الجوية والصناعات اليوم والكهرباء يلتقي النفط وزاخو يقابل الأنيق – الناصريه – باسم الركابي

490

الزوراء يخرج بفوائد الأسبوع وأزمة الميناء تتفاقم

الجوية والصناعات اليوم والكهرباء يلتقي النفط وزاخو يقابل الأنيق – الناصريه – باسم الركابي

تجري البوم الاحد خمس مباريات ضمن الجولة الثامنة والعشرين من مسابقه الدوري الممتاز لكرة القدم تتوزع في ملاعب العاصمة والزبير وزاخو وكربلاء. ففي ملعبه يضيف الكهرباء سابع الترتيب النفط الرابع في مواجهة مهمة توجه خطورة على اصحاب الارض بسبب قوة النفط أفضل الفرق في المرحلة الحالية ويقطع مبارياته بانسيابيه وبسجل نضيف ويقدم المستويات العالية ومع ذلك يحضى باهتمام المراقبين بفضل تعامله الجيد مع مبارياته التي يكون حضر لها حسن احمد لعبور محطة الكهرباء الصعبة مع ان كل الترشيحات تصب في مصلحه النفط المتطلع للوصافه في ظل الصراع القوي عند المربع الاول في الوقت الذي يكون خالد محمد صبار قد رتب الامور لايقاف مسلسل نجاحات النفط وتعزيز موقعه والعودة لعزف نغمة الفوز في الميدان الذي استفاد منه كثيرا مع عكس نتائجه ذهابا عندما سقط في ملعب نيسان.

الجنوب والوسط

ويسعى الجنوب لاستعادة توازنه في ملعبه والحفاظ على موقعه السادس الذي كاد ان يذهب منه بعد خسارة الصناعات الدور الماضي عندما يستقبل اليوم فريق الوسط امام تطلعات تحسين الاداء والنتيجه وفرض اسلوبه على المباراة والخروج فوائدها ضمن نجاحات الميدان الذي استفاد منه كثيرا وتعويض نكسات الذهاب في ما سيحضر الوسط الذي حقق نتيجه جيده لتعادله مع الشرطه بثلاثه اهداف يامل ان تنعكس عليه ايجابا والعوده بفوائد اللقاء الصعب من اجل ان تبقى الامورتسير بنجاح بعد التحسن الذي عليه الفريق مع بداية المرحلة الثانيه وهو يكشف قدرات عناصره التي تقدمت به الى الموقع الحالي والعمل على تعزيزه في ظل الحاله المعنويه التي عكستها نتيجة الشرطه واستغلال فرصة هزيمة الجنوب الاخيرة من خلال اداة المهمه الصعبه التي يطمع بنقاطه الجنوب الاكثر استفادة من مباريات الارض بالاعتماد على عناصره التي تضهر بوضوح مع تقدم الوقت والتي تقدم الاداء القوي.

الصناعات والجوية

ويسعى الجوية العوده الى تحقيق الانتصارات وايقاف نزيف النقاط وتاثيراتها على ايقاف تقدمه لموقع الوصافة امام تعثرات الشرطه المتكرره عندما يحل ضيفا ثقيلا على الصناعات واللعب بشعار لاخيار غير الفوز وتحقيق رغبه جمهوره في تحقيق النتيجه المطلوبة من خلال الاداء والخروج من فوائد اللقاء الذي يكشف عن ارجحية الجوية الساعي لمصالحة جمهوره من خلال تحقيق نتيجة عبر ما يمتلكه من خطوط قويه منسجمه تساعده الخروج بالنتيجه المطلوبه والدفاع عن اللقب بعد ماساهم شنيشل في تطوير الامور امام طموحات تحقيق الفوز في المهمة التي يكون قد بيتا لها عماد عوده مع الفريق الذي يظهر بين الحين والاخر بمفاجاة تنقله للواجه عندما يعكس جهود عناصره في المباريات القويه وهو يعلم اهمية الانتصار على الجويه الذي يوازي اللقب بعينه وتحقيق الفوز الثاني تواليا بعد الاطاحه بالجنوب الأسبوع الماضي الذي سبق وهزم الجويه في حسابات للان تقف الى جانب البطل والعوده للانتصارات ومواصله مهمه الدفاع عن اللقب ولازال الفريق المتوازن القادر على صنه الفارق.

