بغداد ترفض إستهداف المدنيين والحكومة الفلسطينية تندد بالمذبحة الرهيبة

135

بغداد ترفض إستهداف المدنيين والحكومة الفلسطينية تندد بالمذبحة الرهيبة

 حفل إفتتاح السفارة الأمريكية في القدس يصطبغ بدماء عشرات الشهداء

بغداد – قصي منذر

رفض العراق امس نقل سفارة الولايات المتحدة في اسرائيل  من تل ابيب الى القدس،  معرباً عن ادانته الشديدة لاستهداف المتظاهرين المدنيين في غزة واستشهاد العشرات منهم.وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية احمد محجوب في بيان امس إن نقل السفارة (يعد أمرا مرفوضا ومثيراً لغضب مئات الملايين من العرب والمسلمين والمسيحيين في جميع ارجاء العالم، ويعد مخالفة صارخة للقرارات الدولية ومسار السلام)، مؤكداً رفض العراق القاطع لهذا الإجراء وتحذيره (من عواقب هذه الخطوة لما ستسببه من تداعيات خطيرة على استقرار المنطقة وأثر سلبي على الصعيدين السياسي والامني). وتابع أن (الإجراءات العنفية التي تستخدمها قوات الكيان الصهيوني ضد المدنيين تعد خرقا سافرا لحقوق الانسان، ومن هذا المنطلق فإننا ندين وبشدة استهداف المتظاهرين المدنيين في غزة، الذي تسبب باستشهاد العشرات وإصابة المئات من أبناء شعبنا الفلسطيني).وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة بأن عدد الذين سقطوا بنيران اسرائيلية من المحتجين المشاركين في مسيرة العودة المليونية قد بلغ عند الساعة الثانية من بعد ظهر امس بتوقيت القدس 52 شهيدًا ونحو ألفين وخمسمئة جريح. وتأتي هذه التطورات الميدانية قبيل ساعات من موعد نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس. ويعد يوم امس واليوم الثلاثاء ذروة الاحتجاجات الفلسطينية التي باتت تعرف بـ(مسيرات العودة) التي انطلقت منذ (يوم الارض) الموافق الثلاثين من اذار الماضي واستمرت على مدار سبعة اسابيع في مسيرات وفعاليات تبلغ اشدها في ايام الجمعة. ودعت حركة فتح في الضفة الغربية الجماهير الفلسطينية الى الخروج في تظاهرات واسعة احياء لذكرى النكبة الفلسطينية واحتجاجا على نقل السفارة الامريكية.وكانت حصيلة سابقة لوزارة الصحة في غزة افادت بسقوط 44 شهيدا و اصابة 1693 بجروح مختلفة.وتوافد آلاف صباحًا نحو المخيمات المقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي القطاع وإسرائيل، للمشاركة في المسيرات .وأفادت مصادر بأن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بالرصاص الحي وحالات اختناق شديد جراء المواجهات بعد ان أطلقت قوات إسرائيلية قنابل غاز وأخرى حارقة بشكل مكثف باتجاه خيام العودة المقامة على بعد مئات الأمتار من السياج الفاصل، فيما اجتاز عشرات الشبان الفلسطينيين السياج الحدودي الفاصل وأضرموا النار في إطارات سيارات في الجانب الإسرائيلي من الحدود. وبذلك يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 50 وإصابة أكثر من ثمانية آلاف آخرين بجروح وحالات اختناق منذ بدء المسيرات في  30 آذار الماضي.واستعدت اجهزة الامن الاسرائيلية امس بقواتها المختلفة للتعامل مع هذه الاحتجاجات من خلال تعزيزات امنية على طول السياج الحدودي الفاصل بين غزة والاراضي الاسرائيلية.وقال بعض القادة الاسرائيليين منذ ساعات الصباح ان (اسرائيل مصممة على عدم السماح بالمساس بسيادتها على اراضيها وبعدم السماح لأي عنصر من اقتحام السياج الحدودي او الحاق الاضرارا به والتوغل الى الاراضي الاسرائيلي). من جهة اخرى أعلن الجيش الإسرائيلي سقوط طائرة بدون طيار  امس، خلال نشاط لها في سماء قطاع غزة. وسبق للجيش الإسرائيلي أن أعلن في الأشهر الماضية عن سقوط عدد من الطائرات بدون طيار في الأراضي الفلسطينية. وكانت طائرات إسرائيلية مُسيّرة بدون طيار قد ألقت صباح امس شُعلا نارية تجاه خيام المتظاهرين الفلسطينيين قبل ساعات من انطلاق المسيرات كما ألقت الطائرات شعلا نارية على كميات من إطارات السيارات المطاطية، كان المتظاهرون قد جمعوها، جنوب القطاع، ما أدى إلى اشتعالها. وكانت الحكومة الإسرائيلية قد حذرت الأسبوع الماضي الفلسطينيين من الاقتراب من السياج الحدودي وعدت المسيرات جزءا من (حالة حرب ولا ينطبق عليها قانون حقوق الإنسان). وتلقّى الجيش الإسرائيلي تعليمات صريحة بإطلاق النار على أي فلسطيني يحاول اختراق السياج الفاصل بين غزة وإسرائيل بحسب صحيفة هآرتس الاسرائيلية. بدورها اتهمت الحكومة الفلسطينية امس الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب (مذبحة رهيبة) فى غزة.وطالب المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود بتدخل دولي فوري عاجل لوقف ما أسماها  بـ( المذبحة الرهيبة )التى تقترفها قوات الاحتلال الإسرائيلى بحق أبناء الشعب الفلسطيني، خصوصا فى المحافظات الجنوبية.وناشد المحمود فى بيان (الحكومات العربية والإسلامية وحكومات الدول الصديقة بذل أقصى جهودها فى التدخل لوقف إراقة الدم الفلسطيني، والوقوف إلى جانب القيادة الفلسطينية في التصدي للعدوان الإسرائيلي).وطالب (المجتمع الدولي بكامل مؤسساته ومنظماته، بالتحرك  من دون إبطاء، وتوفير حماية دولية للشعب الفلسطينى الأعزل، الذى تنفذ قوات الاحتلال بحقه مذبحة رهيبة  وتستخدم أدوات القتل المحرمة دوليا من الرصاص الحي إلى القصف المدفعي). وعدت تركيا الولايات المتحدة شريكة اسرائيل في المسؤولية عن المجزرة التي وقعت جراء الاحتجاجات على نقل السفارة. وقال الناطق بإسم الحكومة التركية بكير بوزداغ على تويتر ان (الادارة الامريكية مسؤولة مثلها مثل الحكومة الاسرائيلية عن هذه المجزرة).

