شخصية البطل – محسن التميمي

151

في المرمى

شخصية البطل – محسن التميمي

لم يكن راضي شنيشل مدربا عاديا او هامشيا يقبل التدريب بتدخلات من هنا او هناك بقدر ماهو مدرب صارم بل شديد جدا ويحترم عمله ولديه طموح مرتفع دائما من اجل ان يثبت جدارته مع الفرق التي يعمل معها . هناك من كان متخوفا بعد قبوله تدريب فريق صعب مثل القوة الجوية خاصة ان مشجعيه يرفضون الخسارة حتى في الظروف الصعبة ولكن شنيشل تحدى ذاته ومن شكك به مدربا، وعمل بصمت وشجاعة وروح لاتقبل الانكسار وهو الان يتجاوز فرق مجموعته بكاس الاتحاد الاسيوي بعد الاطاحة بفريق العهد اللبناني ليواجه فريق الجزيرة الاردني ذهابا وايابا وفرصة القوة الجوية تبدو سانحة لتجاوز عقبة الجزيرة الاردني وخوض ثالث نهائي في البطولة القارية، وان تحقق اللقب الثالث على التوالي فانه سيكون بلا شك اهم الانجازات الكروية لفريق القوة الجوية.

 

الامر المفرح ان مشجعي الفرق المحلية تفاعلوا مع الصقور وهم يسيرون في الطريق الصحيح وهو ما يؤكد ان المشجع العراقي ينظر بعين التعاطف والمساندة والمؤارزة لفريق يمثل الكرة العراقية خارجيا . في لقطة جميلة بعدسة الزميل المثابر المصور محمد العزاوي يظهر فيها عدد من لاعبي فريق القوة وهم داخل ستوتة وهو قال عنها . سيذكر التاريخ اننا نواصل اللعب الاسيوي بنجاح ونحن وصلنا في هذه العربة.

 

يبدو ان الدوري المحلي سيستمر الى شهر تموز المقبل وربما سيتمد ويتمدد الى شهر آب برغم ان كل دوريات العالم اوشكت على الانتهاء وهناك دوريات اقفلت جدول مبارياتها . لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم دائما تعد بوجود برنامج او نظام تحدد به بداية وانهاء الدوري المحلي ولكنها للاسف الشديد لم تف بوعدها ولو لموسم واحد . شائعات تقول ان عددا من الاندية تقدمت بطلبات من اجل انهاء الدوري وهو الامر الذي سيكون مضحكا اكثر مما هو مبك. هل ان المال العام اصبح سائبا الى الدرجة التي تصرف به الاندية مبالغ طائلة ثم ترغب بمحض إرادتها الغاء الدوري؟ لو كانت هناك رقابة من جهات مسؤولة لتم الغاء الدوري من اساسه وربما لوجدت ادارات نفسها خارج اسوار الرياضة وهي تتلاعب وتحتال وتنفق الاموال بشكل غير مسؤول . لايمكن التعميم بهذا الخصوص لان هناك ادارات تعمل بشكل منضبط ولايمكن ان تتلاعب بمصير فرقها وهذه الادارات باتت معروفة للجميع.

مشاركة