تغريدة لبغداد أم زيارة مفاجئة ؟

459

توقيع

فاتح عبد السلام

كيف‭ ‬يمكن‭ ‬حساب‭ ‬عدم‭ ‬تعليق‭ ‬الرئيس‭ ‬الامريكي‭ ‬ترامب‭ ‬على‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬إنّ‭ ‬أبسط‭ ‬القضايا‭ ‬تناولها‭ ‬بكلمة‭ ‬أو‭ ‬لفتة‭ ‬أو‭ ‬تغريدة‭ ‬؟‭.‬

هناك‭ ‬مَن‭ ‬يقول‭ ‬انّ‭ ‬لترامب‭ ‬مبعوثاً‭ ‬خاصاً‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬هو‭ ‬يختص‭ ‬بالتعليق‭ ‬حول‭ ‬أحداثه‭ ‬،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬الجميع‭ ‬يعلم‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يمنع‭ ‬تعليقات‭ ‬ترامب‭ ‬صاحب‭ ‬الشخصية‭ ‬الخارقة‭ ‬للمحظورات‭ ‬بدءاً‭ ‬من‭ ‬الانسحاب‭ ‬من‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬الايراني‭ ‬الى‭ ‬افتتاح‭ ‬السفارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬القدس‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬فلسطيني‭ ‬دام‭ ‬في‭ ‬غزة‭ .‬

‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬الجانب‭ ‬الشخصي‭ ‬من‭ ‬الاهتمامات‭ ‬فإنّ‭ ‬الملفات‭ ‬الساخنة‭ ‬يجري‭ ‬إعدادها‭ ‬من‭ ‬المستشارين‭ ‬ثم‭ ‬توضع‭ ‬في‭ ‬توقيتاتها‭ ‬الخاصة‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬الرئيس‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬قفشاته‭ ‬وتفضيلاته‭ ‬الخاصة‭ .‬

أحدهم‭ ‬قال‭ ‬لي‭ ‬،‭ ‬انّ‭ ‬تعليقات‭ ‬ترامب‭ ‬محسوبة‭ ‬بدقة‭ ‬وتتحول‭ ‬الى‭ ‬قرارات‭ ‬على‭ ‬الواقع‭ ‬بسرعة‭ ‬،‭ ‬وانه‭ ‬اذا‭ ‬أراد‭ ‬التعليق‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬العراق‭ ‬فإنّ‭ ‬القرارات‭ ‬ستنهال‭ ‬على‭ ‬البلد‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬يدري‭ ‬ولا‭ ‬يدري‭ .‬غير‭ ‬إنّ‭ ‬شخصاً‭ ‬آخر،‭ ‬قال‭ ‬انّ‭ ‬ترامب‭ ‬لايغرد‭ ‬أصلاً‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬القرارات‭ ‬التي‭ ‬يتحدث‭ ‬عنها‭ ‬قد‭ ‬اتخذت‭ ‬وذهبت‭ ‬الى‭ ‬ميادين‭ ‬التطبيق‭ ‬ولم‭ ‬يبق‭ ‬سوى‭ ‬اخراجها‭ ‬الفني‭ .‬

ياترى،‭ ‬الى‭ ‬أي‭ ‬مدى‭ ‬سيبقى‭ ‬ترامب‭ ‬منضبطاً‭ ‬بشأن‭ ‬التعليق‭ ‬حول‭ ‬العراق‭ ‬؟،‭ ‬وهل‭ ‬سيسبق‭ ‬تعليقاته‭ ‬وتغريداته‭ ‬بمفاجأة‭ ‬زيارته‭ ‬لبغداد‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬،لاسيما‭ ‬بعد‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬المنبثقة‭ ‬من‭ ‬رحم‭ ‬الانتخابات‭ ‬الاخيرة‭ ‬؟‭.‬

كل‭ ‬شيء‭ ‬جائز‭ ‬،‭ ‬والمؤكد‭ ‬أنّ‭ ‬ترامب‭ ‬سيتناول‭ ‬الشأن‭ ‬العراقي‭ ‬بطريقة‭ ‬مثيرة‭ ‬،‭ ‬تنسجم‭ ‬مع‭ ‬أية‭ ‬تطورات‭ ‬فيه‭ ‬،وسيكون‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬عليه‭ ‬ان‭ ‬يتحدث‭ ‬عن‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تناول‭ ‬ايران‭ ‬،‭ ‬وانه‭ ‬لو‭ ‬فعل‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬التفسيرات‭ ‬ستنطلق‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬توقف‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬الاتجاهات‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة