من يصنع الوطن الأجمل لنا جميعا ؟ – ماجـد أسـد

105

من يصنع الوطن الأجمل لنا جميعا ؟ – ماجـد أسـد

 

في حقل الافكارتبقى اكثر النظريات عمقا و ربما اكثرها اثارة للجدل حبيسة الدفاتر او الكتب او الرؤوس ، فعلى سبيل المثال ما يحدث من جزء من اجزاء الذرة لو سار متجاوزا سرعة الضوء…؟  فماذا لو تحقق العدل او شي منه بين من هو في اعلى الهرم و بين المكونات الاجتماعية الاخرى…؟ السؤال هنا : من له اسبقية الفضل في ذلك صاحب الفكرة و الحالم بها ، ام الذي يجعلها من الممكنات ، كالذي يحول الارض البور الى ارض خضراء ، و كالذي يطرد عتمة و يحل النهار محلها ، و كالذي يستبعد العنف جاعلا من الحوار و المودة طريقا لم يستبدل بالشورى …؟  فمن يصنع هذا الذي يدوم ، و يستحق البقاء ، و نقصد به الاصلاح،  وفي باقي اجزاء وطننا الغالي زاخرة بالاسئلة و بعلامات الاستفهام و التأمل . و لا نقول الزعيم الاوحد او القائد الضرورة …؟ ومن يصنع من : الديمقراطية ام تطبيقاتها فوق الارض و من يصنع من : الحوار الحضاري او تعدديته او تنوعه حد الاختلاف ..؟  من يصنع الاصلاح : القوة و تبادل لغة التهديد والوعيد والثأر ام حسن النية و الانتظار ..؟  من يصنع التغيير و 90 بالمئة من الشعارات و الندائات و الاستغاثات مازالت تجري في حدود الضروريات الاساسية كملاحقة الفاسدين والمفسدين ومحاسبتهم وتقديمهم الى المحاكم  ،وتوفير الخدمات التي تحولت الى كابوس و الى معضلة غير قابلة للحل . فمن يصنع هذا الوطن الاجمل ، لنا جميعا … اليس هو العامل المشترك بين صانع الافكار واصحاب النوايا و الحالمين و اصحاب الارادات والامال من جهة ، و بين من يحقق هذه الافكار و الاحلام و النوايا و يجعلها حقيقة راسخة نبيلة من جهة ثانية. يا سيادة رئيس الوزراء و بعد اربعة عشر عاما لا يصح وضع الضروريات فوق الرف و اساسيات الحياة اليومية لشعبنا الذي ذاق المرارات ، ان العالم بأسره بما يمتلك من مراصد و مراقبة وصحافة و عيون يراقب سبل حل هذه المعضلة و بين كل من يسهم معه في حلها و يجعلها تتقدم الى الامام لا ان ترتد الى عصور الظلام والدكتاتوريات .

مشاركة