النساء هدايا الله الى الكون

536

تشكل‭ ‬كراهية‭ ‬النساء‭ ‬كارثة‭ ‬نضطر‭ ‬للتعايش‭ ‬معها‭ ‬بشكل‭ ‬يومي،‭ ‬فبدءًا‭ ‬من‭ ‬البلاد‭ ‬التي‭ ‬تبدو‭ ‬ديمقراطيةً‭ ‬ومتطورةً،‭ ‬ومرورًا‭ ‬بالبلاد‭ ‬المتخلفة‭ ‬والفقيرة،‭ ‬تعتبر‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬وصمة‭ ‬عار‭ ‬تلطخ‭ ‬ضمير‭ ‬الإنسانية،‭ ‬وينبغي‭ ‬على‭ ‬المجتمعات‭ ‬أن‭ ‬تمحو‭ ‬آثارها‭. ‬

الأمر‭ ‬الأكثر‭ ‬إدهاشًا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬أجمل‭ ‬النعم‭ ‬التي‭ ‬خلقها‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الكون،‭ ‬وهنّ‭ ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬الرجال‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬السجايا؛‭ ‬فالنساء‭ ‬لطيفات،‭ ‬وحنونات،‭ ‬ولديهن‭ ‬طاقة‭ ‬هائلة‭ ‬من‭ ‬الحب،‭ ‬ومراعيات‭ ‬لشعور‭ ‬الآخرين،‭ ‬ومكترثات،‭ ‬وهذا‭ ‬غيض‭ ‬من‭ ‬فيض‭ ‬الخلال‭ ‬الحميدة‭ ‬التي‭ ‬تتميز‭ ‬فيها‭ ‬النساء‭ ‬على‭ ‬الرجال،‭ ‬لذا‭ ‬فمن‭ ‬المحير‭ ‬أنهن‭ ‬يعانين‭ ‬بهذا‭ ‬القدر‭. ‬لقد‭ ‬تغيرت‭ ‬الحضارات،‭ ‬وتغيرت‭ ‬الأجيال،‭ ‬وظهرت‭ ‬ثقافات‭ ‬جديدة،‭ ‬ولكن‭ ‬المحنة‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬مستمرة‭.‬

‭ ‬سوف‭ ‬نقدم‭ ‬أمثلة‭ ‬قليلة‭ ‬لكارهي‭ ‬النساء‭ ‬عبر‭ ‬التاريخ،‭.‬

في‭ ‬الإمبراطورية‭ ‬الرومانية،‭ ‬كانت‭ ‬الطفلات‭ ‬يُتخلّى‭ ‬عنهن‭ ‬ويُلقى‭ ‬بهن‭ ‬في‭ ‬القمامة،‭ ‬ونتيجة‭ ‬لهذا‭ ‬تجاوز‭ ‬عدد‭ ‬الذكور‭ ‬دائمًا‭ ‬عدد‭ ‬الإناث،‭ ‬وفي‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان،‭ ‬كانت‭ ‬الرضيعات‭ ‬اللائي‭ ‬يتخلى‭ ‬عنهن‭ ‬أهلهن‭ ‬يأخذهن‭ ‬أشخاص‭ ‬آخرون‭ ‬ليستعبدوهن‭ ‬أو‭ ‬يستخدموهن‭ ‬بغايا‭ ‬في‭ ‬بيوت‭ ‬الدعارة،‭ ‬يمكن‭ ‬للمرء‭ ‬أن‭ ‬يتخيل‭ ‬عدد‭ ‬النساء‭ ‬البائسات‭ ‬اللائي‭ ‬هلكن‭ ‬بهذه‭ ‬الطريقة،‭ ‬واستمرت‭ ‬هذه‭ ‬الممارسات‭ ‬حتى‭ ‬صارت‭ ‬المسيحية‭ ‬الديانة‭ ‬المهيمنة‭ ‬على‭ ‬الإمبراطورية‭.‬

