المتحدث باسم تحالف الديمقراطية والعدالة لـ (الزمان): العراق وكردستان يحتاجان لرؤية معاصرة ومتحضرة لتصحيح أوضاعهما لا يجوز معاقبة الشعب الكردي بجريرة «أخطاء المتسلطين» على مقدراته

1055

السليمانية‭ ‬ـ‭ ‬باسل‭ ‬الخطيب

عد‭ ‬تحالف‭ ‬الديمقراطية‭ ‬والعدالة،‭ ‬برئاسة‭ ‬برهم‭ ‬صالح،‭ ‬أن‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬كما‭ ‬العراق،‭ ‬بحاجة‭ ‬لنهج‭ ‬سياسي‭ ‬مختلف‭ ‬لتصحيح‭ ‬أوضاعهما‭ ‬برؤية‭ ‬‮«‬معاصرة‭ ‬ومتحضرة‮»‬‭ ‬ترسخ‭ ‬الدولة‭ ‬المدنية‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬عسكرة‭ ‬المجتمع‭ ‬و‮»‬تغول‭ ‬العصابات‭ ‬والميليشيات‮»‬،‭ ‬وفيما‭ ‬اعتبر‭ ‬أن‭ ‬التطبيق‭ ‬العادل‭ ‬للدستور‭ ‬كفيل‭ ‬بمعالجة‭ ‬المشاكل‭ ‬بين‭ ‬بغداد‭ ‬وأربيل،‭ ‬حذر‭ ‬من‭ ‬‮«‬معاقبة‮»‬‭ ‬الشعب‭ ‬الكردي‭ ‬نتيجة‭ ‬أخطاء‭ ‬أحزاب‭ ‬أو‭ ‬شخصيات‭ ‬‮«‬متسلطة‮»‬‭ ‬على‭ ‬مقدراته‭ ‬لما‭ ‬لذلك‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬خطيرة‭ ‬على‭ ‬الإخوة‭ ‬العربية‭ ‬الكردية‭ ‬والوحدة‭ ‬الوطنية‭.‬

وقال‭ ‬ريبوار‭ ‬كريم،‭ ‬إن‭ ‬التحالف‭ ‬جاء‭ ‬بهدف‭ ‬‮«‬تصحيح‭ ‬الأوضاع‭ ‬الخاطئة‭ ‬في‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬وتحقيق‭ ‬العدالة‭ ‬المفقودة‭ ‬لشعبه‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تلبية‭ ‬حاجة‭ ‬العراق‭ ‬لسياسة‭ ‬مختلفة‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬أوضاعه‭ ‬وتغيير‭ ‬حياة‭ ‬شعبه‭ ‬نحو‭ ‬الأفضل‭ ‬برؤية‭ ‬معاصرة‭ ‬ومتحضرة‮»‬،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬بات‭ ‬‮«‬مأساوياً‭ ‬نتيجة‭ ‬السياسات‭ ‬التي‭ ‬اتبعت‭ ‬خلال‭ ‬المدة‭ ‬الماضية،‭ ‬واحتكار‭ ‬السلطة‭ ‬وموارد‭ ‬الثروات‭ ‬الطبيعية‭ ‬والكمارك‭ ‬وغيرها،‭ ‬ما‭ ‬فاقم‭ ‬من‭ ‬معاناة‭ ‬المواطنين،‭ ‬والافتقار‭ ‬لاستراتيجية‭ ‬واضحة‭ ‬للمرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬تحدد‭ ‬توجهات‭ ‬الإقليم‭ ‬وواقع‭ ‬الحقوق‭ ‬والحريات‭ ‬العامة،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تفاقم‭ ‬المشاكل‭ ‬مع‭ ‬بغداد‭ ‬نتيجة‭ ‬السياسات‭ ‬الخاطئة‭ ‬من‭ ‬الطرفين،‭ ‬سواءً‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬منها‭ ‬بالموازنة‭ ‬أم‭ ‬المادة‭ ‬140‭ ‬من‭ ‬الدستور‭ ‬أم‭ ‬النفط‭ ‬أم‭ ‬حدود‭ ‬السلطات‭ ‬الاتحادية‭ ‬والإقليمية‭ ‬والتمثيل‭ ‬الدبلوماسي‭ ‬وغيرها‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬التحالف‭ ‬يسعى‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬اتباع‭ ‬سياسات‭ ‬مختلفة‭ ‬تماماً‭ ‬لتحقيق‭ ‬العدالة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بعامة‭ ‬والإقليم‭ ‬بخاصة،‭ ‬وجوهر‭ ‬الديمقراطية‭ ‬متمثلاً‭ ‬بالتبادل‭ ‬السلمي‭ ‬للسلطة‭ ‬واحترام‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬والمساواة‭ ‬أمام‭ ‬القانون‭ ‬وبالحقوق‭ ‬والواجبات‮»‬،‭ ‬مبيناً‭ ‬أن‭ ‬الدستور‭ ‬هو‭ ‬‮«‬الغطاء‭ ‬الأفضل‭ ‬لحل‭ ‬الخلافات‭ ‬بين‭ ‬أربيل‭ ‬وبغداد،‭ ‬وينبغي‭ ‬أن‭ ‬يطبق‭ ‬بنحو‭ ‬منصف‭ ‬وعادل‭ ‬للجميع‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬الانتقائية‭ ‬والأمزجة،‭ ‬بنحو‭ ‬يضمن‭ ‬احترام‭ ‬الكيان‭ ‬القانوني‭ ‬للإقليم‭ ‬كما‭ ‬الدولة‭ ‬الاتحادية‮»‬‭.‬

