الضوء‭ ‬الأزرق‭ ‬المنبعث‭ ‬من‭ ‬الأجهزة‭ ‬الرقمية‭ ‬يسرّع‭ ‬بالشيخوخة‭ ‬

350

زيت‭ ‬الورد‭ ‬يجدد‭ ‬خلايا‭ ‬البشرة

برلين‭ – ‬الزمان‭ ‬

حذرت‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬إيلي‮»‬‭ ‬الألمانية‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الضوء‭ ‬الأزرق‭ ‬المنبعث‭ ‬من‭ ‬شاشات‭ ‬الهواتف‭ ‬الذكية‭ ‬والأجهزة‭ ‬اللوحية‭ ‬يرفع‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بشيخوخة‭ ‬البشرة‭ ‬المبكرة،‭ ‬فيما‭ ‬يعرف‭ ‬بالشيخوخة‭ ‬الرقمية‭ ‬‮«‬Digital Aging‮»‬‭.‬

وأوضحت‭ ‬المجلة‭ ‬المعنية‭ ‬بالصحة‭ ‬والجمال‭ ‬أن‭ ‬الضوء‭ ‬الأزرق‭ ‬هو‭ ‬ضوء‭ ‬اصطناعي‭ ‬يتوغل‭ ‬إلى‭ ‬أعماق‭ ‬طبقات‭ ‬البشرة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الأشعة‭ ‬فوق‭ ‬البنفسجية‭ ‬مسبباً‭ ‬تلفيات‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬إصلاحها،‭ ‬مما‭ ‬يمهد‭ ‬الطريق‭ ‬للشيخوخة‭ ‬المبكرة‭.‬

وبعبارة‭ ‬أوضح‭ ‬يتسبب‭ ‬الضوء‭ ‬الأزرق‭ ‬عالي‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬نشوء‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بالجذور‭ ‬الحرة‭ ‬‮«‬Free‭ ‬Radicals‮»‬‭ ‬في‭ ‬الخلايا،‭ ‬والتي‭ ‬تدمر‭ ‬الحمض‭ ‬النووي،‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬ظهور‭ ‬تجاعيد‭ ‬وبقع‭ ‬صبغية‭ ‬بالبشرة،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬شحوبها‭.‬

ويهاجم‭ ‬الضوء‭ ‬الأزرق‭ ‬حاجز‭ ‬الحماية‭ ‬الطبيعي‭ ‬بالبشرة،‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تدمير‭ ‬وإضعاف‭ ‬بعض‭ ‬ألياف‭ ‬النسيج‭ ‬الضام‭ ‬المهمة‭ ‬مثل‭ ‬الكولاجين‭ ‬والإيلاستين،‭ ‬فتفقد‭ ‬البشرة‭ ‬مرونتها‭ ‬وتترهل‭ ‬وتفتقر‭ ‬إلى‭ ‬المظهر‭ ‬المشدود،‭ ‬وتقع‭ ‬فريسة‭ ‬الجفاف‭ ‬والإكزيما‭.‬

ولمواجهة‭ ‬الآثار‭ ‬السلبية‭ ‬للضوء‭ ‬الأزرق‭ ‬تنصح‭ ‬‮«‬إيلي‮»‬‭ ‬باستعمال‭ ‬مستحضرات‭ ‬العناية‭ ‬المحتوية‭ ‬على‭ ‬مضادات‭ ‬الأكسدة،‭ ‬والتي‭ ‬تحارب‭ ‬الجذور‭ ‬الحرة،‭ ‬وكذلك‭ ‬المستحضرات‭ ‬المحتوية‭ ‬على‭ ‬حمض‭ ‬الهيالورونيك،‭ ‬والذي‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬تقوية‭ ‬وتدعيم‭ ‬حاجز‭ ‬البشرة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬المستحضرات‭ ‬المحتوية‭ ‬على‭ ‬الكاروتينات،‭ ‬والتي‭ ‬تمتص‭ ‬الضوء‭ ‬الأزرق‭.‬

ويمكن‭ ‬تدعيم‭ ‬البشرة‭ ‬من‭ ‬الداخل‭ ‬أيضاً،‭ ‬بتناول‭ ‬الأطعمة‭ ‬الغنية‭ ‬بمضادات‭ ‬الأكسدة،‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬تقوية‭ ‬جهاز‭ ‬المناعة،‭ ‬مثل‭ ‬التوت‭ ‬بكل‭ ‬أصنافه‭ ‬والمكسرات‭ ‬والبروكلي‭ ‬والطماطم‭ ‬والكرنب‭ ‬والموالح‭ ‬والأفوكادو‭.‬

وبطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬ينبغي‭ ‬إراحة‭ ‬البشرة‭ ‬ليلاً‭ ‬وعدم‭ ‬استعمال‭ ‬الهواتف‭ ‬الذكية‭ ‬أو‭ ‬الأجهزة‭ ‬اللوحية‭ ‬في‭ ‬الفراش‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬قالت‭ ‬خبيرة‭ ‬التجميل‭ ‬الألمانية‭ ‬بيرغيت‭ ‬هوبر‭ ‬إن‭ ‬زيت‭ ‬الورد‭ ‬يعد‭ ‬بمثابة‭ ‬ينبوع‭ ‬جمال‭ ‬البشرة،‭ ‬حيث‭ ‬إنه‭ ‬يمنح‭ ‬البشرة‭ ‬ملمساً‭ ‬ناعماً‭ ‬كالحرير‭ ‬ويساعد‭ ‬على‭ ‬تجدد‭ ‬الخلايا،‭ ‬مما‭ ‬يُعيد‭ ‬للبشرة‭ ‬شبابها‭ ‬ونضارتها‭.‬

وأضافت‭ ‬هوبر‭ ‬أن‭ ‬كريم‭ ‬الوجه‭ ‬المحتوي‭ ‬على‭ ‬زيت‭ ‬الورد‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬تخفيف‭ ‬احمرار‭ ‬البشرة‭ ‬المتهيجة،‭ ‬مشيرةً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬زيت‭ ‬الورد‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬يندرج‭ ‬ضمن‭ ‬مكونات‭ ‬اللوشن‭ ‬ومستحضرات‭ ‬الاستحمام‭ ‬أيضاً‭ ‬بفضل‭ ‬رائحته‭ ‬العطرة‭.‬

ويمكن‭ ‬الاستدلال‭ ‬على‭ ‬احتواء‭ ‬مستحضرات‭ ‬التجميل‭ ‬على‭ ‬زيت‭ ‬الورد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المسمى‭ ‬‮«‬Rosa‭ ‬mosqueta‮»‬‭ ‬أو‭ ‬المسمى‭ ‬‮«‬Rosa‭ ‬canina‮»‬‭ ‬على‭ ‬العبوة‭.‬

مشاركة