الجهات المعنية للكشف عن مصيرهم). وتشير مصادر اتحاد اللاجئين العراقيين الى هجرة اكـــــــــثر من  240 الف شخص من العراق واقليم كردستان خلال الأعوام الثلاثة الماضية وان اكـــــــــــثر من  300 عراقي قد لقوا مصــــــرعهم قبل وصولهم الى اوربا وان  48 شخصا لايزالون في عداد المفقودين.

 من جهة اخرى أعلن مدير ناحية السعدية في ديالى أحمد الزركوشي عن إمهال نازحي الناحية الحاصلين على موافقات رسمية بالعودة مدة شهر من أجل العودة إلى الناحية. وقال الزركوشي في تصريح إن (كل نازح حصل على موافقات رسمية للعودة إلى منزله في السعدية ولديه باج خاص جرى إمهاله مدة شهر كامل للعودة إلى منزله وبخلافه سيتم سحب الباج منه).

 وأوضح أن (القرار جاء لتشجيع العوائل النازحة بالعودة إلى منازلها). مشيراً إلى أن (هناك عوائل غير قادرة على العودة لاسباب تتعلق بتدمير داعش لمنازلها خلال  اجتياحه المدينة وهذا الامر سيكون له استثناء من جانبنا بالاضافة الى الامور الانسانية الاخرى).

في هذه الاثناء نفى رئيس الوزراء حصول اي اتفاق مع الجانب التركي على تنفيذ عمليات عسكرية تركية داخل العراق لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني التركي المعارض لأنقرة .

 ووصف العبادي خلال مؤتمره الصحفي الاسبوعي امس الثلاثاء التصريحات التركية بشأن ملاحقة حزب العمال داخل العراق بأنها (دعاية انتخابية)، مضيفًا انه ( لا يوجد أي اتفاق مع الجانب التركي بشأن العمليات العسكرية داخل الاراضي العراقية)، مشيراً الى (ضرب القوة الجوية العراقية اهدافًا للقيادة والسيطرة لداعش في سوريا الاسبوع الماضي). وفي الشأن الداخلي، اكد العبادي ان التقرير الاولي للتحقيق بحريق مخازن مفوضية الانتخابات في الرصافة يشير الى أنه متعمد واشار  الى انه  ليس للبرلمان والحكومة صلاحية الغاء نتائج الانتخابات.

  واكد ان اعادة الانتخابات بحاجة الى امر قضائي وكشف عن اتخاذ مجلس الوزراء خلال جلسته الاسبوعية امس قراراً بتشكيل لجنة لتلقي شكاوى المواطنين بشأن من تسبب بالاخلال في العملية الانتخابية.

 ووصف التفجير الذي وقع في مدينة الصدر الاسبوع الماضي بـ(الجريمة) لانه نتج عن خزن للسلاح في مناطق سكنية.

 وحذر من ان هناك عملاً منظماً لادخال البلد في المجهول وشدد على ان الحكومة لن تسمح بذلك. وبشأن وضع الطاقة الكهربائية في بغداد والمحافظات، قال ان (هناك تحسنًا واضحًا في التجهيز).

مشاركة