الهيمص يكشف لـ (الزمان) قرب إطلاق منتج جديد بالدولار لحماية العملة وتقوية الدينار

176

العراقي للتجارة يجري السحبة التاسعة لفرصة تستاهل

الهيمص يكشف لـ (الزمان) قرب إطلاق منتج جديد بالدولار لحماية العملة وتقوية الدينار

بغداد – قصي منذر

كشف المصرف العراقي للتجارة عن قرب اطلاق منتج جديد بالدولار لحماية العملة من الاستنزاف وكذلك تقوية الدينار، فيما أجري أمس السحبة التاسعة لفرصة تستاهل.

وقال مدير عام المصرف فيصل الهيمص لـ(الزمان) امس ان (منتج تستاهل اطلق خلال شهر شباط الماضي من العام الجاري وجرت اول سحبة شهرية في اذار الماضي اما اول امس فلقد اجريت السحبة التاسعة التي استطاع المصرف ان يجمع مبالغ من خلالها بواقع تسعة مليارات دينار)، مشيرا الى ان (هذا المنتج يعمل على حماية ادخارات الزبائن التي يستطيع استرجاعها متى شاء لان اكتناز الاموال في المنازل قد يعرضها للسرقة او لاسباب متعددة اخرى)، واضاف ان (الزبون يستطيع من خلال المنتج الحصول على منفذ لحماية امواله وايضا فرصة للفوز بجوائز مقابل المبالغ التي يستثمرها بشهادة الايداع بالاضافة الى ان ذلك يسهم باعادة ثقة المواطن بالمصارف التي بدأت ايضا تنافسنا بذلك)، وكشف الهيمص عن (قرب اطلاق شهادة ايداع بالدولارمجزية بالفائدة وتكون مربوطة باسعار الصرف وبعدة عملات منها الدينار العراقي وهذا يعود بالفائدة على اساس نستطيع ان ندعم الدينار وايضا دخول العملة بمنافسة وعدم استنزافها). من جانبه قال مستشار محافظ البنك المركزي وليد عيدي لـ (الزمان) امس ان (المنتج متميز على الساحة المصرفية حيث لم يبادر اي مصرف اخر سوى العراقي للتجارة لاصدار مثل هكذا منتج ولاسيما يسهم ذلك في سحب السيولة من خارج الجهاز المصرفي الى داخله من اجل اعادة استثمارها في عمليات منح القروض الصغيرة والمتوسطة لخدمة متطلبات النمو والتطور في الاقتصاد الوطني)، مشيرا الى انه (للمنتج فائدة ايضا على المستوى الفردي للمودع او المقتني لتلك الشهادة سيحصل على اموال من خلال السحوبات المحددة من قبل المصرف)، مبينا ان (تلك المشاريع تهدف الى تحقيق النمو على مستوى الساحة المصرفية وكذلك الاقتصاد بشكل عام)، وعن عجز الموازنة اكد عيدي ان (الوضع الاقتصادي في تطور مستمر على الرغم من ان الضرف الذي مر به البلد كان صعبا بسبب ما خلفته احداث داعش ومتطلبات المعركة ضد تلك المجاميع الارهابية)، لافتا الى ان (انخفاض اسعار النفط كان لها السبب ايضا في حدوث عجز، لكن العراق استطاع ان يتجاوز عنق الزجاجة ويخرج الى الفضاء الكبير لتطوير اقتصاده وخدمة متطلبات التنمية والتطور).

إعادة الموازنة

مبينا ان (مجلس النواب لايستطيع ان يعيد الموازنة الى الحكومة كون القانون لايسحب الا بموافقة الجهة التي ارسلته)، وتابع ان (وضع الاحتياطي العراقي في تطور مستمر ومستقر وايضا خارج النسب المتعارف عليها دولية)، وعن العملة الصعبة اكد عيدي ان (مزاد العملة وضع للتنظيم وتوجد الية معايير مستخدمة في المزاد لا يرقى اليها الشرق كونها حصلت على موافقات من الخزانة الاميريكة وصندوق النقد الدولي وحتى من قبل مجلس الامن من خلال اطلاعهم على كيفية تسيير المزاد عن طريق شرح المحافظ علي العلاق خلال زيارته الاخيرة). وشهدت عملية السحبة التاسعة التي اجراها المصرف بتكريم احد موظفيه لامانته كونه عثر على مبلغ 55 مليون دينار في الفرع الرئيس للمصرف، فيما جرى بعد ذلك الاعلان عن الفائزين بالجوائز العشرة التي يقدمها المصرف للمشتركين بشهادة الايداع عن طريق قرعة الكترونية حيث فازت بجائزة عشر مليون دينار المواطنة من محافظة بابل الهام عبود رزقي . وكرم مركز حوار للدراسات والبحوث الدولية الهيمص بدرع الاعمار ولجهوده المبذولة فيما يخص الجانب المصرفي واغاثة النازحين في المناطق المحررة.

فعاليات موسيقية

كما شهدت السحبة عدد من الفعاليات الموسيقة لفرقة انغامي. وتتمثل الشهادة بايداع 500 الف دينار من اجل اصدارها مما يمكن حامل الشهادة للدخول في سحبة الجوائز الشهرية والتي تبلغ 10 ملايين دينار او سحبة نصف سنوية والبالغة 40 مليون دينار او السنوية التي تعد الجائزة الكبرى وتبلغ 100 مليون دينار، كما يعمل المنتج على تشجيع المواطنين لايداع الاموال في المصارف لغرض الحفاظ عليها وكذلك اعادة الثقة من خلال تطبيق القيم والمبادئ التي يعمل بها المصرف متمثلة بالمصادقية والشفافية والثقة.

مشاركة