سفير الإمارات: العلاقات المتطورة مع بغداد ستثمر قريبًا عن نتائج كبيرة في صالح الشعبين

115

موقفنا ثابت من وحدة العراق ودعمه بمواجهة الإرهاب والتطرف

سفير الإمارات: العلاقات المتطورة مع بغداد ستثمر قريبًا عن نتائج كبيرة في صالح الشعبين

بغداد – الزمان

أكد سفير دولة الامارات العربية المتحدة لدى بغداد حسن احمد الشحي موقف بلاده الثابت بشأن وحدة العراق واستقراره وأمنه ودعم جهود الحكومة العراقية في حربها ضد الارهاب والتطرف ، مبدياً تفاؤله بأن تعزيز العلاقات بين البلدين خلال السنوات لاخيرة ولاسيما في المجال الاقتصادي والاستثماري سيفضي الى نتائج ايجابية كبيرة على شعبي البلدين في القريب العاجل .

وقال الشحي خلال لقاء مع رجال اعمال واعلاميين عراقيين في مقر السفارة حضرته (الزمان) امس لمناسبة العيد الوطني السادس والاربعين للإمارات ان (مستويات التبادل التجاري والاقتصادي والثقافي بين العراق والامارات المتزايدة باستمرار تعد شاهدا قويا ومؤشرا صادقاً على متانة وعمق الروابط الاخوية التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين )، مضيفاً ان(رسوخ وتلاحم هذه الروابط ما هو الا دليلا ملموسا على ارادة قيادة البلدين بالرقي بهذه العلاقات الى طموح وتطلع ورغبة الشعبين وفي هذا الجانب نؤكد موقف دولة الامارات العربية المتحدة الثابت بشأن وحدة العراق واستقراره وامنه والعيش الكريم لمكونات شعبه كافة كما نؤكد اهمية دعم جهود حكومة العراق في حربها ضد الارهاب والتطرف).

وتابع (لا يسعني الا اتقدم الى جمهورية العراق الشقيق حكومة وشعبا بخالص التهاني بمناسبة تحرير وتطهير الاراضي كافة من سيطرة تنظيم داعش الارهابي وكما نشيد بتضحيات ابناء الشعب العراقي العزيز ودور القوات العراقية المسلحة الباسلة وقوات التحالف الدولي في الحرب على الارهاب).

علاقات ثنائية

ولفت الى ان (ما تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين من تطور متسارع وملموس لهو دليل واضح على الرابط المشترك بين قيادتي البلدين في الارتقاء بهذه العلاقات الى مستوى اكثر تميزا على الاصعدة كافة وفي جميع المجالات)، مشيراً الى ان (العلاقات الاقتصادية والاستثمارية شهدت مؤخرا طفرة متسارعة ومشهودة متمثلة في الزيارات والاجتماعات والمنتديات الاقتصادية التي انعقدت بين البلدين مؤخرا مما انعكس على تطور وتعزيز الاستثمارات الاماراتية كذلك العراقية). ورأى ان (انعقاد اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين مؤخر في ابو ظبي وما نتج عنها من اتفاقيات ومذكرات تفاهم عزز من هذه العلاقات في جميع المجالات).

مؤكداً ان (تطلع قيادتي البلدين الى تعزيز علاقاتهما مستقبلا ولاسيما في المجال الاقتصادي والاستثماري سيكون أمرا ملموساً وذا نتائج ايجابية كبيرة على شعب البلدين في القريب العاجل ان شاء الله). وبشأن العيد الوطني الاماراتي ، قال ان (الثاني من ديسمبر من كل عام يمثل بالنسبة لمواطني الدولة والمقيمين فيها مناسبة للتعبير عن الانتماء لتراب الإمارات وبكل فخر واعتزاز في القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابو ظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة واخوانهم اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات اقول ان هذه القيادة التي عملت على الاستثمار في بناء الانسان الاماراتي ووضعه على قمة اولوياتها مما مكنها من تحقيق الاستقرار والتنمية المستدامة ومن جهة اخرى فإن اليوم الوطني لدولة الامارات يمثل مناسبة للإحتفال بانجازات الدولة ومسيرتها التنموية الشاملة هذه الانجازات التي تحققت في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بفضل الرؤية القيادية الرشيدة وجهود الانسان الاماراتي الذي يبذل جهدا لضمان مستقبل الدولة وتعزيز مكانتها المرموقة على الاصعدة والمستويات كافة).

واوضح انه (على الصعيد الوطني تمكنت دولة الامارات من وضع اسس وقواعد الحكم الرشيد وبناء المؤسسات الوطنية القوية والمستقرة التي قامت على مبادئ ومعايير الشفافية والمساءلة وسيادة القانون والمواطنة الصالحة مما جعل الامارات واحة للارث والاستقرار والحداثة والتسامح وقد وضع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان  آل نهيان – طيب الله ثراه – لبنات ودعائم الستراتيجية الوطنية الشاملة الساعية نحو تحقيق الرفاهية للمواطنين وقد تحدث عن ذلك ذات يوم بقوله ان غاياتنا الاساسية توفير الحياة الكريمة للمواطنين بوصفهم الثروة الحقيقية لهذا الوطن ومستقبله)،  مضيفاً ان(رئيس الدوله صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل انهيان – حفظه الله – جاء ليستكمل انجازات هذه الستراتيجية وعبور تحدياتها بعزيمة وارادة ولاسيما حينما قال نحن ماضون بانجاز العمل على تكوين واقامة هيكل اقتصادي متوازن يقوم على تنوع مصادر الدخل وضمان استمرار معدلات نمو جديدة في القطاعات كافة والارتقاء بمستوى معيشة ودخل الفرد ويأتي في هذا السياق اطلاق عيد الامارات 2021 متضمناً مبادئ عامة وسبع اولويات ستراتيجية وسبعة مكملات ستراتيجية ايضا تستهدف الوصول الى مجتمع متلاحم محافظ على هويته ونظام تعليمي رفيع المستوى ونظام صحي بمعايير عالمية واقتصادية مع التنافس ومجتمع آمن وقضاء عادل وبنية مستدامة وبنية تحتية متكاملة ومكانة عالمية متميزة).

واشار الى ان (التغييرات الوزارية الاخيرة جاءت في اطار سعي الحكومة المتواصل لتحقيق هذه الرؤية وإستكمالا للمسيرة الاماراتية ولتنقل الامارات الى مرحلة جديدة من النمو والتطور والازدهار في ظل قيادته الرشيدة حيث تم استحداث حقائب وزارية جديدة بمجال الامن الغذائي والمجال الصناعي وتغيرات تتماشى مع طموحات الدولة لتعزيز قيادتها العالمية الى جانب تعزيز مساهمة المرأة الى جانب الشباب فضلا عن كونها تترجم فلسفة الحكم لوضع الانسان في مقدمة اولوياته).

قيادة رشيدة

واوضح ان (الستراتيجية والخطط المدروسة التي رسمتها القيادة الرشيدة للعبور بالمجتمع الاماراتي الى هذه المراتب المتقدمة هي تقديمات دولية مبنية على معايير عالمية ومنهج علمي رصين ابرزها تخطيط التنمية البشرية الخاص بالبرنامج الانمائي للامم المتحدة الذي يصنف دولة الامارات ضمن فئة الدول ذات التنمية والنشاط  البشري المرتفع جدا فضلا عن تصدر الامارات مؤشرات في الامن والاستقرار الذي جاء نتائج رؤيةلقيادتها الرشيدة التي تقوم على جعل المواطن في مقدمة اولويات خطط التنموية في الحاضر والمستقبل وعده صانعاً تنموياً).

وعلى الصعيد الخارجي، اوضح الشحي ان (سياسة الامارات منذ تأسيسها في عام 1971 اتسمت بالحكمة والاعتدال والتوازن ومناصرة الحق والعدالة استنادا الى اسس الحوار والتفاهم بين الاشقاء والاصدقاء واحترام الموازين الدولية والالتزام في مجال الامم المتحدة وواحترام حسن الجوار وسيادة الدول ووحدة اراضيها وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وحل النزاعات بالطرق السلمية)، لافتاً الى ان(الامارات شهدت انفتاحا واسعا على العالم الخارجي واقامة دراسات ستراتيجية سياسية واقتصادية وتجارية وثقافية وعلمية وتربوية وصحية مع العديد من الدول.وفي المجال الانساني واصلت الامارات تقديم المساعدات التنموية والانسانية والخيرية الى مختلف مناطق العالم وشعوبها خلال عام 2017 وقد اولت الامارات منذ تأسيسها في عام 1971 حتى الآن الدور الانساني اهمية كبيرة فقدمت من خلال المؤسسات المانحة ما يقارب 174 مليار درهم توزعت بين 178 دولة وقد حازت الامارات المرتبة الاولى عالميا في حجم المساعدات الانمائية مقارنة بالدخل القومي المالي لاعوام متتالية عدة وضمن مشاركة الدولة في جلسات قمة اهداف التنمية المستدامة لعام 2015 على هامش الاجتماع التابع للامم المتحدة بعدم ترك اي دولة تتخلف عن مسيرة التنمية الى مسار الاستدامة والمرونة وكذلك في اطار تنفيذ اهداف التنمية وتطبيق خطة عام 2030 للامم المتحدة).

وانهى الشحي حديثه في هذه المناسبة بتقديم بالتهاني والتبريكات الى رئيس دولة الامارات وكبار رجال الدولة داعياً الله ان (يحفظ العراق وشعبه الابي، عراق الحضارة وتحقيق كل ما يسعى اليه).

ابرام إتفاقية

من جهة اخرى، ابرم الوفد العراقي المشارك في فعاليات مؤتمر (الايكان 2017) اتفاقاً مع نظيره الاماراتي يتضمن توقيع سجل النشاطات للنقل الجوي بين البلدين.واوضح بيان لوزارة النقل ان (جميع الاجراءات الخاصة بالاتفاقية اكملت لحين توقيعها من جانبوزير النقل كاظم فنجان الحمامي)، كاشفاً عن ان(سلطة الطيران المدني العراقي مقبلة على عقد اتفاقيات جوية مع دول عربية واجنبية وفتح خطوط جوية معها).

مشاركة