نظم المعلومات المحاسبية في ادارة الأعمال – رافد عبيد النواس

230

 نظم المعلومات المحاسبية في  ادارة الأعمال – رافد عبيد النواس

نظرا لتطور مؤسسات الأعمال من حيث الزيادة في أحجامها وتنوع أعمالها وجغرافيتها، كل ذلك وغيره قد زاد من أهمية استخدام الأجهزة الإلكترونية وبرامجها. ومن الجدير بالذكر أنه يمكن تشغيل كل العمليات المحاسبية الجارية في المؤسسات إلكترونيا، ومن أهم الاستخدامات للحاسب إنتاج التقارير وإجراء المقارنات، وتوفير المعلومات عن التكاليف والإيرادات بسرعة وبشكل مستمر، وبدون تحمل تكاليف إضافية، الأمر الذي يمكن  الإدارة من اتخاذ القرارات في الوقت المناسب ،لمعالجة أية أخطاء أو انحرافات،كما يمكنها من إنجاز القوائم والتقارير في الأوقات المناسبة والمحددة، فضلا عن أهمية في توفير المعلومات وإجراء التقويم عليها لمعرفة الأداء المالي بالاضافة إلى العديد من الاستخدامات الأخرى مثل تحديد السيولة المناسبة، والتنبؤ بالاحتياجات النقدية المطلوبة لفترات مقبلة.

 

أن فوائد برامج الحاسب الآلي في معالجة المعلومات الرقمية قد ظهرت بشكل واضح في الاستخدامات الإدارية، فقد ظهرت برامج حاسوبية عديدة لخدمة الإدارة في جميع مجالات عملها، تخطيط، رقابة، تقويم الأداء، اتخاذ القرارات، المجالات الوظيفية، كالشراء والتخزين، والإنتاج، والأعمال المكتبية، وبما يساعد الإدارة في جميع مستوياتها الإدارة التنفيذية، الإدارة الإشرافية، الإدارة العليا، وهكذا فقد أدى هذا التطور إلى ظهور فرع جديد من نظم المعلومات باسم نظم المعلومات الإدارية.

 

وقد انعكس هذا التطور التقني على تعزيز مساهمة المحاسبين في العملية الإدارية داخل المؤسسة وتوفير فرصة ثمينة لدعم أنشطة الاتصالات مع المستويات الإدارية المختلفة وذلك من خلال ما توفره التقنيات المعلوماتية من وقت وسرعة ودقة في إنجاز الأنشطة الهيكلية (الروتينية) المعروفة في العمل المحاسبي.

 

إن انتشار استخدام الحاسوب في معالجة البيانات المحاسبية المستمدة من المستندات والدفاتر المحاسبية وتحويلها إلى معلومات يمكن الاستفادة منها في وضع الخطط والبرامج لأداء الاعمال، والرقابة على تنفيذ هذه الخطط وصولا لتحقيق أهداف المؤسسة، جعل من هذه الأداة وسيلة هامة ساعدت الإدارة في أختصار الوقت والجهد والتكاليف عن طريق حفظ المعلومات المحاسبية وخزنها للاستفادة منها وقت الحاجة واستدعائها عند اتخاذ قرار يتعلق بالأعمال والأنشطة المختلفة في المؤسسات.ففي مجال التخطيط أدى استخدام الحاسوب إلى زيادة التوجه نحو إنشاء نظم متكاملة للمعلومات وأصبح بإمكان الإدارة وضع خطط تمتد إلى سنوات مستقبلية أطول. كما أصبح بإمكانها الأخذ في الاعتبار عوامل التفاعل بين عدد أكبر من المتغيرات، بدل الاعتماد على التقديرات والاحكام الشخصية.

مشاركة