الزراعة تجري حملات مجانية لمكافحة آفات النخيل والحمضيات

252

إنشاء مشاريع في المناطق المحرّرة للحد من التصحّر

الزراعة تجري حملات مجانية لمكافحة آفات النخيل والحمضيات

بغداد- الزمان

 تجري  وزارة الزراعة حملات مجانية لمكافحة آفات النخيل والحمضيات والنفضيات والخضر حرصا منها على حماية المزروعات ، فيما شرعت دائرة البيطرة بحملة تلقيحات وقائية لامراض الحمى القلاعية والتهاب الجلد العقدي للابقار والجاموس والبروسيلا للاغنام والماعز.

وقال بيان للوزارة تلقته (الزمان) امس ان (مديرية زراعة بابل وبالتعاون مع الوزارة تستمر في اجراء حملات مجانية لمكافحة افات النخيل والحمضيات  حيث تتم عملية المكافحة بإشراف دائرة وقاية المزروعات باستخدام المصائد الفرومنية الجاذبة للتحري والجمع لحشرة الحميرة باستخدام مبيدي ماتركسين بلص وليفوفيما يستخدم مبيد الفارين لمكافحة حشرة الدوباس) واضاف انه(تم مكافحة حشرة ذبابة الفاكهة وذبابة الخوخ والياسمين باستخدام مصائد جاكسون وتفري  والمصائد الصفراء وهي مصائد تعمل بالفرمون الجنسي الجاذب للحشرة حيث تتركز عملية المكافحة في بساتين جنوب بابل لوجود مساحات شاسعة من أشجار الحمضيات وأشجار التين ) مؤكدة ان( كافة المبيدات المستخدمة في المحلات المجانية ذات المناشئ العالمية ومسجلة لدى وزارة الزراعة وصديقة للبيئة). على صعيد متصل شرعت دائرة البيطرة بحملة تلقيحات وقائية مجانية لامراض الحمى القلاعية والتهاب الجلد العقدي للابقار والجاموس والبروسيلا للاغنام والماعز بدءاً من الثالث من حزيران الجاري ولغاية 26 من تموز المقبل حرصا منها على حماية الحيوانات وتطوير واقع المربين الاقتصادي.واوضح البيان ان(هذه الحملة جاءت بعد انهاء حملة التلقيحات الوقائية المجانية لامراض البروسيلا للعجول والتسمم المعوي للحملان والجداء وبلغ عدد الحيوانات الملقحة 5,213,103 رأس للحملان والجداء بواقع تلقيحتين الفاصل بينهما 3 ـ 4 اسابيع  اما لقاح البروسيلا فقد بلغ عدد الحيوانات الملقحة فيها 248,748 رأس) مبينا ان( عدد الذين شاركوا  في الحملة نحو  287 فرقة و951 بيطاراً و210 عجلة حكومية تقوم بالتنقل في اماكن رعي الحيوانات وتستمر سلسلة حملات التلقيح التي تقدمها دائرة البيطرة لمربي الثروة الحيوانية من اجل تحصين الحيوانات من مختلف الامراض بما يضمن تحسين دخل المربين وانعاش اقتصاد البلد) ونفذت الوزارة مشاريع عدة لاحياء القطاع الزراعي في المناطق المحررة خلال العام الجاري .

