الدكتور العبادي .. حذار من مشروع خصخصة الكهرباء – حيدر صبي

114

الدكتور العبادي .. حذار من مشروع خصخصة الكهرباء – حيدر صبي

 

بعد النجاح الذي حققته سياستك الداخلية في التعامل مع ملفين شديدي التعقيد وهما ملف داعش وملف اقليم كردستان , فداعش دحرت وسيادة الدولة استرجعت بعد بسط القوات الحكومية سيطرتها على اغلب المنــــــــــاطق التي انتزعها الاقليم في غفلة واستغفال من الحكومة الــــــــــــسابقة , عليه ياسيادة رئيس الوزراء , فإن  نوعا ما من ثقة الشعب العراقي قد عادت بحكومته وبات لك رصيد من المقبولية لاباس به عند عامة الناس ربما سيمنحك هذا الشعب لتظفر بدورة ثانية للرئاسة .

لكن .. عجبي وانا اراك اليوم مصمما على تمرير مشروع لخصخصة الكهرباء مع كون هذا المشروع قد عارضته جميع القوى الشعبية والجماهيرية بجميع شرائحهم  وحتى ممثليهم في مجالس المحافظات فقد بين الاغلب منهم موقفه ازاء هذا المشروع السيء الصيت , فان مرر بالكيفية التي ارسلتها الى البرلمان العراقي فانك ياسيادة الرئيس ستخسر جميع ما حققته من رصيد عند عامة الشعب ولن تنفعك حينها التحالفات وحرمان المواطنين.

ادعوك مخلصا سيادة الرئيس , من مواطن محب لبلده ومؤمن ببرنامجك من ان تضع حدا لهذه المهزلة وتوقف المشروع وقبل ان يتمكن مناوؤك منك, فهم كثر وحتى اقرب المقربين لحزبك فهؤلاء سيستغلون هذا الاجراء ويمضون في تأليب الشعب ضدك وقد بدأ بالفعل قسم كبير بالمضي بهذا الاتجاه اذ صاروا يتباكون على المواطن العراقي عبر حواراتهم المتلفزة وكيف ان الشركات التي ستقوم بعملية الجباية سوف تنهك دخل المواطن الذي هو بالاساس منهك فكيف بالفقراء والمعدمين ؟؟

وللتذكيرايضا فان ما قامت به لجنة الطاقة النيابية من التفاف على المطالبات من بعض ممثلي الشعب من الـــــــــسادة النواب  في الغاء المشروع وقيـــــــامهم بتـــــــغيير بعض من فقراته انما جاء كذر رماد في العـــــــيون ليس الا , ثم لماذا كردستان لا يشملها برنامج الجباية هذا ؟

لماذا المدن الغربية ايضا هي الاخرى كانت بعيدة عن اجبارها بالمضي بذات المشروع ؟

لماذا فقط محافظات الوسط والجنوب حصرا ياسيادة الرئيس ؟ سؤال اود اجابة شافية له من جنابك الموقر.

الدكتور العبادي , ان القوى الوطنية والشبابية ومنظمات المجتمع المدني والنشطاء والحقوقيين واساتذة الجامعات وجميع البسطاء والمعدمين سوف لن تسكت بطبيعة الحال وستخرج وتتظاهر لا بل حتى تعتصم في الساحات العراقية وحتى ان تصدر قرارك بالتراجع عن المشروع نهائيا .

واما ان بقيت مصرا على تمريره فانت بذلك ستنسف جميع ما حققته من انجازات ومن نقاط قوة ستحال الى ضعف ونكاية هي بالتالي ستعكسه الجماهير العراقية كأثر حززته في بدنها ” بسكين الاصلاح وتوفير العيش الكريم !!! “

بموقفها  في الانتخابات القادمة , وحينها لات ساعة مندم .

مشاركة