عراق النهرين بلا ماء ولا كهرباء – هاشم حسن التميمي

271

كاتيوشا

عراق النهرين بلا ماء ولا كهرباء – هاشم حسن التميمي

 

ينشغل الرأي العام العراقي هذه الايام بازمتي انقطاع التيار الكهربائي وشح مياه دجلة، بينما تنشغل الطبقة السياسية بأزمة تزوير الانتخابات وترتيب طبخة تقاسم السلطة بين الاخوة الاعداء  غير مكترثين بكارثة اغتيال نهري دجلة والفرات،  واستـــــــــــهانة دول الجوار بحقوق العراق وسيادته.

 لقد سعت تركيا منذ ثلاثة عقود وبمعونة هندسية ومالية اسرائيلة لتنفيذ اكبر منظومة سدود في العالم في اطار (مشروع الغاب ) جنوب شرق تركية ويشتمل على انشاء 22 سدا و19 محطة  للطاقة الكهربائية، وسدود اخرى ستهيمن على منابع دجلة والفرات وتؤدى لجفاف النهرين في العراق في اخطر اعتداء على حقوق الانسان والقانون الدولي.

 المهم في الامر ان ازمة او حروب المياه قد ورد ذكرها عبر كل الفترات التاريخية  في احاديث نبوية وفي امهات كتب التاريخ، لكن طبقتنا السياسية قد فشلت بادارة ازمة الكهرباء ، مثلما فشلت بادارة ملف المياه كما فعلت مصر مع اثيوبيا  بشان  سد النهضة ، ولانتردد ان نذكر حقيقة تاريخية حين قام النظام السابق بحملة دبلوماسية واعلامية وسياسة عام 1992 عندما تزامن قيام تركية بملء سد(كيبان) وسورية  لسد(الطبقة) حينها جف نهر الفرات وتعاطف العالم كله مع العراق ومارست العديد من الجهات حملات ضغط على الجارين ، بل وصل الامر بالتلويح لاستهداف السدود بالصواريخ العراقية بعيدة المدى، واسفرت الحملة لتنظيم الحصص المائية وعودة الحياة للفرات.

لانريد ان نقارن خوفا من التأويلات المريضة، ولكننا نختصر القول بمهزلة الموقف وضعف التصريحات.. المعبرة عن دولة خانعة فاشلة ، فيقف وزير الموارد المائية ليطلب من الناس شراء خزانات اضافية ، وتحرك البرلمان لاستثمار الازمة لسفرات سياحية لتركيا للاستجمام قبل ختام مدة البرلمان،، وبين هذا وذاك تلوح بالافق كارثة حرب المياه ومأساة شحتها بل خطورتها لان النهرين هما هويتنا وسر حياتنا….

فهل تعي سلطات المحاصصة خطورة الامر، نقولها صراحة لا حياء او حياة لمن تنادي ، وعلينا جميعا ان نتحمل مسؤولياتنا لانقاذ دجــــــــلة الخير من مخالب السلطان ونطالب ايضا ايران لاحترام حقوقنا من المياه المشتركة وان تكف باغراق اراضينا  بمياه البزل المالحة..

ونطالب اصحاب الخبرة والوطنية في الجامعات وفي كل مكان لتقديم اقتراحات لانشاء سدود وخزانات  وترشيد الاستهلاك والاستخدام الامثل للمياه ،وتنظيم حملات احتجاج مؤثرة  وعدم الاكتفاء بالخطب والبيانات والبكاء على الاطلال..

مشاركة