واستغرب‭ ‬كريم،‭ ‬من‭ ‬‮«‬مماطلة‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬الاتحادية،‭ ‬حيدر‭ ‬العبادي،‭ ‬وتسويفه‭ ‬بشأن‭ ‬صرف‭ ‬رواتب‭ ‬موظفي‭ ‬الإقليم‭ ‬ورفع‭ ‬حظر‭ ‬الرحلات‭ ‬الدولية‭ ‬عن‭ ‬مطاراته،‭ ‬برغم‭ ‬كثرة‭ ‬وعوده‭ ‬بهذا‭ ‬الشأن،‭ ‬ومنها‭ ‬ذلك‭ ‬الذي‭ ‬قطعه‭ ‬لوفد‭ ‬المعارضة‭ ‬الكردستانية‭ ‬‭(‬التحالف،‭ ‬حركة‭ ‬التغيير‭ ‬والجماعة‭ ‬الإسلامية‭)‬‭ ‬الذي‭ ‬التقاه‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬مطلع‭ ‬العام‭ ‬2018‭ ‬الحالي‮»‬،‭ ‬داعياً‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬عدم‭ ‬معاقبة‭ ‬الشعب‭ ‬الكردي‭ ‬نتيجة‭ ‬أخطاء‭ ‬أحزاب‭ ‬أو‭ ‬شخصيات‭ ‬متسلطة‭ ‬على‭ ‬مقدراته‭ ‬لما‭ ‬لذلك‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬خطيرة‭ ‬على‭ ‬الإخوة‭ ‬العربية‭ ‬الكردية‭ ‬والوحدة‭ ‬الوطنية‮»‬‭. ‬

وأكد‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬التحالف،‭ ‬الذي‭ ‬يرأسه‭ ‬السياسي‭ ‬الكردي‭ ‬البارز‭ ‬د‭. ‬برهم‭ ‬أحمد‭ ‬صالح،‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬‮«‬ترسيخ‭ ‬الدولة‭ ‬المدنية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬عسكرة‭ ‬المجتمع‭ ‬وتغول‭ ‬العصابات‭ ‬والميليشيات،‭ ‬وبناء‭ ‬قوات‭ ‬أمنية‭ ‬مهنية‭ ‬على‭ ‬وفق‭ ‬المعايير‭ ‬العالمية‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬هيمنة‭ ‬الأحزاب‭ ‬وتدخلاتها‮»‬،‭ ‬مشدداً‭ ‬على‭ ‬أولوية‭ ‬‮«‬التركيز‭ ‬على‭ ‬محاربة‭ ‬الفساد‭ ‬بنحو‭ ‬جدي‭ ‬كونه‭ ‬العدو‭ ‬الأول‭ ‬للعدالة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬وسيادة‭ ‬القانون‭ ‬وكرامة‭ ‬الناس‮»‬‭.‬

وأوضح‭ ‬كريم،‭ ‬الأكاديمي‭ ‬الحاصل‭ ‬على‭ ‬الدكتوراه‭ ‬بالعلوم‭ ‬السياسية،‭ ‬أن‭ ‬التحالف‭ ‬‮«‬يقدر‭ ‬عالياً‭ ‬الدور‭ ‬التاريخي‭ ‬والبطولي‭ ‬لقوات‭ ‬البيشمركة‭ ‬المناضلة‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬شعب‭ ‬كردستان‭ ‬ومكافحة‭ ‬الإرهاب،‭ ‬ويسعى‭ ‬لإعادة‭ ‬تنظيمها‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬ومعايير‭ ‬مهنية‭ ‬لتكون‭ ‬قوة‭ ‬عسكرية‭ ‬وطنية‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬العراقية‮»‬،‭ ‬عاداً‭ ‬أن‭ ‬السياسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬اتبعت‭ ‬خلال‭ ‬المدة‭ ‬الماضية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬كما‭ ‬الإقليم‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬فاشلة‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬يتم‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬حزبية‭ ‬وشخصية‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬المصلحة‭ ‬العامة‮»‬‭.‬