وبالمثل،‭ ‬ادّعى‭ ‬يانج‭ ‬تشين،‭ ‬وهو‭ ‬سياسي‭ ‬صيني‭ ‬عاش‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الثاني‭ ‬الميلادي،‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬يجلبن‭ ‬العار‭ ‬على‭ ‬المحكمة‭ ‬الإمبراطورية،‭ ‬ولا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬يُسمح‭ ‬لهن‭ ‬بالمشاركة‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬الحكومة‭.‬

تنتشر‭ ‬كراهية‭ ‬النساء‭ ‬المخزية‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬مناطق‭ ‬الهند‭ ‬الحالية‭ ‬مثلما‭ ‬كانت‭ ‬منتشرة‭ ‬في‭ ‬الهند‭ ‬القديمة،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭  ‬ادعت‭ ‬الملحمة‭ ‬الهندية‭ ‬‮«‬مهابهاراتا‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬القرن‭ ‬الخامس،‭ ‬أن‭ ‬إنجاب‭ ‬طفلة‭ ‬كان‭ ‬مصيبة،‭ ‬كما‭ ‬قالت‭ ‬‮«‬‭… ‬النساء‭ ‬هنّ‭ ‬جذور‭ ‬الشرور‮»‬‭. ‬

وفي‭ ‬أوروبا‭ ‬خلال‭ ‬العصور‭ ‬الوسطى،‭ ‬كانوا‭ ‬يحرقون‭ ‬النساء‭ ‬أحياء‭ ‬لاتهامهن‭ ‬بممارسة‭ ‬السحر،‭ ‬بينما‭ ‬لم‭ ‬تمتلك‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬إنجلترا‭ ‬خلال‭ ‬القرن‭ ‬السابع‭ ‬عشر‭ ‬أي‭ ‬حقوق‭ ‬قانونية‭. ‬كان‭ ‬الآباء‭ ‬لهم‭ ‬كامل‭ ‬المسؤولية‭ ‬والسلطة‭ ‬على‭ ‬النساء‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يتزوجن،‭ ‬وبعد‭ ‬الزواج‭ ‬انتقلت‭ ‬هذه‭ ‬المسؤولية‭ ‬والسلطة‭ ‬الكاملة‭ ‬إلى‭ ‬أزواجهن‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أملاكهن‭ ‬الشخصية‭. ‬إن‭ ‬كارهي‭ ‬النساء‭ ‬كانوا‭ ‬متوهمين‭ ‬للغاية،‭ ‬لدرجة‭ ‬أنهم‭ ‬اعتقدوا‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬لا‭ ‬يستطعن‭ ‬التواصل‭ ‬المباشر‭ ‬مع‭ ‬الله،‭ ‬خالقهن؛‭ ‬فقد‭ ‬كتب‭ ‬الشاعر‭ ‬الإنجليزي‭ ‬الشهير‭ ‬جون‭ ‬ميلتون‭ ‬‮«‬هو‭ ‬لله‭ ‬فقط،‭ ‬وهي‭ ‬لله‭ ‬الكامن‭ ‬بداخله‮»‬‭.‬

في‭ ‬القرن‭ ‬السابع‭ ‬عشر،‭ ‬عارض‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬البريطاني‭ ‬غلادستون‭ ‬بدون‭ ‬خجل‭ ‬منح‭ ‬حق‭ ‬الاقتراع‭ ‬للنساء،‭ ‬فيما‭ ‬زعم‭ ‬أحد‭ ‬كارهي‭ ‬النساء‭ ‬المعروفين،‭ ‬وهو‭ ‬تشارلز‭ ‬داروين،‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬كانت‭ ‬لهن‭ ‬منزلة‭ ‬متدنية،‭ ‬فقد‭ ‬اعتقد‭ ‬أن‭ ‬مزايا‭ ‬الزواج‭ ‬تضمنت‭ ‬‮«‬رفيقة‭ ‬درب‭ (‬أي‭ ‬رفيقة‭ ‬في‭ ‬الشيب‭) ‬سوف‭ ‬تبدي‭ ‬اهتمامها‭ ‬بالرجل،‭ ‬وشيئًا‭ ‬كي‭ ‬يكون‭ ‬محببًا‭ ‬وكي‭ ‬يلعب‭ ‬معه‭ – ‬أفضل‭ ‬من‭ ‬كلب‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬حال‭ – ‬وسكنًا،‭ ‬وشخصًا‭ ‬يعتني‭ ‬بالمنزل‮…»‬‭.‬

