إجتماع جديد لوزراء الخارجية العرب مطلع شباط

316

إجتماع جديد لوزراء الخارجية العرب مطلع شباط

عمان –  رند الهاشمي

بحث ملك الأردن عبدالله الثاني والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في اتصال هاتفي امس التطورات الإقليمية خصوصا   المتعلقة بالقضية الفلسطينية والقدس، فيما يعقد وزراء الخارجية العرب في الأول من الشهر المقبل  اجتماعاً لاستكمال بحث سبل الرد على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. ونقلت وكالة الانباء الاردنية عن الملك عبد الله تأكيده خلال اتصاله بالسيسي ( ضرورة تكثيف الجهود وتنسيق المواقف العربية لحماية حقوق الفلسطينيين، مسلمين ومسيحيين في مدينة القدس، ودعم الأشقاء الفلسطينيين في مساعيهم الرامية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية).وبحث الزعيمان خلال المكالمة الهاتفية العلاقات الثنائية بين البلدين، والتطورات الإقليمية الراهنة، خصوصا تلك المتعلقة بالقضية الفلسطينية والقدس كما أتفقا على استمرار التنسيق والتشاور بما يسهم في خدمة القضايا العربية. وفي شأن متصل، تعقد الجامعة العربية اجتماعاً لوزراء الخارجية العرب في الأول من شباط المقبل لاستكمال بحث سبل الرد على قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأرسلت الأمانة العامة للجامعة خطاباً إلى الدول الأعضاء قالت فيه بأنه (تقرر عقد الاجتماع المستأنف لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري في الأول من شباط المقبل).

وأضافت أن (اجتماع وزراء الخارجية الطارئ، الذي عقد في التاسع من كانون الأول، لبحث قرار ترامب نص على إبقاء المجلس في حالة انعقاد والعودة للاجتماع في موعد أقصاه شهر لتقويم الوضع والتوافق على خطوات مستقبلية).وتابعت أن (الاجتماع المقبل قد يسفر عن قرار بعقد قمة عربية استثنائية في الأردن). وكان وزراء الخارجية العرب قد طالبوا الولايات المتحدة في اجتماعهم السابق بإلغاء القرار وقالوا إنه (يقوض جهود تحقيق السلام).ويمثل القرار الذي اتخذه ترامب، في كانون الأول، بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها عدولا عن السياسة الأمريكية المتبعة منذ عقود وعن الإجماع الدولي على ضرورة ترك وضع المدينة لمفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

مشاركة