غياب الشرطة وتعثّر الجوية والقمة زورائية بإمتياز – الناصرية – باسم الركابي

486

النجف يستقبل الحدود بحثاً عن إنتصار جديد في الدوري الممتاز

غياب الشرطة وتعثّر الجوية والقمة زورائية بإمتياز – الناصرية – باسم الركابي

تتواصل مباريات الجولة الثامنة والعشرين من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم باقامة مباراة واحدة في مدينة النجف بين اصحاب الارض والحدود التي تاتي في افضل  الاوقات التي يمر بها المضيف الذي كان قد حقق الفوز الأسبوع الماضي على زاخو مستمرا في التعامل المطلوب مع مباريات الارض التي يكون علي هاشم قد اعد الفريق لها لمهة اليوم بعيدا عن ظروف اللعب والوضع الفني وتصاعد قدرات اللاعبين الهجومية والتطور الذي عليه الفريق الذي يظهر أفضل فرق المحافظات اسستفادة من ملعبه وجمهوره  المنظر النتيجة المطلوبة وعبور الحدود الذي يريد مظفر جبار محو اثار هزيمة الزوراء وعدم قبول خسارة اخرى في غضون خمسة ايام خشية التاثيرات التي ستتركها على موقفه الحالي المهدد من الصناعات والطلاب  لكن الاهم تحقيق الانتصار.  وكان الزوراء قدعزز عزز صدارته لفرق الدوري الممتاز بكرة القدم اثر فوزه على الحدود بهدفين لواحدفي اللقاء الذي جرى ضمن مباريات الجولة السابعة والعشرين من المسابقة قبل ان يستفيد من ظروف المنافسات التي شهدت تعثر الشرطة امام الوسط بالنجف والحال للجوية المتعادل مع ميسان و مع النفط وكلها تنصب لمصلحة الزوراء عندما تمكن من توسيع الفارق الى ثمان نقاط بعدما نجح في الفوز في ثلاث مباريات وقدم عملا مهما عكس اهتمامه في المنافسة على اللقب الذي عادلينافس بقوة امام فرصة المباريات المناسبة عبر الجولات الست الاخيرة عندما تعادل مع الكهرباء قبل ان يعودلسكة الانتصارات ويهزم كربلاء ثم خرج امام جمهوره بتعادل بطعم الخسارة امام البحري وما حصل بعد انتهاء المباراة التي اعلنت حالة الاستنفار بين الفرق والانصار قبل ان يعود لسكة الانتصارات مرة اخرى ويعزز نتائجه بالفوز بثلاث مباريات تواليا اهمها العودة من الديوانية بالفوز على اصحاب الارض بثلاثة اهداف لواحد كما تغلب بنفس النتيجة على زاخو وبعدها عبور الحدود ليرفع رصيده الى 64 وينتظر ان يخوض الاسبوع لحالي مواجهة تظهر سهلة عندما يضيف فريق الحسين وكل الترشيحات تنصب لمصلحة الزوراء في اضافة نقاطها وتكريس الجهود للحفاظ على الفارق والعمل توسيعه كما تقدم به في المرحلة الاولى وما يهم جمهوره ان يستمر  ويقدم مبارياته بثقة عبر خطوطه التي زادت تحسنا  من خلال عكس المهارات الفنية للاعبين في المباربات الاخيرة الني انعكست على حالة الاستقرار التي حققتها اخر النتائج مستفيدا من تراجع الغريم الشرطة عندما خسر امام الجنوب ثم تعادل الجوية مع ميسان والنفط وكلها دعمت المهمة التي يقودها اوديشيو مع اللاعبين بثقة عالية  من خلال وجود الأسماء المعروفة التي اخذت تعود لمستوياتها  في الوقت الذي يتصدر الفرق اقرانه في كل شيء عندما حقق الفوز في 19 مباراة وافضلية هجومية 49 ودفاع متوازن أي ان الفريق يلعب بخطوط منسجمة وهي اكثر توازن اليوم ما يعطي الافضلية في مواصلة تقديم النتائج والمرور بها في الجولات القادمة ولانه سيواجه اختبارات قوية في ظل الصراع المتصاعد بين جميع مواقع السلم من جانبه تراجع الحدود الحادي عشر الموقف متلقيا الخسارة الحادية عشرة.

حظ الشرطة

ووقف الحظ الى جانب الشرطة مرتين للبقاء في مكانه  عندما خسر مع البحري بالبصرة وكاد ان يفقدموقعه الثاني لولاخدمة ميسان بتعادله مع الجوية كما تعرضت الوصافة للفقدان بقوة مرة اخرى بعدما عاد الفريق بتعادل بطعم الخسارة من الوسط قبل ان تنتهي مباراة الجوية والنفط بالتعادل السلبي وقبلها فشل الجوية اكثر من مرة في خطف الوصافة التي تهتز بشدة تحت اقدم لاعبي الشرطة الفريق الذي افتقد لروح اللعب واكثرها تاثيرا سلبيا عند الخروج الى ملاعب المحافظات عندما فرط بتسع نقاط في اخر خمس جولات قبل ان يشعر بحراجة الامور التي توقفت رغما عنه  وتراجع الاداء والنتائج التي تحتاج الى مراجعة سريعة من قبل ثائر جسام الذي سيواجه ضغط جمهور الفريق  الذي يامل ان تتحسن الامور والعودة بسرعة لدائرة المنافسة والعمل بقوة وتركيز وتصعيد اداء اللاعبين بشكل افضل بعدما انحصر بشكل غير متوقع في الجولات الاخير رغم ما يمتلكه الفريق من اسماء معروفة تلعب للمنتخبات الوطنية التي عليها ان تتحمل المسؤولية والعمل على تغير مسار المهمة بعد التعثر الواضح في اهم ايام منافسات الدوري والتطلع لموقع يمنحه المشاركة الخارجية التي حرم منها من وقت طويل وكانه يقترب من تكرار كمسشاركة الموسم الماضي بعدما افتقد للثقة واللعب ليخرج ثالث الترتيب ما يتطلب من المدرب واللاعبين تدارك الامور قبل فوات الاوان.

