الموارد لـ (الزمان): إحصائية نزوح مربي المواشي

93

واسط وميسان تبحثان مشكلة شح المياه واقتراح الحلول المناسبة

الموارد لـ (الزمان): إحصائية نزوح مربي المواشي

في ذي قار غير دقيقة

بغداد ــ داليـا أحمـد

شككت  وزارة الموارد المائية بالاحصائية التي سجلتها مديرية زراعة محافظة ذي قار بشان موجات نزوح مربي الجاموس في المحافظات الجنوبية، فيما اكدت المديرية النزوح الكبير لمربي الجاموس من كرمة بني سعيد جنوبي المحافظة بسبب ازمة شح المياه.وقال المتحدث باسم الوزارة علي راضي لـ (الزمان) امس ان (التصريحات التي نشرت   في  بعض الوسائل الاعلامية بشان تسجيل موجات نزوح شديدة لمربي الجاموس في المحافظات الجنوبية ما هي الا تصريحات  مبالغ فيها ، وبرغم وجود الشح المائي التي عملت وماتزال  تعمل الوزارة على معالجتها حيث عانت بعض محافظات الجونب الازمة لكن لا يصل الى مستوى النزوح الكبير)، واضاف ان (الشح المائي الذي  تتعرض لها المحافظات الجنوبية جاءت نتيجة لقلة المياه الواردة من دول الجوار حيث انها لا تزيد عن 50 بالمئة من معدل الايرادات للسنوات السابقة وبالنتيجة ان قلة الايرادات ادت الى قلة الخزين المائي في نهري دجلة والفرات فضلا عن انحصار الامطار بالتالي سبب ذلك شح المياه)،

واوضح راضي  ان (التجاوزات التي تحصل على الحصة المائية سواء في المحافظات او داخل المحافظة الواحدة  كانت ومازالت سببا اخر في شح المياه حيث اتخذت الوزارة إجراءات عدة للمعالجة ابتداء من التنسيق المشترك مع قيادة العمليات العسكرية والرافدين والفرات الاوسط تنفيذا لتوجيه مجلس الوزراء بإشراك هذه العمليات في منع ورفع التجاوزات ولاسيما على عمودي دجلة والفرات فضلا عن توجيه الوزيرحسن الجنابي  بزيادة الاطلاقات المائية في الرافدين لمعالجة الازمة وفي النتيجة ان الاجراءات التي اتخذتها الوزارة حسنت من مستوى الايرادات الواصلة الى محافظة ذي قار في عمودي دجلة والفرات) ،

وتابع ان (العام الماضي شهدت محافظة ذي قار تحسنا في الايرادات ليخدم مركز المحافظة والجبايش والحمار فضلا عن الايرادات الواردة من نهر الغراف الذي يتغذى من دجلة لتأمين كميات من المياه تصل الى البدعة والاصلاح وتأمين الخط مع محافظة البصرة هذه الاجراءات متواصلة بإشراف خلية مركزية ميدانية وداخل الوزارة للعمل الميداني لكن العمل لابد ان يكون من مسؤولية الجميع والتنسيق مع الحكومات المحلية في محافظات المثنى والديوانية وواسط وذي قار للاطلاع الميداني لمعالجة الشح بالمضخات العائمة واجراء عملية تطهير وتسليك الكثير من القنوات ورفع الترسبات  لضمان وصول المياه).

موجة نزوح

فيما اعلنت مديرية زراعة ذي قار تسجيل موجات نزوح كبيرة لمربي الجاموس من كرمة بني سعيد جنوبي المحافظة بسبب ازمة شح المياه . وقال معاون مدير زراعة ذي قار فرج ناهي في تصريح امس  ان  (ازمة شح المياه التي تشهدها المحافظة تسببت بشح المياه في نهري الفرات والغراف فضلا عن المسطحات المائية التي تعد ضرورية لتربية الجاموس في مناطق جنوبي وشرقي المحافظة)،

واضاف ان  (الازمة المائية تسببت بنزوح نحو 75 بالمئة من مربي الجاموس في ناحية كرمة بني سعيد، بحثا عن مناطق فضلى لرعي مواشيهم). و اتفقت محافظتا واسط وميسان، على الاطلاقات المائية بين المحافظتين. واوضح بيان لمكتب محافظ ميسان ان (المحافظ علي دواي لازم ترأس وفداً ضم كلا من ميثم البهادلي عضو مجلس المحافظة رئيس لجنة الزراعة والموارد المائية ومستشار المحافظ للشؤون الفنية ومدير دائرة الموارد المائية ومدير مركز إنعاش الاهوار ومدير ماء ميسان ومدراء الوحدات الإدارية المتضررة من شح المياه ورئيس الجمعيات الفلاحية حيث التقى الوفد محافظ واسط وعددا من مسؤولي المحافظة)،

واشار  الى ان (لازم   طرح مشكلة شح المياه وما سببته لانقطاع الماء الصالح للشرب عن الأقضية والنواحي التابعة للمحافظة  كما طرح بعض الحلول العملية التي من شأنها إن تخفف من شدة الأزمة المائية واقترح تشكيل غرفة عمليات مكونة من المعنيين بالأمر من محافظتي  واسط وميسان). واضاف ان  (لازم  ابدى استعداده التام بالتعاون من اجل تجاوز هذه الأزمة)، وأشار البيان الى انه (تم الاتفاق على إطلاق  150  مترا مكعبا في الثانية لمحافظة ميسان ومعالجة التجاوزات الواقعة على نهر دجلة والأخذ بالحسبان أولوية الحاجة وهي توفير الماء الصالح للشرب للوحدات الإدارية والقرى والمناطق النائية، كما تم توحيد المطالبة من محافظة ميسان ومحافظة واسط للحكومة الاتحادية متمثلة برئيس الوزراء حيدر العبادي والجنابي  بإطلاق دفعات إضافية لتوفير كمية من المياه لمواجهة هذا الشح الشديد من المياه).

زيارة مجسر

بينما وجه محافظ النجف لؤي الياسري الجهات الامنية والخدمية المعنية بفتح الجانب النازل من مجسر ثورة العشرين باتجاه المدينة القديمة.  واوضح بيان ان (الياسري اكد خلال زيارته المجسر ان الاجراء لتقليل الزخم المروري في التقاطعات بعد فترة طويلة من صدور أوامر غلقه)،  واضاف  ان (غلق هذا الجانب من الجسر يتسبب بازدحام مروري وتم توجيه  الجهات المعنية بفتحه امام المركبات ليسهل تنظيم حركات المركبات ويقضي على الزخم في مدخل المدينة القديمة).

مشاركة