توفير قروض

وقال الوكيل الاداري للوزارة مهدي سهر الجبوري في البيان امس ان (هذه المشاريع ستتضمن توفير القروض المالية للفلاحين والمزارعين وتشمل مشاريع المحاصيل الزراعية المختلفة والخضر اضافة الى المحاصيل الاستراتيجية والحبوب ومشاريع الثروة الحيوانية فضلا عن مشاريع الحد من ظاهرة التصحر وزحف الكثبان الرملية من خلال زراعة محاصيل قابلة لتحمل شح المياه ودرجات الحرارة العالية وبالتعاون مع المنظمات الدولية). واوضح الجبوري ان (الوزارة مستمرة بدعم الفلاحين ومربي الثروة الحيوانية من خلال انشاء المشاريع المختلفة وتوزيع القروض الميسرة والمستلزمات الزراعية الضرورية) مبينا ان (الوزارة استطاعت مواجهة الامراض والاوبئة التي تصيب الثروة الحيوانية كمرض انفلونزا الطيور وبدرجة عالية تفوق نظيرتها في دول الجوار، من خلال الفرق البيطرية الجوالة والمستوصفات الطبية والمتابعة اليومية للحالات والامراض عن طريق توزيع الادوية واللقاحات مجانا ومن مناشئ عالمية رصينة)الى ذلك تستمر الوزارة بعملياتها التسويقية لمحصولي الحنطة والشعير الى السايلوات في عموم المحافظة للموسم الزراعي الحالي . واوضح البيان ان  (مديرية الزراعة في محافظة كربلاء مستمرة في تسويق محصولي الحنطة والشعير حيث بلغت الكميات المسوقة من محصولي الحنطة والشعير حتى الان اكثر من 26 الف طن حيث يتم تسويق محصول الحنطة الى الشركة العامة لتسويق الحبوب ومحصول الشعير الى شركة ما بين النهرين العامة للبذور حيث تجري عملية الحصاد والتسويق وفق الخطة الموضوعة وبانسيابية عالية بعد توفير الحاصدات الميكانيكية اضافة الى المستلزمات الزراعية المطلوبة).  لافتا الى ان الخطة التسويقية الحالية تتضمن  اسماء المزارعين والمساحة المزروعة لكل مزارع والكميات المتوقع تسويقها) واشار البيان الى ان (المديرية بدأت  بحملة مكافحة الحشرات التي تصيب اشجار الحمضيات والفاكهة في بساتين المحافظة للموسم الزراعي الحالي. حيث باشرت الملاكات  الفنية المختصة بحملة المكافحة المجانية والتي شملت ذبابة الياسمين البيضاء وحشرة ذبابة الفاكهة والخوخ بعد ثم توفير المستلزمات الضرورية لتنفيذها تجهيز الفلاحين والمزارعين بالمبيدات المجانية عالية الجودة  من قبل الوزارة اضافة الى تهيئة المصائد الفرمونية والصفراء ومصائد تفري وسيرانوك وبالكميات المطلوبة لضمان نجاح الحملة والقضاء التام على الحشرة وشملت الحملة شعب زراعة المركز والجدول الغربي والحسينية والهندية والخيرات  وعون، كما دعت المديرية اصحاب البساتين الى مراجعة الشعب الزراعية لأستلام حصتهم من المبيدات والمصائد والفرمونات المجانية).

رقابة دقيقة

 وقالت وزارة الزراعة ان (القطع الجائر الذي طال الغابات المزروعة في تلك المناطق اضافة الى عدم وجود رقابة صارمة ودقيقة لمحاسبة من يقوم بهذه الاعمال غير القانونية فاقما من مشكلة التصحر فضلا عن غياب الخطط والمشاريع العملاقة لمعالجة هذه المشكلة بسبب قلة التخصيصات المالية فضلا عن سطوة عصابات داعش الاجرامية على عدد كبير من المناطق وتحولها بالتالي الى ساحات معارك) ولفت الناطق باسم الوزارة حميد النايف الى ان (الوزارة ومن خلال امكانياتها البسيطة المتاحة فقد اعدت هذه الخطة التي تتضمن العمل على تطوير مشاريع الغابات من خلال توفير الدعم اللازم لها وحثها على تنفيذ مشاريع تتضمن تشجير المساحات الفارغة بالاشجار المقاومة للجفاف وذات الخضرة الدائمة للعمل على تثبيت التربة بما يضمن عدم تحولها الى اراض صحراوية) وأكد (حرص وزارته على تنفيذ مشاريع الواحات والمحميات الزراعية في تلك المناطق اضافة الى العمل على انتاج الشتول الزراعية وحث المواطنين على زراعتها من دون مقابل لاكثار الاشجار والمساحات الخضراء والتي بدورها ستعمل كمصدات وفلاتر طبيعية للرياح وتمنع حدوث العواصف الترابية من خلال تنقية الهواء وتخفيف سرعته).

