دراسة‭ ‬اسبانية‭ ‬تكشف‭ ‬عن‭ ‬هرمون‭ ‬إنقاص‭ ‬الوزن‭ ‬

376

لندن‭ – ‬الزمان‭ ‬

أظهرت‭ ‬دراسة‭ ‬إسبانية‭ ‬انّ‭ ‬هرمون‭ ‬الميلاتونين‭ ‬الذي‭ ‬يتم‭ ‬فرزه‭ ‬بصورة‭ ‬طبيعية‭ ‬في‭ ‬الجسم‭ ‬أثناء‭ ‬الليل‭ ‬أو‭ ‬يمكن‭ ‬الحصول‭ ‬عليه‭ ‬كمكمل‭ ‬غذائي‭ ‬يسبب‭ ‬إطلاق‭ ‬الحرارة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تحرق‭ ‬السعرات‭ ‬الحرارية‭.‬

ونقلت‭ ‬ِ‮«‬ديلي‭ ‬ميل‮»‬‭ ‬عن‭ ‬الباحثين‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬‮«‬غرناطة‮»‬‭ ‬في‭ ‬إسبانيا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الهرمون‭ ‬الذي‭ ‬يطلق‭ ‬عليه‭ ‬اسم‭ ‬‮«‬هرمون‭ ‬النوم‮»‬‭ ‬يزيد‭ ‬أيضًا‭ ‬من‭ ‬كمية‭ ‬الدهون‭ ‬المستخدمة‭ ‬كطاقة‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬تخزينها،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تقليل‭ ‬ترسب‭ ‬الدهون‭ ‬الخطرة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البطن‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬العلماء‭ ‬لم‭ ‬يتكهنوا‭ ‬سبب‭ ‬فقدان‭ ‬الوزن‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الميلاتونين،‭ ‬فإن‭ ‬النتائج‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬آثاره‭ ‬المضادة‭ ‬للالتهاب‭ ‬ومضادات‭ ‬الأكسدة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تساعد‭ ‬في‭ ‬حرق‭ ‬السعرات‭ ‬الحرارية‭. ‬والمعروف‭ ‬أن‭ ‬تخزين‭ ‬الدهون‭ ‬الزائدة‭ ‬حول‭ ‬الجذع‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بأمراض‭ ‬القلب‭ ‬والنوع‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬السكري‭ ‬والسكتة‭ ‬الدماغية‭.‬

مشاركة