زاخو والطلبة

ويخرج الطلاب الى مدينه زاخو لمواجه اصحاب الارض في اختبار لايبدو سهلا بسبب تراجعهم في جميع مباريات الذهاب واخرها خسارته من البحري وقبلها من ميسان والديوانيه وتواضع الفريق بالاداء والنتيجة والوقوف مع فرق المؤخره في موسم مثقل بالمشاكل القائمة لليوم التي نالت من صفوفهم المبتعده عن تقديم المستوى المطلوب وتراجع التسجيل وفي اسوء دفاع بين اقراهم وبات معبرا امام الكل وهو مايخشائة في مهمة اليوم التي تظهر الفرصة امام اصحاب الارض والخروج بنتيجة هم بامس الحاجه لها في ظل الوضع والموقع المرشح لهبوط الفريق الساعي لتدارك الامور لما تبقلى من مباريات الميدان على ان تمنحه الامل في البقاء الذي يبدو بعيدا امام فرصة اللعب لممثل اقليم كردستان الوحيد بعد هبوط اربيل ودهوك ويدخل فريق كربلاء وميسان منتيشا بفوزه على الامانه في قلب العاصمه فريق ميسان الاخر الذي حقق تعادلا مهما مع الجوية ويحاول اصحب الارض تجاوز الاختبار المذكور وعدم التفريق بنقاط الارض كما حصل في الجولة قبل الماضيه مع السماوة ويبدو ان الفريق يلعب مباريات بشكل افضل من الارض بعد ما حقق خمس انتصارات لا كن الاهميه في هذه الاوقات بالاعتماد على مباريات عقر الدار لتحقيق هدف البقاء الذي بات يقترب منه الفريق واهمية الاعتماد على مباريات المدينه ومواصلة المنافسة لتحقيق هدفه البقاء امام تقديم اللعب القوي وتحمل المسؤولية لانقاض موسم الفريق عبر تقديم نفسه امام جمهوره ولو معا الفرق التي هيه بمستواه المهمة التي يديرها فاضل عبد الحسين المعول عليه كثيرا في الحديث عن هذه الموضع الذي يقل الانصار كثيرا وهم يتذكرون ويعرفون مدى حجم اللغب في الممتازة ولا معنا غير ذالك ويريد فريق ميسان تحقيق الفوز الثاني بعد الاول في المرحلة الاولى وتكريس عقدة مباريات الارض والعوده بكامل العلامات بعد التغيير الذي شهده الفريق بالفوز على الكهرباء والعوده بالنقطة الغاليه من مباراة الجوية التي سيرتكز عليها الفريق في اداة المهمة التي لم تكن سهلة امام اصحاب الارض المتربصين بالضيوف من اجل الخروج بالنقاط والامل في تحقيق البقاء قبل ان تتعقد الامور اكثر. وكان فريق الميناء قد عاد بهزيمته من فريق الحسين بعد مافشل في تامين العدد المطلوب من اللاعبين قبل ان يدخل بسبعة اصيب احدهم بعد مرور سبع دقائق ليقرر الحكم انهاء المباراة وفقا للضوابط والتعليمات التي لاتسمح اللعب لاي فريق باقل من سبعة لاعبين التصرف الغريب الذي اقدم عليه احد افضل فرق المحافظات والدوري بالشكل الذي استهجنه اهل البصرة وعشاقه في العراق مازاد من حمل المشاكل التي تحتاج الى حل سريع امام الوضع الذي لايحتاج الى تعليق والمشاكل مشخصه منذ بداية الازمة قبل ان يزداد الطين بله ويرسو الميناء على رصيف الياس في مشهد غريب عجيب مضحك مبكي فيما استفاد فريق الحسين من النتيجة لتحسين موقفه في سلم الترتيب بالتقدم للموقع السادس عشر متقبلا هدية الميناء وتصرفه الغريب الذي لم تالفه المسابقة من قبل وهو يمثل مدينه ولاده تعج بالوجوه الواعدة التي كان على الادارة ان تعتمد عليها في ضل الازمة المالية التي يبدو هي سبب المشكلة عنما انتدبت ادارته رقم 14 لاعبا من بغداد امام مشاكل وازمة مستمرة بين الجهة الراعية والادارة والجمهور الموكد قد نقم على الامور الذي لاتسر اطلاقا ومن يدري ماذا سيحدث بعد؟ علما ان الميناء سيحل ضيفا على الشرطة الأسبوع الحالي.

تقدم الزوراء

وكان فريق الزوراء قد خرج بكل فؤائد الأسبوع الماضي فبالاضافة الى فوزه المتوقع على الحدود بهدفين لواحد واضافة نقاطها كاملة رافعا رصيد الى 64 نقطة قبل ان يستفيد من تعثر الشرطه في النجف والجوية والنفط ماجعله السير بخطى ثابته بعد نجاحه بمبارياته الثلاث الاخير على الديوانية بثلاثة اهداف لواحد وبنفس النتيجه على زاخو ويقنع جمهوره الكبير في المضي قدما والتمسك بالصدارة والحفاظ عليها من دون تراجع عندما وقف جدول المباريات بجانبه حيث كربلاء والبحري والديوانية وزاحو والحدود جامعا 13 نقطه عززت رصيده قبل ان يرسخ دوره في المنافسه عابرا لكبواته في بداية المرحلة الثانية وليعود منافسا قويا حملة الدفاع عن الصدارة والتمسك بها بقوة عبر الاجواء التي تغيرت عبر جهود المدرب واللاعبين ويرفع شعار لا مجال لتضيع النقاط رغم ضغط وتاثير جمهوره الذي عليه ان يواكب الامور وتحمل المهمة مع اللاعبين بمواجهة المباريات القادمة وفي مشوار لازال طويلا لانجاح المهمة ويذكر ان المتصدر سوف يلعب مباراة مناسبة عندما يستقبل فريق الحسين بملعبه الأسبوع الحالي وكانت فرق الزوراء والشرطة والجوية والنفط والنجف والجنوب والكهرباء والميناء والوسط قد حافظت على مواقعها قبل ان تشهد فرق المؤخرة تغيرا طفيفا بتقدم فريق الحسين والصناعات وتراجع البحري والحدود.

مشاركة