نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والموقف العربي المطلوب

199

 

نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والموقف العربي المطلوب

حاكم محسن محمد الربيعي

ان اتخاذ الرئيس الامريكي ترا مب  قرارا بنقل السفارة الامريكية الى القدس , هو امعان في اهمال موضوع القضية الفلسطينية واسناد التعامل العنصري للكيان الصهيوني وعلى هذا النحو تسير الادارة الامريكية ، فالرئيس الامريكي مختلف عن الادارات السابقة في تعاملاته مع الاخر , وهكذا بدا في سياساته . نعم. هو رجل اعمال ولديه اموال عينية ونقدية ولكن لا يعني انه رجل اعمال ناجح وهو ليس سياسيا كذلك لكنه كان عضو في الحزب الجمهوري , وخلال فترة حكمه القصيرة وجه ضربتين عسكريتين الى سوريا  وانسحب من الاتفاق النووي واتخذ قرارا بنقل السفارة الامريكية  الى القدس , وكل هذه الاحداث وما سبقها من فعاليات وانشطة  من خلالها يعطي مؤشرات على ان هذا الرئيس ليس سياسيا ولا يميل الى السلام , ان هذا القرار  قرار يستفز الدول الاسلامية قبل الدول العربية والدول  العربية قبل الفلسطينيين , ويدل دلالة واضحة على ان الادارة الامريكية ليس لديها اد نى  تفكير في حل مشكلة موضوع الدولة الفلسطينية ولم يسمع مرة واحدة تحدث فيها الرئيس الامريكي  الحالي عن موضوع الدولة الفلسطينية . ويضيف الى نقل السفارة اجراء احتفال في مدينة القدس وهذا الاحتفال رافقه سفك دماء ابرياء من الشعب الفلسطيني , فمأ بالكم بمن  يحتفل واحتفاله ممزوجا بدم الابرياء  , اهذه هي الدولة التي تدعي الديمقراطية وتعاقب الاخرين بحجة انتهاك حقوق الانسان , فهل الاحتفال الممزوج بدم الابرياء العزل حقوق انسان وهل انتهاك هوية القدس ذات الوضع الدولي الخاص حقوق انسان وديمقراطية ايها السيد ترامب ، ام انك تشعر بالارتياح الان بمدح السفاح نتنياهو لك بانك شجاع . لقد شوهت الادارات الامريكية على  مدى 73 عاما ما يعنيه حقوق الانسان وشوهت ما يعنيه الامن والسلام ،بل تساندون المجرمين والقتلة لقتل الابرياء من اجل اشغال الحكومات واسقاطها تلك التي لا تسير في الركب الامريكي , وتسرقون اموال مواطني الدول التي تفرضون سيطرتكم عليها ، وانشأتم داعش  وسميتموهم مجاهدين وعد تم مرة اخرى لا اطلاق تسمية دا عش وهكذا حسب الحاجة لهؤلاء القتلة , تمدوهم بالمال والسلاح احيانا وتضربون مواقع وهمية احيانا اخرى  على اساس انها مواقع لدا عش , هكذا هي سياساتكم , الا تعلمون ان الشعب الفلسطيني اعزل لا يملك سلاحا  وهو مجاور لكيان مدجج بالسلاح ويملك اكبر ترسانة نووية  في الشرق الاوسط  بل تتخذون الفيتو ضد اي قرار ادانه  للكيان الصهيوني وانتم تعلمون ان قرارات الادانة لا تساوي الحبر الذي كتبت  به ولم تذكروه يوما , وما الذي فعلتموه للفلسطينيين بعد ان مر على زيارة الرئيس المصري الراحل انور السادات اربعين عاما وبرعاية امريكية  , وفي وقتها  كانت الدول العربية رافضة للزيارة لكنها بعد عدة سنوات , قدمت مبادرة سميت المبادرة العربية لحل القضية الفلسطينية لكن الكيان الصهيوني تصرف وكانه غير معني بما يقوله العرب, فما اسباب ذلك , انه التفكك العربي وغياب الوحدة العربية والاتصالات مع هذا الكيان لبعض الدول وغياب وحدة الكلمة العربية , والامر الاهم ان  امريكا تهمين على مفاصل كثيرة في المنطقة العربية, حيث تمتلك قواعد عسكرية متوزعة في المنطقة  , وبعد ….. ما هو رد  فعل العرب على نقل السفارة والاحتفال والقتل المتعمد وبإصرار للأبرياء من ابناء الشعب الفلسطيني  .  بلجيكا استدعت سفير الكيان الصهيوني حول مأساة غزة والمحكمة الدولية اعلنت انها ستتخذ الاجراءات بصدد مأساة غزة وتركيا طردت  القنصل الصهيوني, وكما ورد على لسان المتحدثين من  ممثلي الدول الاعضاء في مجلس  الامن الدولي بجلسته الطارئة يوم الثلاثاء الموافق 15 من الشهر الحالي ادان الجميع التصرفات الهمجية للكيان الصهيوني وأدانوا خرق الولايات المتحدة الامريكية لوضع القدس الدولي  عدا ممثلتها وممثل الكيان المجرم واعتبروه خرقا فاضحا ولا ينسجم مع الادعاءات الامريكية التي يعرف الغرب قبل غيرهم  زيفها  وبطلانها , بالمقابل ما لذي فعلته الدول العربية او ما هو رد فعلها, هناك مؤتمر قمة عربي يتضمن جدول اعماله قضايا عدة  ولكن ما الذي تفعله القرارات التي لا تجد فرصة للتطبيق او ان تكون ذات نتائج مفيدة  ومن بين هذه القضايا هي قضية القدس والانتهاكات الصهيونية وهناك موضوع يبدو انه يتكرر ومضى عليه 48 عاما هو احتلال الجزر الاماراتية الثلاث, فما الذي حصل مازالت الجزر محتلة من  قبل ايران منذ عام 1970، كماهي قضية فلسطين التي تمتد من عام 1948، او انتهاك الاراضي العراقية من قبل القوات التركية  منذ اكثر من ثلاث  اعوام  وحجب مياه دحلة والفرات .   مثل هذه المشكلات تحتاج الى الجدية والتكاتف العربي ووحدة الكلمة  والموقف سواء مع امريكا والكيان  الصهيوني الذي تدعمه او مفاوضات جدية مع تركيا وايران كل حول الموضوعات التي تخص الدول العربية , وتحديدا العراق والامارات  , المطلوب موقف حازم كقطع العلاقات او حجب التسهيلات المقدمة الى امريكا والكيان الصهيوني من بعض الدول , هناك وسائل مجدية يمكن اللجوء اليها , القدس مدينة لها وضع خاص ويجب ان يحترم وعلى من يدعي احترام القانون الدولي ان يحترم هذا الوضع الخاص .

مشاركة