لا وقت للرئيس ليضيّعه

509

فاتح عبدالسلام

‭ ‬انباء‭ ‬اقالة‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الامريكية‭ ‬تيلرسون‭ ‬تسربت‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬اعلام‭ ‬بريطانية‭ ‬وامريكية‭ ‬منذ‭ ‬خمسة‭ ‬أيام‭ ‬،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬إنّ‭ ‬الرجل‭  ‬أعلن‭ ‬انه‭ ‬لايعرف‭ ‬سبب‭ ‬القرار‭ ‬الذي‭ ‬أعلنه‭ ‬ترامب‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬صاعقة‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬الاقالة‭ ‬وتعيين‭ ‬البديل‭ ‬في‭ ‬آن‭ ‬واحد‭ .‬

تويتر‭ ‬أول‭ ‬مرة‭ ‬يدخل‭ ‬عنصراً‭ ‬حاسماً‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬أخبار‭ ‬الرؤساء‭ ‬الامريكان‭ ‬وقراراتهم‭ ‬،‭ ‬وقبل‭ ‬ذلك‭ ‬كانت‭ ‬استخداماته‭  ‬تقتصر‭ ‬على‭   ‬تهاني‭ ‬مناسبات‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والدينية‭ .‬

‭ ‬ترامب‭ ‬لا‭ ‬يحتمل‭ ‬أحداً‭ ‬يعارض‭ ‬سياساته‭ ‬وهو‭ ‬يعمل‭ ‬في‭ ‬أروقة‭ ‬إدارته‭ ‬،أوإنّه‭ ‬لا‭ ‬يفهم‭ ‬سياساته‭ ‬ولا‭ ‬يعرف‭ ‬أن‭ ‬يطبقها،‭ ‬وربما‭ ‬الاحتمال‭ ‬الثاني‭ ‬ينطبق‭ ‬على‭ ‬تيلرسون‭.‬

محللون‭ ‬كثر‭ ‬قالوا‭ ‬إنّنا‭ ‬نعجزعلى‭ ‬فهم‭ ‬سياسات‭ ‬ترامب‭ ‬،‭ ‬فلا‭ ‬أحد‭ ‬يدرك‭ ‬ماذا‭ ‬يريد‭  ‬هذا‭ ‬الرئيس‭ ‬تحديدا‭. ‬ربّما‭ ‬لأنّ‭ ‬أحداً‭ ‬لايريد‭ ‬تصديقه‭ ‬،عندما‭ ‬يقول‭ ‬إنّ‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬الايراني‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬صالح‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬،‭ ‬أو‭ ‬حين‭ ‬قال‭ ‬إنّ‭ ‬العراق‭ ‬تحكمه‭ ‬طغمة‭ ‬فاسدة‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الاخيرة‭ ‬أوعندما‭ ‬قال‭ ‬قبل‭ ‬أيام‭ ‬قليلة‭ ‬إنّ‭ ‬كوريا‭ ‬الشمالية‭ ‬التي‭ ‬تهدد‭ ‬بالسلاح‭ ‬النووي‭ ‬بين‭ ‬شهر‭ ‬وآخر‭ ‬،‭ ‬تريد‭ ‬صنع‭ ‬السلام‭.‬

مَن‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬أن‭ ‬يفهم‭ ‬ترامب‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يرحل‭ ‬من‭ ‬ذاته‭ ‬،كما‭ ‬استقالت‭ ‬الوجبات‭ ‬الاولى‭ ‬من‭ ‬موظفيه‭ ‬الكبار‭ ‬في‭ ‬الايام‭ ‬المائة‭ ‬التي‭ ‬تسلم‭ ‬فيها‭ ‬الرئاسة‭.‬

ترامب‭ ‬لا‭ ‬يلعب‭ ‬كما‭ ‬يظن‭ ‬المروجون‭ ‬في‭ ‬الاعلام‭  ‬،‭ ‬إنه‭ ‬يتجه‭ ‬نحو‭ ‬أهدافه‭ ‬التي‭ ‬حددها‭ ‬بدقة،‭ ‬ولعله‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬حكمه‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬يحتمل‭ ‬التأخير‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬خطوات‭ ‬عملية‭ ‬لتنفيذ‭ ‬قراراته‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬طي‭ ‬أحلامه‭ ‬الانتخابية‭ ‬ذات‭ ‬يوم‭ .‬

الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بعد‭ ‬مجيء‭ ‬وزير‭ ‬خارجية‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬الطاقم‭ ‬الاستخباري‭ ‬،‭ ‬سيشهد‭ ‬دقة‭ ‬في‭ ‬تحديد‭ ‬الاهداف‭ ‬وتناولها‭ ‬بمعالجات‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬تكون‭ ‬عسكرية‭ ‬لكنها‭ ‬ناجزة‭ ‬حتماً‭ ‬،‭ ‬فالشرق‭ ‬الاوسط‭ ‬لم‭ ‬يزل‭ ‬ملعباً‭ ‬أمريكياً‭ ‬بامتياز‭ ‬،‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬اليد‭ ‬الطولى‭ ‬لروسيا‭ ‬فيه‭.‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة