مذكرة  تفاهم فرنسية لبناء المترو المعلّق في بغداد والبصرة

202

الموصليون يطالبون الحكومة العراقية التعاقد دولياً لإصلاح الجسور

بغداد- الزمان

وقعت شركة ألستوم الفرنسية الاربعاء مذكرة تفاهم مع العراق تتولى من خلالها انشاء خط مترو معلق في بغداد وخطين في البصرة، جنوب البلاد، اللتين تشهدان اختناقات مرورية يومية. فيما تنتظر الموصل التي تم تدمير جسورها الستة الكبيرة اية مبادرة دولية اوعراقية لاصلاح الجسور الرابطة بين الساحلين الايمن والايسر في المدينة المعروفة بالمنكوبة الآن . وبسبب التناحر على منصب المحافظ لا تجد الخدمات طريقها بسهولة الى الموصل لكن اعمار الجسور هو من مشاريع الدولة الكبرى التي يجب ان تتعاقد من اجلها مع شركات دولية  ذات خبرة ببناء الجسور . واكد مارك غروست مدير الشركة في العراق لوكالة الصحافة الفرنسية انه «سيقام خلال السنوات الخمس القادمة مترو معلق على طول عشرين كيلومترا في بغداد على ان يتم تأمين المعدات لتنفيذ السكك والاعمال الهندسية التي ستنطلق من المستنصرية (شرق)حتى مطار المثنى القديم» في غرب بغداد.

ويتوقع ان تبلغ كلفة هذا العمل ما بين 2,1 الى 2,5 مليار دولار، لتؤمن ربط جانبي مدينة بغداد عبر جسر الصرافية (وسط)، في عام 2023. وتشهد العاصمة مع مواصلة استيراد السيارات منذ عام 2003، ازمات مرورية خانقة خصوصا خلال ساعات النهار. وبحسب مصادر مالية عراقية غير مخولة لالتصريح ابلغت( الزمان )ان التخصيصات المالية لمشروع المترو لا تتوافر حاليا بيد الحكومة العراقية لكن يمكن تمويل المرحلة الاولى من المشروع . وفي البصرة، اكبر مدن جنوب البلاد، هناك دراسة لتطوير مشروع مؤلف من خطين معلقين كل منها بطول 15 كيلومترا. وسيمتد الخطان من شمال الى جنوب المدينة، من الزبير الى شط العرب، ومن الكرمة في شرق البصرة الى مناطق صحراوية في الجانب الغربي منها.

واشار غروست الى ان الشركة تعد لدراسة جدوى في البصرة ستنتهي في خلال 12 شهرا.

واضاف ان «هذه خطوة مهمة بالنسبة للعراق والستوم وللناس لان حركة المرور في هاتين المدينتين باتت لا تحتمل».

تم التوقيع على الاتفاقيات خلال اجتماع مجلس الشؤون العراقية الفرنسية بحضور وزير الدولة الفرنسي للشؤون الخارجية جان باتيست ليموين.

مشاركة