صور بدون كاميرا

547

صور بدون كاميرا

استوقفتني اليوم حمامة زاجلة تتبختر بامان في ساحة الطيران..

 اثارت في ذهني تساؤلات كثيرة هل هي روح احد شهداء تفجير يوم 2018/1/15؟!

رجعت الى مكان لقمة عيشه لتمشي بامان مطمئنة ان لها الان جناحين تطير بهما بامان ان وقع تفجير ثان.. ام ان وجودها فقط يوحي بامان المكان ليطمئن قلب المار بالمنطقة كامثالي… الذين يتملكهم الخوف وربما الكآبة. من مكان التفجير…. من مكان روت فيه دماء الشهداء قبل ارضه الاسفلتيه الجامدة لتزهر ملائكة تحف المكان مكبرة اقرأوا الفاتحة على روح الفقراء الذين قضوا في سبيل لقمة عيش تسد رمقهم وعوائلهم ليوم واحد…او بعض يوم…

الغريب ان الحمامة تقف مكابر مصرة على ان تبرح مكانها رغم زحمة المكان بالمارة والسيارات على انواعها…

كيف لهذا الكائن الرقيق ان يكابر هكذا مصرا على مكانه في شارع مكتظ. يمشي باباء وياكل رزقه بمنقاره الصغير من الارض غير مبال بالضوضاء الا ان كان هو من روح تلك الاشلاء….

 تساؤلات جالت خاطري وانا في طريقي لمكان عملي .. الا رحمة الله على الشهداء…

رواء كريم

مشاركة