اعتقال‭ ‬ناشط‭ ‬مصري‭ ‬معارض‭ ‬ومدون‭ ‬جزائري‭ ‬يستأنف‭ ‬حكماً‭ ‬بسجنه‭ ‬عشرة‭ ‬أعوام

212

القاهرة‭-  ‬الجزائر‭ -(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬الزمان‭ ‬

القت‭ ‬قوات‭ ‬الامن‭ ‬المصرية‭ ‬ليل‭ ‬السبت‭ ‬الاحد‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬الناشط‭ ‬حازم‭ ‬عبد‭ ‬العظيم‭ ‬المعارض‭ ‬للرئيس‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسي،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬افاد‭ ‬مسؤول‭ ‬في‭ ‬الشرطة‭. ‬ولم‭ ‬يوضح‭ ‬المسؤول‭ ‬اسباب‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬عبد‭ ‬العظيم‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬مسؤول‭ ‬الشباب‭ ‬في‭ ‬حملة‭ ‬السيسي‭ ‬الانتخابية‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2014‭.‬

وينشط‭ ‬عبد‭ ‬العظيم‭ ‬بصفة‭ ‬خاصة‭ ‬على‭ ‬تويتر‭ ‬ويكتب‭ ‬بانتظام‭ ‬منتقدا‭ ‬سياسات‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭. ‬وكتب‭ ‬معرفا‭ ‬نفسه‭ ‬على‭ ‬حسابه‭ ‬في‭ ‬تويتر‭ “‬دخلت‭ ‬في‭ ‬خلاط‭ ‬السياسة‭ ‬بعد‭ ‬انضمامي‭ ‬لدعوة‭ (‬محمد‭) ‬البرادعي‭ ‬2010‭ . ‬أصبت‭ ‬وأخطأت‭ ‬وأكبر‭ ‬خطيئة‭ ‬قبولي‭ ‬الانضمام‭ ‬لحملة‭ ‬السيسي‭” ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬2014‭.‬

ويأتي‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬عبد‭ ‬العظيم‭ ‬بعد‭ ‬توقيف‭ ‬عدة‭ ‬نشطاء‭ ‬خلال‭ ‬الاسابيع‭ ‬الاخيرة‭ ‬كان‭ ‬اخرهم‭ ‬المدون‭ ‬البارز‭ ‬وائل‭ ‬عباس‭ ‬الذي‭ ‬قررت‭ ‬نيابة‭ ‬امن‭ ‬الدولة‭ ‬العليا‭ ‬الخميس‭ ‬حبسه‭ ‬15‭ ‬يوما‭ ‬احتياطيا‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬حققت‭ ‬معه‭ ‬بتهم‭ ‬عدة‭ ‬بينها‭ “‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬اهداف‭ ‬جماعة‭ ‬ارهابية‭”. ‬ويتهم‭ ‬المدافعون‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الانسان‭ ‬نظام‭ ‬السيسي،‭ ‬الذي‭ ‬اعيد‭ ‬انتخابه‭ ‬باكثر‭ ‬من‭ ‬97‭% ‬من‭ ‬الاصوات‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي،‭ ‬بانتهاك‭ ‬الحريات‭ ‬واسكات‭ ‬المعارضين‭. ‬فيما‭ ‬استانف‭ ‬مدون‭ ‬جزائري‭ ‬حكما‭ ‬بالسجن‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬صدر‭ ‬بحقه‭ ‬الخميس‭ ‬بتهم‭ ‬تقديم‭ ‬معلومات‭ ‬استخباراتية‭ ‬الى‭ “‬عملاء‭ ‬قوى‭ ‬أجنبية‭”‬،‭ ‬عقب‭ ‬نشره‭ ‬حوارا‭ ‬مع‭ ‬دبلوماسي‭ ‬اسرائيلي،‭ ‬كما‭ ‬صرح‭ ‬محاميه‭ ‬الاحد‭ ‬لفرانس‭ ‬برس‭.‬

