خلافات حادّة وضغوطات ترجىء إعلان النتائج النهائية للإنتخابات

332

خلافات حادّة وضغوطات ترجىء إعلان النتائج النهائية للإنتخابات

المفوضية: موظفونا رهائن في كركوك

 ومسلحون يحيطون بمكاتبنا

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن تعرضها لضغوط هائلة من اجل تغيير نتائج الانتخابات البرلمانية ، مؤكدة تعرض موظفيها في كركوك للتهديد بالقتل وهم في حكم الرهائن . وقال  رئيس الدائرة الانتخابية رياض البدران  خلال مؤتمر صحفي  في بغداد امس ان ( العديد من موظفينا تعرضوا للتهديد بالقتل من جهات سياسية معينة مارست الضغوط في كركوك، وندعو رئيس الوزراء حيدر  العبادي الى توفير الحماية الكافية لمؤسسة الانتخابات فضلا عن اعضاء مجلس المفوضين الذي تعرضوا لتهديدات من قبل جهات معينة). واضاف (لدينا موظفون بحكم الرهائن في مكتب مفوضية انتخابات كركوك ومكتب انتخابات داقوق وهناك مسلحون يحيطون بالمراكز )، مؤكدا ان (186 محطة في كركوك لم ترسل نتائجها حتى الان ). واشار الى  ان (اللجنة التي ارسلت من المكتب الوطني الى المحافظة لم يسمح لها في اداء عملها في عملية التدقيق وجلب بعض الشكاوى).وبشأن التصريحات التي اطلقها عضو مجلس المفوضين سعيد كاكائي ، قال البدران ان (كاكائي تعرض الى تهديد من جانب جهة سياسية معينة ونتفهم الضغط الذي مورس عليه). وكان كاكائي قد اكد خلال مؤتمر صحفي في وقت سابق من يوم امس (وجود خروقات كبيرة في النتائج الاولية للانتخابات)، مشيراً الى ان (المفوضية خلقت تشكيكاً لدى الكتل بشأن نزاهة الانتخابات لدى اعلانها النتائج الاولية). وافاد بانه (اقترح على مفوضية الانتخابات اجراء العد والفرز اليدوي لـ25   بالمئة من مجمل النتائج لكن المفوضية  رفضت المقترح بسبب الضغوطات السياسية).وشدد كاكائي على ان (رفض دعوات الفرز والعد اليدوي امر مخالف لقانون مفوضية الانتخابات ). بدوره حرص البدران على بعث رسالة اطمئنان بالقول (نطمئن الجميع بأن المفوضية تحافظ على العملية الانتخابية وتقدم المصلحة العامة للمؤسسة والعملية الانتخابية وبالرغم من جميع الضغوط التي مورست او تمارس علينا فنحن مصرون على انجاح العملية الانتخابية)، مؤكداً ان (النتائج  ستعلن خلال اليومين المقبلين). ورأى انه ( ليس هناك مبرر لاعادة العد والفرز اليدوي لكونها ستدخل العملية الانتخابية في مشكلة جديدة وتعطل عملية اعلان نتائج الانتخابات). وافادت تسريبات امس بإعتزام عضو في مجلس المفوضين عقد مؤتمر صحفي الاسبوع المقبل يعلن خلاله (بطلان الانتخابات بسبب حجم التزوير في عدد من المحافظات)، مضيفًا انه (يمتلك حقائق دامغة عن تزوير الانتخابات والخروقات التي طالتها في عدد من المحافظات وأن المفوضية فقدت السيطرة بعد تفجر الخلافات داخلها بسبب كشف هذا المفوض لعمليات التزوير وسط تهديدات متبادلة). الى ذلك عزت تقارير صحفية تأخير اعلان النتائج النهائية الرسمية للانتخابات إلى دراسة المفوضية إمكانية إعادة عملية العد والفرز يدوياً.ونقلت التقارير عن مسؤول قوله ان (لجنة تحقيق من المفوضية ومجلس القضاء الأعلى، توصلت إلى حصول عمليات تلاعب حقيقية بنتائج الانتخابات في محافظات كركوك والأنبار وصلاح الدين ونينوى وبابل والسليمانية وأربيل لصالح مرشحين وأحزاب). واضاف أنّ (تأخر إعلان النتائج النهائية الرسمية يعود إلى دراسة المفوضية إمكانية إعادة عملية العد والفرز يدوياً، لعدد من مراكز الاقتراع في تلك المحافظات، بعد قرارها الرسمي الإثنين الماضي إعادة العد والفرز يدوياً في كركوك فقط).ووفقاً للمسؤول نفسه فإنّه (من المرجح أن يتم اعتقال ما لا يقل عن 200  موظف في مفوضية الانتخابات، لثبوت تورطهم بمخالفات قانونية، وتلاعب بالنتائج في مراكز اقتراع بعدد من المحافظات )، مشيرًا الى  أنّ (غالبية عمليات التزوير تورطت بها أحزاب إسلامية وكردية، وساهمت تلك العمليات غير القانونية، في صعود مرشحين وإقصاء آخرين)، على حد قوله. وعدّ  مسؤول كتلة فتح في كركوك محمد مهدي البياتي ان النتائج  الاولية التي اعلنتها المفوضية باطلة.وقال في تصريح امس  (ونحن مع المطالبين بحقوق الناخبين ونحن غير مخولين من الناخبين بترك الحق وترك التزوير الذي حصل للعرب والتركمان).وأضاف ان (إرادة الناخب فوق  جميع الإرادات ونتائج المفوضية باطلة وسندافع عن هذه الإرادة مهما كلفنا الثمن). وعبرت قائمة تيار الحكمة الوطني عن قلقها البالغ ما يثار من محاولات التلاعب باصوات الناخبين وخاصة في انتخابات الخارج .وقال الناطق الرسمي للقائمة محمد جميل المياحي في بيان امس (تتابع قائمة الحكمة الاجراءات التي تقوم بها مفوضية الانتخابات والاشكالات الحاصلة).واضاف (نعبر عن قلقنا البالغ لما نسمعه من محاولات التلاعب بإصوات الناخبين وخاصة في انتخابات الخارج التي شابها الكثير من علامات الاستفهام)، مشيراً الى ان (قائمة الحكمة سيكون لها موقف قانوني وسياسي وجماهيري في حال حدوث التلاعب المفضوح الذي يروج له). الى ذلك دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي الى الغاء تصويت الخارج  والمشروط لوجود معلومات بحدوث عمليات تلاعب كبيرة فيهما واعادة العد والفرز يدويًا.وحث الاسدي في بيان الكتل السياسية على(تحمل مسؤوليتها لتصحيح مسار العملية الانتخابية).

مشاركة