7 مواجهات الجمعة والسبت في الجولة 26 الممتازة – الناصرية – باسم الركابي

373

الديوانية تقابل النجف اليوم والشرطة في واجب قلق للبصرة

7 مواجهات الجمعة والسبت في الجولة 26 الممتازة – الناصرية – باسم الركابي

تجري اليوم الخميس وغدا الجمعة سبع مباريات ضمن الجولة السادسة والعشرين من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم ومن المتوقع ان تشهد منافسات قوية إمام تحسين المواقع والاستفادة من نتائج المباريات القادمة كلما أمكن لأنها هي من تحدد مواقعها في الصراع على اللقب والاخرى التقدم للامام والحال للمؤخرة لتحقيق طموحات البقاء في المقاعد ما يجعل منها بالاهمية الكبيرة واللعب بشعار الفوز وتحسن الاداء والموقف.

الجنوب والشرطة

يامل نفط الجنوب الذي تراجع ثامنا خلف الإخوة الأعداء متأثرا بفارق الأهداف بعد التعادل الذي عاد به الميناء من مواقع النفط اول امس بعد تعادله مع النفط من دون اهداف عندما يستقبل الوصيف الشرطة ويحاول ان يستمر في مواصلة تقدمه وانتصاراته بعدما انعكست نتائج المباريات الأخيرة إيجابا على المشاركة في تقديم مباريات اختلفت كثيرا عما كان يقدمه في الفصل الاول من الدوري ويتطلع الى تحقيق الانتصار الأهم اليوم على حساب الشرطة الذي  سيلعب بكامل عناصره التي تكون على اتم الاستعداد لخوض الاختبار الذي لم يكن سهلا وأهمية الاستمرار في نسج النتائج بوقت المدرب ثائر جسام الذي يقدم الامور بشكل مقبول بعد عدة نجاحات داخل وخارج الميدان والسعي لملاحقة الزوراء امام مخاوف تقدم الجوية في حسابات تحمل المطالبة من مفارزها ان تقدم كل ما لديها من اجل العودة بكامل العلامات لان غير ذلك قد يترك المجال مفتوحا للغريم الجوية التقدم للوصافة بعد تهديداته الأخيرة.

الديوانية والنجف

ويسعى الديوانية القيام بالعمل الجاد عبر جهود عناصره لا يقاف نزيف النقاط وما تعرض له من نتائج مخيبة إطالته في ملعبه وبين جمهوره والأمل في ان يستعيد عزف نغمة الفوز للتخلص من دوامة الوضع الذي يعيشه وسط شكوك الانصار في البقاء بعد تاخر الفريق في الكثير من التفاصيل وهو المهدد من كربلاء في السقوط ومواجهة شبح الهبوط الذي يريد ان يسهم به النجف بعيدا عن كل اعتبارات الجيرة ولانه سيلعب من اجل دعم موقعه الخامس ومواصلة تحقيق الانتصارات الأخيرة لان الامور تصب في مصلحته بعدما تطور كثيرا وعكس قوته حتى خارج الديار في تحول يظهر واضحا في الآونة الأخيرة بعدما رتب المدرب علي هاشم الامور ليس في المدينة بل حتى خارجها. ويتطلع فريق الحسين عندما يضيف نفط الوسط الى تحسين الامور بعد أخفاقة الشرطة وقبلها نفط الجنوب والتراجع سابع عشر بعد احدى عشر خسارة، ما يدفع لاعبي الفريق القيام بحملة عمل لتفادي مشاكل المشاركة عبر تحفيز عناصره امام مهمة صعبة لان الوسط تغير في الفترة الأخيرة واخذ يقدم مباريات قوية ومنتجة بوضوح ويسعى الى تعزيز مسار نتائجه الاخيرة والتحول والانتقال الى الموقع الحالي امام تطلعات التقدم عبر هذه المباراة التي تظهر صعبة كسابقاتها عند الذهاب رغم استعادة نفسه ولو من بعيد ويظهر الضيوف افضل من أصحاب الارض الذين يواجهون خطر البقاء الان اكثر من أي وقت.

كربلاء والسماوة

وتطالب جماهير كربلاء مدرب فريقها فاضل عبد الحسين واللاعبين التعامل بشكل جدي مع ضيفهم السماوة من اجل إضافة كامل علاماتها للرصيد وتحقيق الانتصار الثاني تواليا بعد العودة بالفوز الغالي على الطلاب الذي رفع من الحالة المعنوية للاعبين الذين يدركون طبيعة ظروف فريقهم الذي مهم جدا ان يستغل ظروف السماوة الذي خسر ثلاث نقاط ومباراتين بملعبه والاهم تدارك خطورة الوضع الذي يمر به كربلاء والسعي لتفادي الهبوط فيما يرى السماوة تغير واقع النتائج الأخيرة وما حصل إمام الكهرباء وقبلها مع ميسان امام مخاوف الأنصار في ان يفشل اللاعبين في تغير الامور بسرعة إمام تصاعد منافسات الدوري من جولة لأخرى بعدما تخلى عن قوته وتماسكه عن الفترة الاولى التي رسخ فيها اسمه وفي علاقة باتت تهتز امام الأنصار الذين سيرافقونه الى ملعب كربلاء لتعزيز نتيجة اللقاء الأول.

