إحالة مهاجر سوري وإثنين من فلسطين الى القضاء السويدي لمحاولتهم إحراق كنيس

367

ستوكهولم-(أ ف ب) – اعلن محامون والنيابة العامة السويدية الجمعة احالة ثلاثة مهاجرين الى المحكمة لمشاركتهم في هجوم بزجاجات حارقة على كنيس يهودي في كانون الأول/ديسمبر 2017، وهو ما ينفونه.

وتتراوح اعمار المدعى عليهم بين 19 و 24 عاما وهم من سوريا والاراضي الفلسطينية وتم التعرف عليهم بواسطة كاميرات المراقبة في الكنيس، وسيمثلون امام محكمة غوتنبرغ (جنوب غرب) في 12 حزيران/يونيو بتهمة الحرق المتعمد.

واشار مكتب النائب العام الى دوافع “الكراهية العرقية” بسبب “الاصل العرقي او الديني” للطرف المدني.

وتم القبض على شخصين آخرين في هذا التحقيق قبل اطلاق سراحهما لعدم كفاية الدليل.

ومساء التاسع من كانون الاول/ديسمبر 2017، بعد ايام من اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، القى عشرات الاشخاص ست زجاحات حارقة على الكنيس في غوتنبرغ، ثاني مدن السويد، كما اعلنت المدعية العامة ستينا لوندكفيست لفرانس برس.

وكان عشرون شابا يشاركون في حفلة في قاعة مجاورة للطائفة اليهودية المحلية لجأوا إلى القبو قبل أن يغادروا المكان.

واكد المتهمون الثلاثة براءتهم. وقال محامي اكبرهم سنا ان الملف لا يقدم دليلا على وجود موكله في المكان.

ويواجه هؤلاء عقوبة السجن ست سنوات فضلا عن منعهم نهائيا من البقاء في السويد.

ويؤكد المجلس اليهودي المركزي في السويد وجود نحو 20 الف يهودي في هذا البلد الاسكندنافي.

وسجل مجلس منع الجريمة وقوع بين 150 و 280 عملا معاديا للسامية (تهديدات وشتائم وعنف) كل سنة طوال السنوات العشر الماضية.

كما ان الاعمال المعادية للاسلام تتفاوت من عام لآخر لكن عددها تضاعف نظرا لوجود مئات الآلاف من المسلمين في السويد.

مشاركة