 ونشرت الشرطة الإسرائيلية  صباح امس الآلاف من عناصرها في مدينة القدس استعدادا لافتتاح السفارة الأمريكية في المدينة في وقت لاحق من يوم امس الإثنين. وانتشر عناصر الشرطة بشكل خاص في محيط السفارة الأمريكية الجديدة وفي القدس المحتلة. وأعلنت القوى الفلسطينية في مدينة القدس في بيان عن تنظيم تظاهرة قبالة مقر السفارة بالتزامن مع افتتاحها. وشارك في حفل افتتاح السفارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين ورئيس الكنيست وكبار المسؤولين والبرلمانيين الإسرائيليين، كما شارك في الحفل وفد رئاسي أمريكي برئاسة وكيل وزارة الخارجية الأمريكية جون سليفان ويضم أيضا ابنة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب وزوجها وكبير مساعدي الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر. وأبلغ السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان قبل أيام الصحفيين إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيتحدث إلى الحفل عبر الفيديو. وأشاد ترامب امس الاثنين بنقل السفارة الى القدس عادا أن ذلك يشكل (يوما عظيما لاسرائيل).وقال ترامب على تويتر ان (شبكة فوكس التلفزيونية التي يحرص على متابعتها كل صباح ستبث الحفل بشكل مباشر). ولم يأت ترامب على ذكر اعمال العنف الدامية على الحدود بين غزة واسرائيل. وتعقد الجامعة العربية اليوم الاربعاء  اجتماعاً غير عادي على مستوى المندوبين الدائمين لبحث القرار غير القانوني لنقل السفارة الأمريكية الى القدس.واوضح مصدر دبلوماسي عربي امس أن (الاجتماع يأتي بناء على طلب مندوب فلسطين وبالتشاور مع مندوب المملكة العربية السعودية التي تتولى رئاسة المجلس حاليا) .

 ودانت منظمة التعاون الإسلامي قرار نقل السفارة مطالبة بعدم الاعتراف  بالقدس عاصمة لإسرائيل . وجاء في البيان الصادر عن الدورة الخامسة والأربعين لمجلس وزراء خارجية المنظمة المنعقدة في بنغلادش  ان ( الإدارة الأمريكية أقدمت  بصورة غير قانونية، على فتح سفارتها في القدس الشريف في14 ايار الجاري وذلك في انتهاك سافر للقانون الدولي والشرعية الدولية، وفي ازدراء واضح لموقف المجتمع الدولي إزاء القدس). وأكد البيان الذي  تلقته (الزمان) امس رفض للمنظمة لهذا القرار (رفضاً قاطعاً وتدينه بأشد العبارات)، واضاف ان المنظمة (تعد هذا الإجراء اعتداءً يستهدف الحقوق التاريخية والقانونية والطبيعية والوطنية للشعب الفلسطيني، ويقوّض مكانة الأمم المتحدة وسيادة القانون الدولي، ويمثل بالتالي تهديداً للسلم والأمن الدوليين). ودعت المنظمة  جميع الدول إلى أن (تمتنع عن تأييد القرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمةً مزعومةً لإسرائيل وعن نقل بعثاتها الدبلوماسية إلى القدس الشريف، وتؤكد أنها ستفعّل قيوداً سياسية واقتصادية على البلدان أو المسؤولين أو البرلمانيين أو الشركات أو الأفراد الذين يعترفون بضم إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، للقدس أو يتعاملون مع أي إجراءات تتصل بتكريس الاستعمار الإسرائيلي للأرض الفلسطينية المحتلة).

مشاركة