يونامي ترصد إستشهاد وإصابة 381 عراقياً بأعمال عنف وإرهاب خلال الشهر الماضي

92

تقارير: نصف الآيزيديين المخطوفين مازالوا أسرى عند داعش

يونامي ترصد إستشهاد وإصابة 381 عراقياً بأعمال عنف وإرهاب خلال الشهر الماضي

بغداد – محمد الصالحي

أعلنت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق يونامي عن استشهاد وإصابة 381 عراقيا بأعمال عنف وإرهاب ونزاع مسلح خلال شهر تشرين الثاني الماضي. تقارير : نصف الإيزيدين المخطوفين ما زالوا اسرى عند داعش كشفت مصادر صحفية ان نصف الإيزيديين المخطوفين ما زالوا في قبضة داعش.

 فيما اشارت الى ان المقابر الجماعية المكتشفة حتى الآن 47 مقبرة وعدد المزارات والمراقد الدينية التي فجّرها التنظيم 68 موقعاً، وقالت البعثة في بيان امس ان (117 مدنيا عراقيا استشهدوا وجرح 264 آخرون في أعمال إرهابية وعنف ونزاعات مسلحة بالعراق في تشرين الثاني 2017). وأضاف أن (عدد المدنيين الذين استشهدوا في تشرين الثاني لا يشمل الشرطة بلغ 114 مدنيا، في حين بلغ عدد الجرحى باستثناء الشرطة 264 شخصا). وتابع أن (من بين هذه الأرقام، كانت بغداد أشد المناطق تضررا، حيث أصيب 201 من المدنيين (51 شهيدا و150 جريحا). وأشار إلى أن (بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، تصدر إحصائية شهرية لأعداد الضحايا العراقيين جراء الإرهاب وأعمال العنف والنزاع المسلح في البلاد).

عدد كلي

وذكر بيان لإعلام وزارة العدل امس ان (العدد الكلي للمفرج عنهم من سجون الوزارة خلال الشهر الماضي بلغ 535 نزيلاً من سجون الوزارة في بغداد والمحافظات بينهم 177 مشمولين بالعفو العام، و68 من النساء و467 من الرجال تم الافراج عنهم بعد انتهاء فترات محكوميتهم).

 وأضاف ان (دائرة الاصلاح قطعت اشواطاً كبيرة في مجال عمليات اطلاق السراح مع تطبيقها نظام الارشفة الالكترونية والذي يتيح امكانية تحديد النزلاء المنتهية احكامهم القضائية ويساهم بحسم ملفاتهم وفقاً للمدة القانونية المحددة لإطلاق السراح).يشار الى ان عدد المطلق سراحهم بقرار العفو العام قد بلغ 6669 نزيلاً منذ شهر 11/2016 ولغاية 1/12/2017). ونقلت المصادر عن وزارة الأوقاف والشؤون في إقليم كردستان قولها ان (نحو نصف الإيزيديين الذين خطفهم داعش قبل ثلاث سنوات في العراق، ما زالوا في يد الإرهابيين أو في عداد المفقودين).من جانبه، اكد المدير العام للشؤون الإيزيدية في وزارة الأوقاف خيري بوزاني انه (منذ الثالث من آب 2014، لدى دخول داعش قضاء سنجار، معقل الطائفة الإيزيدية في شمال العراق حتى الأول من كانون الأول الجاري، أحصي إنقاذ أو فرار 3207 مخطوفين من أصل 6417).

عدد باق

مشيرا الى ان (العدد المتبقي من المخطوفين لدى التنظيم بلغ 3210 أشخاص، بينهم 1507 نساء وأطفال لم يتم تحديد عددهم). واضاف أن (إحصاءات المديرية تشير إلى أن عدد الأيتام من الأطفال الإيزيديين بلغ 2525 يتيماً، 1759 منهم فقدوا آباءهم، و407 فقدوا أمهاتهم، و359 فقدوا كلا الوالدين). لافتا الى ان (هناك 220 طفلاً ما زال آباؤهم محتجزين لدى التنظيم)

.وتابع أن (المقابر الجماعية المكتشفة حتى الآن 47 مقبرة، والمزارات والمراقد الدينية التي فجّرها الإرهابيون بلغ 68 موقعاً). وكان عدد الإيزيديين في العراق 550 ألف نسمة عام 2014، مئة ألف منهم غادروا البلاد بعد هجوم داعش فيما نزح 360 ألفاً إلى كردستان أو سوريا، وفق المصدر نفسه.وتعود الديانة الإيزيدية إلى آلاف السنين وانبثقت من من الديانة البابلية القديمة في بلاد ما بين النهرين، فيما يقول البعض إنها خليط من ديانات قديمة عدة مثل الزرادشتية والمانوية. ووفقاً لتقرير صادر عن الأمم المتحدة في أواخر آب الماضي، فإن آلاف النساء والفتيات، خصوصاً من الأقلية الإيزيدية، تعرضن لتعديات مروّعة في المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم، كعمليات اغتصاب وخطف وسبي واستعباد جنسي. وفي ديالى قال عضو مجلس ناحية مندلي حيدر المندلاوي في تصريح امس ان (ناحية مندلي شهدت تسجيل حالة انتحار لشاب داخل منزله من خلال شنق نفسه بحبل).

حوادث مفاجئة

لافتا الى ان (المنتحر كان يعاني من اضطرابات نفسية) بحسب قوله. واضاف ان (الحالة هي الاولى في مندلي منذ 20 سنة تقريبا، وشكلت مفاجئة في ناحية لم تالف هكذا حوادث). وقال المتحدث الاعلامي باسم شرطة ديالى العقيد غالب العطيه في تصريح امس ان (قيادة شرطة المحافظة بالتنسيق مع مديرية التربية ومنظمات المجتمع المدني اطلقت برنامج توعية يتمحور في عقد ندوات موسعة في المدارس خاصة المتوسطة والاعدادية في بعقوبة وبقية مدن ديالى لمحاربة المخدرات).

واضاف ان (البرنامج والذي يعتمد على مختصين في شرح مخاطر المخدرات وتاثيرها السلبي على حياة المدمنين جاء كاسلوب وقائي يضمن تحصين فئة المراهقين والصبية في المدارس من هذه الافة اضافة استثمار دورهم في توعية بقية زملائهم واصدقائهم في مناطقهم السكنية وحياتهم العامة). واشار الى ان (اغلب المدمنين ومتعاطي المخدرات هم من الفقراء وهذا الامر يدفع الباب امام اجراء دراسات تسهم في معالجة الادمان وتعزيز قدرة الشباب على عدم الوقوع في شباكه باعتبار اغلب من ادمن عليها تعرضت حياته الى اذى كبير وفي محافظة دهوك قال مصدر امس ان (فتاة تبلغ من العمر 27 عاما اقدمت على شرب دواء بشكل مفرط ومتعمد حسب التحقيقات ورواية اهلها). مبينا ان (الفتاة وجدت منتحرة ومتوفية داخل غرفة نومها).وتابع المصدر ان (ذوي الفتاة اكدوا ان ابنتهم تعاني من مشاكل نفسية واضطرابات). وأضاف ان (التحقيقات جارية حول موضوع انتحارها عن طريق لجنة تحقيقية من الشرطة).

مشاركة