وقرر‭ ‬مرزوق‭ ‬تواتي‭ ‬البالغ‭ ‬30‭ ‬عاما‭ ‬والمحبوس‭ ‬منذ‭ ‬توقيفه‭ ‬قي‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2017،‭ ‬استئناف‭ ‬الحكم‭ ‬غداة‭ ‬صدور‭ ‬القرار‭ ‬وهو‭ “‬متفائل‭” ‬بحسب‭ ‬المحامي‭ ‬أبوبكر‭ ‬الصديق‭ ‬همايلي،‭ ‬الذي‭ ‬طالب‭ ‬بالبراءة‭ ‬أثناء‭ ‬المحاكمة‭.‬

وأضاف‭ ‬المحامي‭ “‬رأيت‭ ‬موكلي،‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬جيدة‭ ‬ومعنوياته‭ ‬مرتفعة‭. ‬يقول‭ ‬انه‭ ‬بريء‭ ‬بما‭ ‬انه‭ ‬لم‭ ‬يفعل‭ ‬سوى‭ ‬استخدام‭ ‬حقه‭ ‬المكفول‭ ‬في‭ ‬الدستور‭”.‬

وكانت‭ ‬محكمة‭ ‬بجاية‭ (‬260‭ ‬كلم‭ ‬شرق‭ ‬الجزائر‭) ‬ادانت‭ ‬تواتي‭ ‬بتهم‭ ‬تقديم‭ “‬معلومات‭ ‬استخباراتية‭ ‬الى‭ ‬عملاء‭ ‬قوى‭ ‬أجنبية‭ ‬من‭ ‬المرجح‭ ‬ان‭ ‬تضر‭ ‬بموقف‭ ‬الجزائر‭ ‬العسكري‭ ‬او‭ ‬الدبلوماسي‭ ‬او‭ ‬مصالحها‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الضرورية‭” ‬وهي‭ ‬تهم‭ ‬تصل‭ ‬عقوبتها‭ ‬الى‭ ‬السجن‭ ‬20‭ ‬عاما‭.‬

وأدين‭ ‬تواتي‭ ‬بعد‭ ‬نشره‭ ‬حوارا‭ ‬مصورا‭ ‬على‭ ‬مدونته‭ ‬مع‭ ‬متحدث‭ ‬باسم‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الاسرائيلية‭.‬

كما‭ ‬دين‭ ‬بتهمة‭ “‬العوة‭ ‬الى‭ ‬التجمهر‭ ‬غير‭ ‬المسلح‭” ‬بعدما‭ ‬دعا‭ ‬على‭ ‬صفحته‭ ‬في‭ ‬فيسبوك‭ ‬الى‭ ‬التظاهر،‭ ‬لكن‭ ‬المحكمة‭ ‬برأته‭ ‬من‭ ‬تهمتين‭ ‬تتعلقان‭ ‬بالمساس‭ ‬بأمن‭ ‬الدولة‭ ‬منها‭ ‬تهمة‭ “‬حمل‭ ‬السلاح‭ ‬ضد‭ ‬سلطة‭ ‬الدولة‭” ‬التي‭ ‬عقوبتها‭ ‬الاعدام،‭ ‬وفقا‭ ‬للمحامي‭.‬

وكانت‭ ‬النيابة‭ ‬طالبت‭ ‬بانزال‭ ‬حكم‭ ‬المؤبد‭ ‬بالمدون‭.‬

واعتبرت‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬ان‭ ‬الحكم‭ ‬الصادر‭ ‬ضد‭ ‬تواتي‭ “‬أمر‭ ‬صادم‭” ‬بينما‭ ‬نددت‭ ‬منطمة‭ “‬مراسلون‭ ‬بلاحدود‭” ‬بالحكم‭ “‬الجائر‭ ‬وغير‭ ‬المبرر‭”.‬

ولم‭ ‬يوضح‭ ‬همايلي‭ ‬التاريخ‭ ‬المنتظر‭ ‬لجلسات‭ ‬الاستئناف‭.‬

مشاركة