اعتقد‭ ‬الفيلسوف‭ ‬الألماني‭ ‬فريدريش‭ ‬نيتشه‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬كانت‭ ‬عدوات‭ ‬الحقيقة،‭ ‬فيما‭ ‬زعم‭ ‬سيجموند‭ ‬فرويد‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬كانت‭ ‬عدوات‭ ‬الحضارة،‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬كليهما‭ ‬كان‭ ‬لهما‭ ‬تأثير‭ ‬مباشر‭ ‬على‭ ‬تنامي‭ ‬كراهية‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬فقد‭ ‬ألهم‭ ‬نيتشه‭ ‬الديكتاتور‭ ‬الألماني‭ ‬سيئ‭ ‬السمعة‭ ‬أدولف‭ ‬هتلر‭ ‬لأن‭ ‬يستنكر‭ ‬حقوق‭ ‬النساء‭ ‬ويعتبرها‭ ‬شيئًا‭ ‬من‭ ‬اختراع‭ ‬المثقفين‭ ‬اليهود،‭ (‬اليهود‭ ‬أبعد‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬عن‭ ‬مزاعمه‭).‬

‭ ‬وحتى‭ ‬عندما‭ ‬بدا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬تقدمًا،‭ ‬استقبلت‭ ‬النساء‭ ‬صفعة‭ ‬كبيرة،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬احتلت‭ ‬بريطانيا‭ ‬مصر‭ ‬عام‭ ‬1882‭ ‬واستنكرت‭ ‬حجاب‭ ‬النساء،‭ ‬لكنهم‭ ‬لم‭ ‬يمتنعوا‭ ‬عن‭ ‬إيقاف‭ ‬التمويل‭ ‬المكرس‭ ‬لتعليم‭ ‬البنات‭.‬

‭ ‬ويفترض‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬أننا‭ ‬نعيش‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬معاصر،‭ ‬حيث‭ ‬تُصان‭ ‬حقوق‭ ‬البشر‭ ‬وتكفلها‭ ‬القوانين،‭ ‬وحيث‭ ‬يُفترض‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬مساواة‭ ‬بين‭ ‬الجنسين،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الموقف‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬لا‭ ‬يبدو‭ ‬أنه‭ ‬غيّر‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأشياء‭ ‬كثيرًا،‭ ‬تشير‭ ‬بعض‭ ‬الإحصاءات‭ ‬إلى‭ ‬الآتي‭:   ‬يوجد‭ ‬1‭.‬3‭ ‬مليار‭ ‬شخص‭ ‬يعيشون‭ ‬في‭ ‬فقر،‭ ‬و70‭% ‬من‭ ‬هؤلاء‭ ‬من‭ ‬النساء‭. ‬60‭% ‬من‭ ‬أطفال‭ ‬المرحلة‭ ‬الابتدائية‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬يذهبون‭ ‬إلى‭ ‬المدارس‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬البنات‭. ‬تُؤدَّى‭ ‬66‭% ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬النساء،‭ ‬لكنهن‭ ‬يحصلن‭ ‬على‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬5‭% ‬من‭ ‬الدخول‭. ‬تعرضت‭ ‬واحدة‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬ثلاث‭ ‬بنات‭ ‬أو‭ ‬نساء‭ ‬للضرب‭ ‬أو‭ ‬الإساءة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭.‬

من‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬100‭ ‬وزير‭ ‬في‭ ‬حكومات‭ ‬العالم،‭ ‬يبلغ‭ ‬عدد‭ ‬الوزيرات‭ ‬ستة‭ ‬فقط‭.‬

مشاركة