القرابة وصلة الرحم

637

القرابة وصلة الرحم

سؤال يخطر على أذهان البعض من أصحاب الضمائر التي مازالت تخاف أن تقصر من صلة الرحم والتواصل مع أحبائها في الخوف من الله عند لقائه يوم الحساب وسؤاله لنا عن صلة الأرحام هل أدينا هذه الصلة على اكمل وجه هل ستكون ضمائرنا مرتاحة قبل رحيلنا من الحياة والذهاب الى العالم الآخر والكثير لا يعرف أو يدرك بأن قاطع صلة الرحم من الكبائر وبأنها معصية كبيرة ومرتكبها مرتكب لأثم فضيع فالوعيد فيها شديد في الدنيا والآخرة وفيه قلة للبركة في العمر والرزق والكثير من العوائل اليوم تبتعد كل البعد عن الأقارب والأهل وممارسة صلة الرحم بينهم لمشاكل وأسباب بسيطة جدآ قطعت بعلاقتهم لسنوات طويلة وتناسوا بأن الحياة قصيرة جدآ وأن صلة الرحم أهم وأعظم من اي خلاف فعلينا نبذ أي خلاف والزيارة والسؤال والدعم المالي والمعنوي بكل مودة وأحترام وإخلاص لكي نوثق صلة الأرحام ونكون متقاربين أكثر في احزاننا وافراحنا كي نشعر بالأمان بأن هناك أناس يهتمون بنا ويتشاركون معنا في هذه الحياة وحثنا رسولنا الكريم في حديثه قائلآ (لا يدخل الجنة قاطع ) أي قاطع رحم فعليك بالمواصلة والتواصل الدائم وسلامة الصدر نحوهم وصفاء النية فلا تحمل الحقد الدفين عليهم وأن تصلح بين الأقارب وإعادة العلاقة بينهم فصلة الرحم في الأول والأخير هي امتثال لأمر الله تعالى والايمان به وباليوم الآخر وكي نتحاب فيما بيننا لأننا بشر وانسانيتنا تحتم علينا بأن نتواصل ونكون أجتماعيين أكثر..

 دعاء عامر

مشاركة