في الفصل الأخير

591

في الفصل الأخير

في الهزيع الأخير من شتاء الدار الذي يأبى أن يكون برداً

لعدم وفرة الصقيع في أجهزة تبريد السماء بسبب قلة طاقة البرق لم ترجف لها رمش الغيوم . تناوب النواب على فعل المواسم كما عاهد تقاويم الأعوام

الفكرة ليست طويلة ولا قصيرة فقد وصلت مقاعد من ضباب صناعي امريكي المنشأ يعمل بمراوح الرّيحِ المنصوبة في فناء الساحة الخضراء الواقعة خلف بيوتات الصفيح مغمورة بالعفة وخيوط العنكبوت تغطي حاجة الفيء وأغصان الشرانق .

في الفصل الأخير نادى رئيسهم بأعلى صوت من هناك ؟ لقد تم غلق كافتيريا البناية لمخالفتها الشروط الصحية حيث وجدت لجان المراقبة طوابير من مواعين (التشريب) تراكم السمن عليها ولم يسمع لها صليل بينما صرير أبواب الغرف الصحية مستمر طيلة فترة النقاهة .

في العقد الأخير من عمري لم أكن أبداً ساخراً ولا كاتبا في مجالات أعمدة الصحف والمجلات لكني تعودت دائماً ألعن الوضع الراهن وَمَنْ سببه على طريق الانتعاش والإنعاش المحيط بخريطة الوطن ، هي نقطة ترافق الطفل الرضيع يضعها فوق حرفٍ ما ليعطي معنى واضح للقارئ العنيد الذي لا يفهم ما يريد الكاتب ولا يرى الصورة المثبتة على جدران القبة أن آخر قطرة دمٍ مشنوقة فوق صخرة الإباء .

على آخر عنقود علامات الهمِّ كثيرة كالوحم الثابت بالخد الشاحب يدل على أمه وهبته للشارع ليبارك الحاكم ويوالي من يدعوه للجنة ، كانت هناك حوارات عديدة في موائد مستديرة هل ينتخب ثم يدخل الجنة أم يدخل أولا كي ينتخب المُلا ، لن يختار كيلا يحتار أنه مستقل لا يقرأ ولا يكتب يعرف كلمات التصفيق على لسانه يوم لقونه الدعاء ليبعث من جديد .

في آخر ليلة قرر أن يفتح جزءاً من زنزانته بحجم الفم ويصدح عند الفجر ، أنه لا يحب الصباح ولا يريد أن يرى الشمس هي لا تكفيه ، بنيته التحتية باتت شرياناً للحلكة وسراجاً للظلمة ، قابع هنا يبحث عن دواة فيها اللون المطلوب ليصبغَ سبابته ويرميها نحو الجمهور طالما النواب متمسكون

بمبدأ لا مبدأ له عند القانون الذي شرعوه قبل الاقتراع بقليل …

عبدالزهرة خالد

مشاركة