الوطني الكردستاني: مقاطعة الإنتخابات درس للسياسيين

195

الوطني الكردستاني: مقاطعة الإنتخابات درس للسياسيين

الصدر يتلقى التهاني بفوز تحالفه

بغداد – قصي منذر

تلقى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر امس تهاني الشخصيات والقوى السياسية لمناسبة فوز تحالف سائرون بالانتخابات النيابية. وبحسب  المكتب الاعلامي للصدر فقد تلقى زعيم التيار الصدري اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء حيدر العبادي مهنئا اياه بفوز سائرون بالمرتبة الاولى في الانتخابات.وقال البيان إن العبادي هنئاً الصدر بـ(إجراء العملية الانتخابية بأجواء ديمقراطية آمنة وفوز تحالف سائرون الوطني وحصوله على المرتبة الأولى ضمن القوائم الانتخابية المتنافسة في الانتخابات البرلمانية لعام 2018). من جانبه قال الصدر أن (هذا الفوز هو انجاز للشعب العراقي واستحقاقه الوطني أولاً وآخراً)، داعيا الى (تحقيق تطلعات الشعب في العيش الحر الكريم الذي يصبو اليه).

الى ذلك  تلقى الصدر التهاني من زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني ورئيس حكومة الاقليم بفوز تحالف سائرون بالمركز الاول في الانتخابات. وقال مكتبه الاعلامي في بيان مماثل إن الصدر تلقى اتصالاً هاتفياً من مسعود البارزاني ونجيرفان البارزاني (وذلك لتقديم التهنئة بإجراء العملية الانتخابية وحصول تحالف سائرون الوطني على المركز الأول في الانتخابات البرلمانية لعام  2018) متمنين (الموفقية والسداد). في المقابل اعرب الصدر عن (شكره وتقديره على الاتصال وتقديم التهنئة بالفوز)، مؤكدا ضرورة (توطيد أواصر المحبة بمختلف أعراق الشعب وطوائفه وفئاته). وتلقى الصدر تهنئة مماثلة من رئيس تحالف الفتح الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري. واوضح بيان ثالث لمكتب الصدر إن الأخير تلقى اتصالاً هاتفياً من العامري (لتهنئته بإجراء العملية الانتخابية وفوز تحالف سائرون الوطني بالمركز الأول متمنياً له التوفيق والنجاح).بدوره أعرب الصدرعن (شكره على الاتصال والتهنئة)، مؤكداً أن (ما تحقق من انجاز يدعو الى العمل بجد وعطاء أكثر من أجل تحقيق طموح الشعب العراقي في الحرية والاستقلال ومحاربة الفساد وحقه في التنعم بخيراته وموارده التي حباه الله بها). كما تلقى الصدر اتصالا هاتفيا من زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم هنأه خلاله بالفوز بالمركز الاول في الانتخابات.

وعبّر الصدرعن (شكره الجزيل على التهنئة)، متمنيا أن (يكون الجميع على قدر المسؤولية وأن يوفقوا لخدمة الوطن والشعب العراقي المظلوم الذي يستحق التضحية). من جهة اخرى  دعا النائب عن الاتحاد الوطني الكردستاني عبد العزيز حسن السياسيين الى الافادة من تجربة الانتخابات والمقاطعة الجماهيرية الكبيرة لها. وقال حسن في تصريح امس  إن (هناك الكثير من الملاحظات التي رافقت العملية الانتخابية منها حالة الفوضى والمقاطعة الواضحة من الشعب العراقي، اضافة الى امور كثيرة اخرى شابت العملية الانتخابية). ولفت الى أن (العشائر والحزب والمكون لها قدسية كبيرة والبرلمان السابق كان مايقرب من نصف اعضائه من رؤساء العشائر او الافخاذ)، مضيفا أن (اغلب الاحزاب اعتمدت على النفوذ العشائري، ناهيك عن الاجندات الاقليمية التي دخلت على الخط وخلقت اصطفافات ادت الى تفاقم الوضع بشكل كبير).وتابع ان (ماتمناه ان تكون نتائج الانتخابات ومقاطعة الشعب لها بنسبة كبيرة هو درس للسياسيين والقادة في الكتل السياسية كي يبتعدوا عن الفساد والمحاصصة)، مشدداً على (ضرورة ان تكون هنالك خارطة طريق حقيقية لانقاذ البلد وبناء دولة مدنية ينعم الجميع بظلها).

مشاركة