تعثر الجوية

وتعثر الجوية بسرعة تحت انظار جمهوره وبملعبه بتعادلين متتالين ليضع بارداته منصب الوصافة الذي فرط به المرة الاولى  بتعادله مع الوسط في الوقت القاتل ولازال يبحث عن عكس نفسه في التقدم لها  ما يتطلب من عناصره ان تؤدي الواجبات الهجومية والدفاعية وتطبيق توجيهات شنيشل الذي يرى أهمية مباريات الدوري المحلي وعكس ملامح المتعة  وعكس قوت الفريق في الدفاع عن اللقب الذي سيكون بعيدا اذا لم تاتي النتائج الداعمة للمهمة التي  يعتمد فيها على دور اللاعبين في العودة الى الاداء الفاعل بعد سلسلة نتائج جيدة  كادت ان تنقله للموقع الاول لو تعامل مع الفرص التي تظهر امام قوته الهجومية ووجود اكثر من هداف نجحوا في تغير الامور خصوصا عند البداية قبل التفرغ اليوم للمباريات المحلية القادمة بعد الاعلان عن نهائي غربي اسيا في ايلول المقبل  ما يجعله ان يهتم بالدوري المحلي من خلال اداء عناصره القادرة على تغير الامور بسرعة امام حالة الانسجام واللعب سوية منذ فترة.

ثقة كبيرة

ولازال النفط احد الفرق القوية ويتقدم بثقة كبيرة ومنافس لايمكن لاي التقليل من شانه في مسار واضح وناجح منذ بداية المرحلة الحالية ومواصلة تقديم المباريات عندما يقف على مستوى واحد مع الشرطة والجوية وكاد ان ينتقل وصيفا لو تعامل بدقة مع الفرص الحقيقية التي لاحت امامه في لقاء الجوية وكاد يضرب عصفورين بحجر واحد حيث الفوز والموقع ولازال طرف الرهان القوي من خلال اقوى دفاع وهجوم متزن عبر اداء اللاعبين  والعمل بخطوط تعمل بقدرات ومهارات عالية  وتقدم دورا مهما في تحقيق النتائج امام خسارة واحدة ويتربص بالثلاثي المتقدم وخطف احد المركزين  وامام طموحات المنافسة على اللقب من خلال افضل مدرب يعمل مع الفريق منذ ثلاثة مواسم. ونجح النجف في إضافة نقاط مباراته مع زاخو ليرفع رصيده الى45) في وضع مستقر ويطمح تحقيق النتائج الأفضل وما يقدمه يظهر مقبولا من جمهوره الذي استعاد ثقته بالفريق الذي يمر بفترة لعب جيدة من حيث تعاون اللاعبين مع علي هاشم وتولي المهمة كما يجب في الوقت الذي زادت الخسارة من مشاكل زاخو المحبط كثيرا امام الذي يحصل من نتائج مخيبة فشل فس تغيرها حتى بملعبه ويعيش في اسوأ مشاركاته الاخيرة. وحقق الصناعات فوزا مهما مقنعا على الجنوب بهدف كان كافيا للخروج من اختبار صعب قبل ايقاف مسلسل نتائج البصريين في مهمة ظهرت فيها معرفة عماد عودة بتفاصيل فريق انطلاقته التدريبية في وقت  كرست النتيجة عقدة مباريات الذهاب المتدنية للجنوب لكن الفريق يقدم مباريات مهمة وفي موقع طيب يعمل على البقاء به للاخير امام تصاعد الصراع القوي في مواقع المقدمة. وحقق كربلاء النتيجة الجيدة التي عاد بنقاطها كاملة عندما نجح بالفوز على الامانة بهدف بقلب العاصمة بعد الفوز الذي حققه على الطلاب  ليضيف ست نقاط من ثلاث مباريات  وهو يهم يتقديم العمل من اجل دعم مهمة البقاء التي لازالت بعيدة في وقت بقي الأمانة يعاني من تراجع نتائجه في الجولات الاخيرة متلقيا الخسارة العاشرة والتراجع عاشرا في الترتيب. وفوز صعب الذي حققه الطلاب على الديوانية لياتي بعد سلسلة نتائج مخيبة اثارت مخاوف الأنصار بعد تراجع الفريق للموقع الرابع عشر لكن امر مهم ان يعود لعزف نغمة الفوز ولو من بعيد في وقت تجرع الديوانية خسارة جديدة زادت من الامور تعقيدا امام مهمة البقاء. ونجح ميسان في التغلب على الكهرباء في مواجة صالح فيها الامور تحت انظار جمهوره الذي خرج مع اللاعبين بفرحة مشتركة في وقت استمر الكهرباء يعاني من ازمة نتائج الذهاب لكنه استمر في مكانه السابع. كما نجح السماوة في العودة لمباريات عقر الدار محققا الفوز على البحري ويرى حازم خالد ان الوقت لايقبل بعد أي تعثر وسط تصاعد المنافسات التي لازال البحري متأرجحا فيها.

مشاركة