بوتين رئيس لولاية رابعة – حسين الجاف

119

إطلالة

بوتين رئيس لولاية رابعة – حسين الجاف

فلاديمير بوتين الرئيس الحالي لرئيس جمهورية روسيا الاتحادية الذي جددت ولايته للمرة الرابعة لحكم بلاده هذا الاسبوع.. من مواليد لنينغيراد عام 1954 وتخرج في كلية الحقوق في جامعتها عام 1975 وبعد ذلك ادى خدمته العسكرية منسبا الى جهاز امن الدولة. وفي عام 1983 تزوج من السيدة لودميلا بوتينا غير انهما تطلقا بهدوء عام 2014.. وثمرة زواجهما بنتان هما كاترينا بوتين وماريا بوتين.. وبعد الطلاق بسنة واحدة تزوجت امهما البالغة من العمر 60 سنة من الروسي ارتور اوحيرينتي ويقول بوتين انه من اصول عربية مسلمة اذ انه من فخذ (وايله) او (وائلة) من قبيلة (ال بو جبارة) بحسب تصريح خاص له الى تلفزيون روسيا الاتحادية ويقال ان جده كان الطباخ الخاص للزعيمين لينين وجوزيف ستالين على اية حال فللمرة الرابعة وليست الاخيرة الا اذا قضى الله سبحانه وتعالى امر كان مفعولا.. يتولى بوتين مقعد الرئاسة الاولى في جمهورية روسيا الاتحادية على الرغم من ان هناك الكثيرين من الناشطين والمعارضين لسلطته وسطوته وحتى انه وبحكم كونه من تلامذة الاستخبارات الروسية السابقة (k.j.b) فانه يحسن التخلص من اعدائه تنكيلا او قتلا ومن بين هؤلاء الصحفية الروسية الشهيرة (انا بوليتوفسكايا) والمعارض الروسي الشهير بورينس نيمتسوف والتي تنصل بوتين من هذه الجريمة النكراء قائلا: انها عملية قتل مأجورة.. بينما غادرت المعارضة الروسية البارزة (جوليا لاتينيا) الى الخارج خوفا على حياتها – كما قالت – وكانت تكتب مقالات معارضة لسياسة بوتين في صحيفة (نوفايا غازيتا) التي قتل خمسة من صحفييها او توفوا في ظروف غامضة.. وانهيت حياتهم ضمن قائمة الاغتيالات المشبوهة في عهد بوتين.. ويبدو ان مادة الصمغ التي تحكم لصق الحكام العرب المستديمين بكراسيهم والتي تجعلهم جالسين عليها او تمكنهم من البقاء فيها لعقود وعقود هي من ذات الصنف الذي يلصق بوتين قاتل المعارضين بكرسي الحكم.. في دولة بناها لنين وناضلت اكثر من سبعين سنة من اجل نصرة الشعوب المظلومة وتمكنها لنيل حقوقها من خلال دعمها ماديا ومعنويا في سوح النضال الثوري المسلح او في المحافل الدولية.

 

وعلى اية حال ووسط نحو سبعة الاف ضيف وفي احتفالية غاية في البذخ وقمة في الفخامة جرت يوم الاثنين 7/ مايس/2018 افتتح بوتين بوابة القصر الامبراطوري في موسكو محاطا بثلة من حرس الشرف ودخل قاعة الشرف الكبرى ويطل على ضيوفه من الطبقات الروسية الجديدة في تبرجزها ليقول لهم: انا روسيا: وانتم انا. ويبدو ان لا سبيل لفكاك بوتين من الحكم وفق المعطيات المتوفرة لدى المراقبين الا واحدة من اثنين اما الموت او الانقلاب عليه.. وعلى الرغم من سباقه الهستيري في الغاء كل ما يتعلق بانجازات الفترة السوفيتية على كل الصعد وفي كل المجالات..

 

اذ صار الاتحاد السوفيتي في زمن الحرب الباردة ثاني اقوى دولة في العالم او الاولى (مكرر) بعد امريكا من حيث التقدم التقني والعسكري والعلمي فأن روسيا الاتحادية تأتي اليوم كثالث او رابع دولة في العالم من حيث تقدمها في المجالات المذكورة اعلاه وفي زمن بوتين.

 

صارت روسيا اليوم اكثر تدخلا في الصراعات العسكرية والحروب الدائرة حاليا في مناطق مختلفة من العالم وما دخولها طرفا مناصرا لنظام بشار الاسد الا دليل واضح على تدخلها السافر وفي زج انفها في متاهات سياسية وعسكرية لا طائل لها فيها سوى المزيد من الخسارة وسوء الصـــــــيت للرئيس بوتين وحكومته.

مشاركة