حكم غيابي على المعارض السوري لؤي حسين قبيل تسويات روسية ايرانية

286

دمشق‭- ‬بيروت‭ -‬الزمان‭ ‬

‭ ‬تبلغ‭ ‬المعارض‭ ‬البارز‭ ‬لؤي‭ ‬حسين‭ ‬المقيم‭ ‬في‭ ‬مدريد،‭ ‬اصدار‭ ‬القضاء‭ ‬السوري‭ ‬حكماً‭ ‬غيابياً‭ ‬يقضي‭ ‬بسجنه‭ ‬ست‭ ‬سنوات‭ ‬بتهمتي‭ ‬‮«‬إضعاف‭ ‬الشعور‭ ‬القومي‮»‬‭ ‬ونشر‭ ‬أخبار‭ ‬كاذبة،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أفاد‭ ‬لوكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬الثلاثاء‭. ‬وقال‭ ‬حسين‭ ‬وهو‭ ‬رئيس‭ ‬‮«‬تيار‭ ‬بناء‭ ‬الدولة‭ ‬السورية‮»‬‭ ‬عبر‭ ‬الهاتف‭ ‬‮«‬أبلغني‭ ‬المحامي‭ ‬أمس‭ (‬الاثنين‭) ‬أن‭ ‬محكمة‭ ‬الجنايات‭ ‬الثانية‭ ‬أصدرت‭ ‬حكماً‭ ‬غيابياً‭ ‬بحقي‭ ‬في‭ ‬28‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭/‬ديسمبر‭ ‬يقضي‭ ‬بسجني‭ ‬لمدة‭ ‬ست‭ ‬سنوات‮»‬‭. ‬ويُعرف‭ ‬حسين‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬الطائفة‭ ‬العلوية،‭ ‬بجرأته‭ ‬في‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬مواقفه‭ ‬السياسية‭ ‬وهو‭ ‬كاتب‭ ‬ومعارض‭ ‬للنظام‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭. ‬وكان‭ ‬حسين‭ ‬ذا‭ ‬استقلالية‭ ‬واضحة‭ ‬ولم‭ ‬يقع‭ ‬تحت‭ ‬التأثير‭ ‬الخليجي‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬تحته‭ ‬الائتلاف‭ ‬السوري‭ ‬وانتهى‭ ‬الى‭ ‬التلاشي‭ ‬والتشتت‭ . ‬وأعرب‭ ‬حسين‭ ‬عن‭ ‬اعتقاده‭ ‬بأن‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬الحكم‭ ‬حالياً‭ ‬هو‭ ‬الحؤول‭ ‬دون‭ ‬قيامه‭ ‬بأي‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬مستقبل‭ ‬سوريا‭ ‬على‭ ‬ضوء‭ ‬التسويات‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬عليها‭ ‬روسيا‭ ‬وايران،‭ ‬حليفتا‭ ‬دمشق‭.‬

وقال‭ ‬‮«‬قد‭ ‬يكون‭ ‬النظام‭ ‬يحاول‭ ‬قطع‭ ‬الطريق‭ ‬أمام‭ ‬أي‭ ‬فرصة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ألعب‭ ‬فيها‭ ‬دوراً‭ ‬سياسياً‭ (…) ‬وبذلك‭ ‬يمكنه‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬لؤي‭ ‬حسين‭ ‬محكوم‭ ‬جنائياً‭ ‬ولا‭ ‬يجوز‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يستلم‭ ‬أي‭ ‬دور،‭ ‬بهدف‭ ‬إبعادي‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬خطوة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬التسوية‮»‬‭.‬

وشارك‭ ‬حسين‭ ‬قبل‭ ‬نحو‭ ‬أسبوعين‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬السوري‭ ‬الذي‭ ‬عقد‭ ‬بدعوة‭ ‬من‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬منتجع‭ ‬سوتشي،‭ ‬وانتهى‭ ‬باتفاق‭ ‬على‭ ‬تشكيل‭ ‬لجنة‭ ‬صياغة‭ ‬‮«‬اصلاح‭ ‬دستوري‮»‬‭. ‬وشاركت‭ ‬قرابة‭ ‬1400‭ ‬شخصية‭ ‬وصل‭ ‬معظمهم‭ ‬من‭ ‬دمشق،‭ ‬في‭ ‬المؤتمر‭ ‬الذي‭ ‬تغيّب‭ ‬عنه‭ ‬الأكراد‭ ‬وهيئة‭ ‬التفاوض‭ ‬السورية‭ ‬المعارضة‭.‬

واعتقل‭ ‬حسين‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬2014‭ ‬على‭ ‬الحدود‭ ‬السورية‭ ‬اللبنانية‭ ‬ووجهت‭ ‬اليه‭ ‬تهمة‭ ‬‮«‬اضعاف‭ ‬الشعور‭ ‬القومي‮»‬،‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬تصريحات‭ ‬قال‭ ‬فيها‭ ‬إن‭ ‬‮«‬النظام‭ ‬يتهالك‭ ‬وينهار‮»‬،‭ ‬داعياً‭ ‬السوريين‭ ‬الى‭ ‬‮«‬انقاذ‭ ‬دولتهم‮»‬‭.‬

وتم‭ ‬اطلاق‭ ‬سراحه‭ ‬في‭ ‬25‭ ‬شباط‭/‬فبراير‭ ‬العام‭ ‬2015‭ ‬بكفالة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يحاكم‭ ‬طليقاً‭ ‬مع‭ ‬منعه‭ ‬من‭ ‬مغادرة‭ ‬البلاد‭. ‬لكنه‭ ‬تمكن‭ ‬رغم‭ ‬حظر‭ ‬السفر‭ ‬من‭ ‬مغادرة‭ ‬البلاد‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تركيا‭ ‬إلى‭ ‬اسبانيا‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/‬أبريل‭ ‬2015،‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬مقيماً‭ ‬في‭ ‬مدريد‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭.‬

وكان‭ ‬‮«‬تيار‭ ‬بناء‭ ‬الدولة‭ ‬السورية‮»‬‭ ‬يعتبر‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬معارضة‭ ‬الداخل‭ ‬المقبولة‭ ‬من‭ ‬النظام،‭ ‬رغم‭ ‬تبنيه‭ ‬مطالب‭ ‬حركة‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬ضد‭ ‬النظام‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2011‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تتحول‭ ‬إلى‭ ‬نزاع‭ ‬مسلح‭.‬

ويطالب‭ ‬التيار‭ ‬بضرورة‭ ‬‮«‬انهاء‭ ‬النظام‭ ‬الاستبدادي‮»‬،‭ ‬رافضاً‭ ‬اللجوء‭ ‬الى‭ ‬العنف‭.‬

مشاركة