الحريري يعود عن استقالته برغم جمود المواقف

116

بعبدا -بيروت- الزمان

عاد رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري الثلاثاء عن استقالته التي تقدم بها بشكل مفاجىء قبل نحو شهر من السعودية، وخلفت صدمة في لبنان ولدى المجموعة الدولية وتشكيكا وحديثا عن مؤامرة تدبرها السعودية كيداً بخصمها ايران .ومن المتوقع ان يشيع هذا القرار اجواء ارتياح في لبنان بعدما اثارت استقالة الحريري مخاوف من فترة عدم استقرار سياسي-اقتصادي في هذا البلد المنقسم وسط صراع اقليمي حاد.وتزامنا مع ذلك اعلنت فرنسا رسميا ان اجتماعا لمجموعة دعم لبنان سيعقد الجمعة في باريس بحضور الحريري.واعلن الحريري في بيان تلاه في ختام جلسة لمجلس الوزراء في قصر بعبدا ان «مجلس الوزراء شكر رئيسه على موقفه وعلى عودته عن الاستقالة».‎وجلسة الحكومة الثلاثاء هي الاولى منذ استقالة الحريري المفاجئة في 4 تشرين الثاني/نوفمبر.

واضاف ان «مجلس الوزراء قرر التزام الحكومة في كل مكوّناتها بسياسة النأي بالنفس عن أي نزاعات أو صراعات أو حروب، وعن الشؤون الداخلية للدول العربية». وكان الحريري برر استقالته بانها رفض لتدخل حزب الله المدعوم من ايران في نزاعات المنطقة.

واكد البيان التزام الحكومة بسياسة «النأي بالنفس» وذلك «حفاظا على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع أشقائه العرب».

مشاركة