ورأى‭ ‬أن‭ ‬تعاطي‭ ‬الإقليم‭ ‬مع‭ ‬المحيطين‭ ‬الإقليمي‭ ‬والدولي‭ ‬‮«‬لم‭ ‬يكن‭ ‬هو‭ ‬الآخر‭ ‬مسخراً‭ ‬لخدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬الكردستاني‭ ‬أو‭ ‬المواطن‭ ‬الكردي‭ ‬إنما‭ ‬لصالح‭ ‬أحزاب‭ ‬أو‭ ‬أشخاص‭ ‬معينين‮»‬،‭ ‬عاداً‭ ‬أن‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬‮«‬تقتضي‭ ‬اسلوباً‭ ‬مغايراً‭ ‬لإدارة‭ ‬الإقليم‭ ‬كما‭ ‬العراق‭ ‬يراعي‭ ‬المصلحة‭ ‬الوطنية‭ ‬أولاً‭ ‬وقبل‭ ‬كل‭ ‬شيء‮»‬‭. ‬وتابع‭ ‬أن‭ ‬تحالف‭ ‬الديمقراطية‭ ‬والعدالة‭ ‬يؤمن‭ ‬بأن‭ ‬الثروات‭ ‬الطبيعية‭ ‬لاسيما‭ ‬النفطية‭ ‬‮«‬ملكاً‭ ‬للشعب‭ ‬العراقي‭ ‬كله،‭ ‬وأن‭ ‬يتم‭ ‬بناء‭ ‬أرضية‭ ‬مناسبة‭ ‬ومشجعة‭ ‬للاستثمار‭ ‬الداخلي‭ ‬والخارجي‭ ‬وتشجيع‭ ‬المنافسة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬خدمة‭ ‬المواطن‭ ‬لا‭ ‬استغلاله‭ ‬وسلب‭ ‬حقوقه‮»‬‭.‬

بالنسبة‭ ‬لكركوك،‭ ‬ذكر‭ ‬أنها‭ ‬باتت‭ ‬‮«‬مشكلة‭ ‬مزمنة‭ ‬نتيجة‭ ‬السياسات‭ ‬الخاطئة‭ ‬والظالمة،‭ ‬وعدم‭ ‬اهتمام‭ ‬الحكومات‭ ‬العراقية‭ ‬المتعاقبة‭ ‬وإغفالها‭ ‬تطبيق‭ ‬المادة‭ ‬140‭ ‬من‭ ‬الدستور‮»‬،‭ ‬مستطرداً‭ ‬أن‭ ‬التحالف‭ ‬يدعو‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬انتهاج‭ ‬سياسة‭ ‬عادلة‭ ‬في‭ ‬كركوك‭ ‬وباقي‭ ‬المناطق‭ ‬المتنازع‭ ‬عليها،‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬الانتقام،‭ ‬وتمكين‭ ‬أهلها‭ ‬من‭ ‬إدارة‭ ‬مناطقهم‭ ‬وتقرير‭ ‬مصيرهم‭ ‬بأنفسهم‭ ‬بموجب‭ ‬الدستور‮»‬‭.‬

ومضى‭ ‬المتحدث‭ ‬الرسمي‭ ‬لتحالف‭ ‬الديمقراطية‭ ‬والعدالة،‭ ‬الذي‭ ‬تأسس‭ ‬في‭ ‬أيلول‭/‬‭ ‬سبتمبر‭ ‬2017،‭ ‬قائلاً‭ ‬إن‭ ‬التحالف‭ ‬‮«‬سيخوض‭ ‬الانتخابات‭ ‬العراقية‭ ‬بقائمة‭ ‬منفردة‭ ‬في‭ ‬الإقليم،‭ ‬وبالتحالف‭ ‬مع‭ ‬حركة‭ ‬التغيير‭ ‬والجماعة‭ ‬الإسلامية‭ ‬الكردستانية‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬المتنازع‭ ‬عليها‮»‬،‭ ‬مطالباً‭ ‬بضرورة‭ ‬‮«‬إجراء‭ ‬الانتخابات‭ ‬الكردستانية‭ ‬في‭ ‬أسرع‭ ‬وقت،‭ ‬شريطة‭ ‬تدقيق‭ ‬سجل‭ ‬الناخبين‭ ‬وتحديثه‭ ‬وبإشراف‭ ‬دولي‭ ‬ضماناً‭ ‬لنزاهتها‮»‬‭.‬

 

مشاركة