الأسدي ينفي وجود محادثات بين سائرون والأمريكيين

298

واشنطن : علاقتنا بالعراق ستراتيجية وتربطنا مصالح مشتركة

الأسدي ينفي وجود محادثات بين سائرون والأمريكيين

بغداد – قصي منذر

نفى القيادي في التيار الصدري ضياء الاسدي وجود مباحثات بين كتلة سائرون والولايات المتحدة الامريكية  فيما بحث رئيس التيار مقتدى الصدر مع رئيس قائمة بيارق الخير خالد العبيدي المشتركات الوطنية في شكل الحكومة المقبلة التي يجب ان تحارب الطائفية والفساد معا. وقال بيان امس انه (جرى خلال اللقاء عرض المشتركات الوطنية والأهداف ذات الأولوية في شكل الحكومة الأبوية التي يتطلع لها الشعب بمختلف طوائفه وانتماءاته وأن تأخذ بعين الاعتبار إخراج الشعب من وضعه الاقتصادي المتردي ومحاربة الطائفية و الفساد اللذان شكلا البيئة الملائمة للإرهاب).

 من جانبه هنأ العبيدي (الصدر على الفوز الكبير الذي حققه تحالفه) ، عاداً إياه (إنجازاً وطنياً على طريق الإصلاح). وكان العبيدي قد زار رئيس تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم وبحثا ملفَ تشكيل الحكومة وسبلَ تلبية تطلعات الشعب . وجددالحكيم (التأكيدَ على ضرورةِ أنْ تكونَ الحكومةُ ذات أغلبية وطنية مبنيةٌ على أسسٍ وأولوياتٍ لتقديمِ الخدمات). ونفى مدير المكتب السياسي الاسدي ما نقلته وسائل ومواقع اعلامية عن إجراء اتصالات بين واشنطن وأعضاء سائرون.وقال الاسدي في تصريح امس ان (بعض وسائل الاعلام نسبت تصريحا لي تضمن ان هناك اتصالات بين واشنطن وأعضاء من سائرون)، نافيا (هذه التصريحات جملة وتفصيلا وندعو وسائل الاعلام الى توخي الدقة في نقل المعلومات) واضاف انه (لا توجد اية قنوات اتصال مع الامريكان ولاسيما  انهم يرسلون وسطاء لكننا نرفض الجلوس والتعاون معهم حتى عبر هؤلاء الوسطاء). وكانت رويترز  قد نقلت خبرا عن الاسدي مفاده وجود محادثات مباشرة مع الأمريكيين عبر  قنوات مع أعضاء من سائرون. وقال إن (الولايات المتحدة تواصلت مع أعضاء بالكتلة السياسية التي يرأسها الصدر من اجل اجراء  محادثات من خلال استخدام وسطاء لفتح قنوات مع أعضاء من الكتلة) وبشأن موقف التيار من اعادة توظيف جيش المهدي اكد انه (لا عودة إلى المربع الأول  ولا ننوي امتلاك أي قوة عسكرية غير قوات الجيش والشرطة والأمن الرسمية).

ويضع فوز الصدر المفاجئ واشنطن في موقف محرج يتعين عليها العمل معه لتأمين مصالحها في العراق ولاسيما ان كلا منهما يعارض التغلغل الايراني داخل العراق حيث تسلح طهران وتدرب وتمول فصائل وتقيم علاقات وثيقة مع كثير من السياسيين ما يدفع ذلك على الأرجح إلى الدفاع عن مصالحها بقوة كونها تتنافس على النفوذ مع واشنطن.ووجهت كتلة سائرون دعوة إلى السفير الإيراني في بغداد لحضور اجتماع للدبلوماسيين لكنه اعتذر وقال إنه لا يمكنه الحضور.ويجتمع الصدر مع زعماء العديد من الكتل ويحدد شروطا لدعمه للمرشحين لمنصب رئيس الوزراء . مؤكدا  إنه (يريد مرشحا يرفض الطائفية والتدخل الخارجي والفساد). ويمكن لايران ان تقوض أي محاولة منه لتحديد شكل أي حكومة مستقبلية.

وبعد أيام من إعلان نتائج الانتخابات وصل قائد فرع العمليات الخارجية في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني إلى بغداد لمقابلة سياسيين.وقال مستشار في الحكومة العراقية ان (زيارة سليماني لإضعاف الكتل والعمل على تفكيك التحالفات).وعلقت وزارة الخارجية الأمريكية عن العمل مع الصدر مؤكدة سنعمل مع من يختاره العراقيون. وردت المتحدثة  باسم الوزارة هيذر نويرت على سؤال حول إن كان الصدر يعد شريكاً مناسباً في العراق إن (بلادها ستعمل مع من يختاره وينتخبه الشعب العراقي)، واضافت (تجمعنا علاقات طويلة وجيدة مع حكومة العراق وسنظل على علاقة جيدة بها) وبشأن نشاطات سليماني مع مجموعة من الأحزاب السياسية وما الذي تقوم به الولايات المتحدة لاحتواء التأثير الإيراني على تشكيل الحكومة اكدت نويرت (لطالما رددنا أننا نعتقد لم نردد ذلك لمدة طويلة ولكن قلنا منذ الانتخابات بأن توقعنا سيتم تشكيل حكومة ائتلافية).

الى ذلك رفض نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي اي تدخل بالشأن العراق ومحاولات تعيينه رئيسا للوزراء من اي جهة او دولة . وقال بيان تلقته (الزمان) امس انه (تسرب خبر منقول عن صحيفة مفاده ان ايران تحاول تنصيب علاوي رئيساً للوزراء في العراق) مؤكدا أن (علاوي يرفض رفضاً قاطعاً ان يتم تعيينه رئيساً للوزراء من اي جهة او دولة او حكومة سواء عربية او اسلامية او حتى من المجتمع الدولي كما يرفض اي تدخل خارجي بالشأن العراقي) لافتا الى  (التزام علاوي بإرادة الشعب وانه لن يتأثر وسيواصل نهجه المعتدل ولن يتخلى باي شكل من الاشكال عن هذا المبدأ).

 وطالبت النائبة انتصار الجبوري  بمنح المرأة احدى مناصب الرئاسات الثلاث او نوابها في الكابينة الوزارية عملا بالدستور والنهج الديمقراطي .

 وقالت الجبوري في بيان تلقته (الزمان) امس ان (النهج الديمقراطي يتيح للمرأة فرص كثيرة للقيادة وتولي المسؤوليات ولاسيما انها  اثبتت خلال المرحلة السابقة قدرتها وامكانياتها في العمل السياسي) مطالبة رؤساء الكتل والاطراف السياسية التي تعكف على تشكيل الحكومة واختيار شخصيات لمناصب الدولة العليا بـ(منح المرأة احدى الرئاسات الثلاث او نوابها كحق دستوري من اجل ضمان مشاركتها الفعلية وضمن النسبة التي تســـتحق).

مشاركة