حملة واسعة

على صعيد متصل اجرت  مديرية الموارد المائية في المثنى حملة واسعة لإزالة نبات الشنبلان عن عمود نهر الرميثة، مشيرة إلى أنها قامت بنصب 4 محطات جديدة بقدرات عالية لضخ المياه في النهر من قناة تعزيز التعزيز القادمة من نهر الفرات. وقال مدير إعلام الدائرة أحمد الأعرجي في تصريح امس إن (تشكيلات وزارة الموارد المائية في المثنى تقوم حاليا بحملة واسعة لإزالة نبات الشنبلان عن عمود نهر الرميثة لتأمين ضخ المياه للمواطنين) وأضاف أن (الجانب الآخر من المعالجة التي تقوم بها الدائرة لمواجهة أزمة المياه تتمثل بنصب محطات جديدة لنقل المياه الخام من نهر الفرات إلى نهر الرميثة عبر قناة التعزيز)  مبينا أن (الوزارة زودت المحافظة بـ 4 محطات بقدرة 21 مترا مكعبا لنصبها على المحطة فيما ستصل 4 محطات أخرى  للاستفادة منها في مناطق أخرى لمواجهة الأزمة) فيما تمكنت إعدادية السماوة للزراعة التابعة لقسم التعليم المهني في محافظة المثنى من نجاح عملية زراعة الخضروات بدون تربة ، فيما ثمن وزير التربية محمد إقبال الصيدلي تلك المبادرة التي تُعبر عن مدى الاهتمام بالبيئة .ووقال بيان للوزارة امس أن ( ملاك إعدادية السماوة تمكن من زراعة الخضروات في سنادين استعمل وسط البرلايت ساندة لها مما أدى الى نجاح العملية دون الحاجة الى التربة للزراعة فيها) ونوه الى ( زراعة محصول الشعير ليستعمل كعلف حيواني خلال سبعة أيام من زراعته) الى ذلك أطلقت منظمة معنية بالبيئة سراح نسر من فصيلة النسر الأسمر الأوراسي بعد وقوعه بالأسر في محافظة القادسية وسط العراق خلال هجرته من صربيا إلى منطقة الشرق الاوسط وتعد هذه المرة الأولى التي يحط فيها نسر مسجل لدى الاتحاد الأوربي على الأراضي العراقية. وانتقد رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية في العراق حيدر عبد الواحد العبادي ما سماه الصمت الحكومي تجاه تركيا ، مشيرا الى أن الزراعة في العراق تواجه خطر الموت الحقيقي. وقال العبادي في بيان امس إن (الحكومة العراقية منشغلة بقضايا عديدة أدت بها إلى أن تدخل مرحلة الصمت تجاه تركيا وهي تذبح الفلاح العراقي) مؤكدا أن (الزراعة في العراق تواجه خطر الموت الحقيقي بسبب شح المياه) وأضاف العبادي أن (وزارة الموارد المائية تتحمل المسؤولية كاملة كونها خاضت مفاوضات متعثرة لأكثر من ثلاث سنوات مع تركيا لم تستطع من خلالها تأمين الحصة المائية اللازمة لادامة الزراعة في البلاد) داعيا جميع الجهات الداخلية إلى (التوحد لنصرة الزراعة الوطنية وإنقاذها من الهلاك والموت الحتمي) ولم تسن لـ(الزمان) الحصول على رد من وزارتي الموارد المائية والزراعة لمعـــــرفة معلومات اخرى.

مشاركة