ومواجهة مهمة يشهدها ملعب الكهرباء بين أصحاب الأرض السادس والأمانة العاشر وكلاهما يطمع بالنقاط التي يدرك خالد محمد صبار اهميتها اكثر لان غير ذلك قد يفتح الطريق للميناء لاحتلال موقعه الذي عاد بفوز طيب من ملعب السماوة يأمل تعزيزه على حساب الأمانة وهو ما يخطط له جهازه الفني المتطلع للاستمرار في نسج النتائج على حساب الضيوف بعد تعرضهم لخسارة الجوية والتراجع الذي انعكس على مسار مبارياته الأخيرة و ينتظر ان يستعيد طريق المنافسة بعد توقف الامور من دون تقديم أي جديد و ان تعلم من درس خسارته من البطل الذي تنتظره الإدارة في قهر الكهرباء لرفع صوت الفريق الغائب وغير المسموع اليوم امام اهتزاز النتائج والموقع المتاخر المهدد من الحدود ونفط ميسان وكلاهما يتطلعان لخدمة الكهرباء المرشح القوي للخروج بكامل النقاط.

البحري والطلاب

وسيخرج الطلاب الى البصرة لمواجهة البحري في مهمة يخشى عشاقهم ان تزيد من الأزمة التي زادت منها خسارة كربلاء لتزداد الضربات القوية على الطلاب والخروج اكثر من مسار المنافسة التي أتعبتهم وجمهورهم الذي أكثر ما تزيد من مخاوفه مباريات المحافظات التي فشل فيها وأخرها امام ميسان بثلاثية نظيفة وقد يواجه نفس المصير امام أصحاب الارض  ورغبتهم في الاستفادة من حالتهم المتدهورة واللعب بخيار الفوز امام الحاجة الماسة  لمباريات الأرض لتعزيز توجهات الفريق من اجل البقاء الذي لازال بعيد عن طموحاته الذي فرط بالعديد من نقاط الميدان وسيكون امام مواجه قوية وفي رغبة الطلاب تحسين الموقف قبل فوات الأوان حيث الموقع الثالث عشر المهدد من الصناعات وسط انزعاج الأنصار من تلقي اثنتي عشر خسارة في رحلة شاقة.

الزوراء وزاخو

ويضيف المتصدر الزوراء متذيل الترتيب زاخو في مباراة تصب لمصلحته في ظل الفوارق الممثلة بالعناصر التي تمثله احد افضل الفرق المحلية الذي يكون استعاد ثقته بالعودة بالفوز الطيب من الديوانية التي يراها اوديشو مهمة في استعادة التوازن ورفع حظوظه المنافسة والحفاظ على الصدارة امام طريق شاق فتحه بنفسه لملاحقة الشرطة الذي اختلف في مبارياته امام اطماع خطف الموقع الاول الذي يلزم من لاعبي الزوراء حسم المهمة تحت أي مسوغ عبر ميزة الارض والمستوى الفني الذي يتمتع به عبر قوة الهجوم وتكامل الصفوف والأمور تتطلب مع المباريات بغض النظر عن واقع المنافس التي سببت اكثر من مشكلة تحت انظار جمهوره الكبير الذي يكون غض النظر بعد الذي حصل مع البحري واهمية دعم المهمة وحث الفريق اللعب باجواء التفاؤل بعيدا عن الضغط والوعيد والحفاظ على العلاقة في أجواء خدمة المهمة وان تكون الأجواء أفضل التي يريد تعكيرها الضيوف امام تطلعات العودة بكامل العلامات وتحقيق المفاجأة.

وتختتم الجولة لمذكورة بعد غد السبت عندما تقام اخر ثلاث مباريات عندما يضيف النفط في ملعبه الصناعات وسط العودة للانتصارات التي توقفت امام اهل البصرة بالتعادل مع الجنوب و واول امس مع الميناء مفرطا باربع نقاط كادت ان تشاركه الجوية الموقع الثالث كما تظهر أهمية المواجهة المذكورة التي تفوح منها رائحة الثار بعد الخسارة الوحيدة التي تلقاها من من الصناعات وكذلك حسابات الملاحقة القوية للجوية فيما يريد الصناعات تكريس عقدة التفوق على أصحاب الارض وهو الذي اعتاد على صدم الكبار قبل نهاية النصف الاول من المسابقة التي تدخل دائرة المنافسات الحقيقية وتقلبات المواقع

الميناء والحدود

وتظهر الفرصة مواتية للميناء الذي ارتقى سابعا في عبور الحدود والتقدم بثقة لمواقع الكهرباء بانتظار ما يسديه له الأمانة من خدمة لكن الأهم الاعتماد على جهود اللاعبين في حسم الامور بعد تعادلين ولامجال لإضاعة نقاط اللقاء المذكور تحت أنظار جمهوره والعودة لسكة الانتصارات رغم ارتفاع شكاوى اللاعبين بسبب تاخر رواتبهم مشكلة الموسم التي فشلت فيها الإدارة كثيرا من جانبه يبدي الحدود اهتماما بالمهة بسبب صعوبتها التي يدركها مظفر جبار وما سبب الخروج من العاصمة الكثير من الهزات، وسيكون الجوية المنتشي بصعوده لنهائي غربي أسيا على حساب العهد اللبناني بانتظار تعزيز حاصل النقاط على حساب نفط ميسان لانه اقوى وأفضل منه في الجولات الأخيرة ويسير بثقة بفضل ترابط خطوطه التي زادت قوة بعد التقدم الجيد الذي حققه ويريدان يقدم المستوى المطلوب تحت أنظار جمهوره المنتظر المباراة  لاستقبال وتحية اللاعبين ودعم جهودهم للتقدم باستمرار على امل تعثر الشرطة في البصرة لاحتلال مواقعها هذه المرة والمضي بها وعدم التنازل عنها فيما يامل ميسان احداث التحول الكبير في مشاركته في ايقاف نتائج البطل والعودة بفوائد المهمة التي تظهر غاية في الصعوبة.

مشاركة