تظاهرات في بغداد والمحافظات للتنديد بقرار ترامب نقل سفارة بلاده في إسرائيل

166

إجراءات أمنية مشددة تؤدي إلى إختناقات مرورية وقطع الطرق الرئيسة

تظاهرات في بغداد والمحافظات للتنديد بقرار ترامب نقل سفارة بلاده في إسرائيل

بغداد – محمد الصالحي

انطلقت في بغداد وعدد من المحافظات امس تظاهرات حاشدة للتنديد بعزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اصدار قرار بنقل السفارة الامريكية في تل ابيب الى القدس مايمثل اعترافا صريحا باسرائيل. فقد تظاهر المئات في  ساحة التحرير ببغداد مرددين شعارات  من بينها(القدس لنا إلى يوم الدين)، و(احتلال العراق لا يعني أن فلسطين باتت يتيمة)، و(القدس عربية فلتسقط الصهيونية). وأقدم  متظاهرون على حرق العلمين الأمريكي والإسرائيلي. وشهدت بغداد امس اختناقات مرورية كبيرة جراء قطع الطرق المحيطة بمنطقة التظاهر من جانب القوات الامنية التي اتخذت اجراءات مشددة خشية تعرض المتظاهرين الى اعتداء او حصول خرق امني. وواجه الأهالي صعوبة في الوصول الى مقار اعمالهم  والاماكن التي كانوا يرومون الذهاب اليها وسط عزوف السائقين عن العمل بسبب قطع الطرق وتفاقم الاختناقات المرورية. وجاءت التظاهرة عقب دعوات أطلقها ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أول امس للتظاهر  بعد بيان صدر عن زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر اول امس ، دعا فيه إلى (التنديد بالقرار شعبيا)، مطالباً  ترامب بـ(كف شر بلاده عن القدس)، مؤكدا (عدم الحاجة الى آرائهم وقرارتهم) مشيرا الى ان (للقدس رباً يحميه وشعباً يفديه).وفي البصرة، تظاهر العشرات من اتباع التيار الصدري احتجاجا على مقترح ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.ورأى المتظاهرون ان هذا المقترح يعد اهانة للعالم العربي والوحدة الاسلامية وحذروا من ان مثل هذه القرارات سوف تنعكس على امن السفارة الامريكية في بغداد.

كما شهدت محافظتا واسط وكربلاء تظاهرات مماثلة امس. ويخطط ترامب الى الاعتراف بالقدس عاصمةً لإسرائيل لينهي  بذلك سياسة أمريكية استمرت عقوداً ما يهدد بزيادة التوتر في منطقة الشرق الأوسط، وسط ترجيحات بأن يؤجل تنفيذ وعده بنقل سفارة بلاده إلى القدس. وكان جاريد كوشنر ، مستشار ترامب قد اكد ان الاخير لم يتخذ حتى الآن قراره بخصوص الاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 من جهة اخرى، تظاهر العشرات من خريجي كلية العلوم قسم التحليلات المرضية في ذي قار امس مطالبين الحكومة الاتحادية بتعيينهم، خلال تجمع نظموه أمام مكتب البرلمان في المحافظة.

مشاركة