رئيس التحالف الوطني يدعو الكرد للإلتزام بالدستور لحل الإشكاليات

73

 الحكيم يعلن  دعمه لعقد مؤتمر عام للمكوّن الأيزيدي

رئيس التحالف الوطني يدعو الكرد للإلتزام بالدستور لحل الإشكاليات

بغداد – الزمان

ابدى رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، دعمه لعقد مؤتمر عام للمكون الايزيدي في العراق، كما دعا الكرد الى الالتزام بالحلول السلمية وبالدستور لحل الاشكاليات بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان .ونقل بيان لمكتب الحكيم تلقته(الزمان) امس عنه قوله خلال استقباله في مكتبه ببغداد وفدا ايزيدياً أن(المكون الايزيدي إضافة نوعية لمكونات الشعب وهو لا يقاس بعدده إنما بحضوره النوعي)، مؤكدا( دعمه لعقد مؤتمر عام للمكون الايزيدي في العراق).

وشدد على ضرورة(لملمة الصفوف والتمسك بالعراق الموحد والعض على الجراح لإخراج العراق من أزماته الراهنة)، لافتا إلى أن(التحدي القادم هو تحد خدمي ولابد للعراق أن ينجح في هذا التحدي. كما نجح في تحدي الوحدة وتحدي مكافحة الإرهاب). وبارك الوفد انعقاد المؤتمر التأسيسي العام لتيار الحكمة الوطني. وفي لقاء آخر، جدد الحكيم دعوته للكرد الى الالتزام بالحلول السلمية وبالدستور. وبحسب بيان آخر تلقته (الزمان)، فقد استقبل الحكيم أمير الجماعة الإسلامية علي بابير وأكد له اهمية الحوار وفق القانون والدستور لحل الاشكاليات بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان . ونقل البيان عنه قوله خلال اللقاء ان (العراق اليوم بات محط احترام العالم بعد ان تمكن من القضاء على الارهاب عسكريا) ، مشددا على (ضرورة تجاوز الخلافات الداخلية لكي ينعم العراق بخيراته ويتمكن من توفير الخدمات، التحدي الاهم في المدة المقبلة فضلا عن استمرار التحدي الامني بمحاولات داعش التعويض عن خسارتها الارض ببعض الاعمال الارهابية ما يتطلب وحدة اضافية في مواجهة التحديات). واكد ان (الحل ممكن اذا توفرت ارادة للحل) ، لافتا الى (اهمية استحضار المصلحة العامة للشعب العراقي في جميع الساحات فالعراقيون متساوون بالحقوق والواجبات حسب النص الدستوري الذي صوت عليه الجميع ).واشاد الحكيم بفتوى الجهاد الكفائي للمرجعية الدينية، وقال انها قلبت الموازين على من راهن على داعش لإحداث المتغيرات.ونقل بيان لمكتبه عنه قوله خلال لقائه بمقاتلي لواء علي الأكبر في الحشد الشعبي ان (فتوى المرجعية الدينية وباعتراف الدواعش بعثرت جميع الخطط الخاصة وحوَّلتهم إلى حالة التقهقر وفقدان الأرض شيئاً فشيئاً من أطراف بغداد وحزامها إلى القائم والحدود السورية العراقية).

التحام الجماهير

وأضاف ان (الاستجابة السريعة لفتوى المرجعية الدينية العليا من الجماهير جاءت تعبيراً عن التحام الجماهير بقيادتها وهذه أهم مقومات الانتصار في أي مواجهة). على صعيد آخر، قال نائب رئيس الوزراء السابق  بهاء الأعرجي  إن (تعطيل البرلمان وتمتع أعضائه بالعطلة التشريعية من دون إقرار الموازنة يُعد مخالفة دستورية، لاسيما وأن هذا الأمر سيؤدي في الوقت ذاته إلى تأجيل إقرار مشروع تعديل قانون الانتخابات).

ونقل بيان تلقته(الزمان) عن الاعرجي قوله انه( كان على مجلس النواب، في هذا الوقت الحساس الحرج، أن يتحمل مسؤوليته بإقرار هذين القانونين ومن ثم الذهاب إلى العطلة التشريعية، لا أن يكون تعطيله خطوة أولية تنذر بتأجيل إجراء الانتخابات).

مشاركة