رئيس البرلمان يكشف عن مباحثات مع القضاء لمكافحة الفساد

116

الجبوري : لا توجد توقيتات محدّدة لإجراء الإنتخابات المقبلة

رئيس البرلمان يكشف عن مباحثات مع القضاء لمكافحة الفساد

بغداد – قصي منذر

كشف رئيس مجلس النواب سليم الجبوري عن اجراء مباحثات مع مجلس القضاء الاعلى بشأن ايجاد منظومة متكاملة لمكافحة الفساد، مؤكدا انه لا توجد توقيتات محددة لاجراء الانتخابات المقبلة، مشيرا الى ان الوضع الاقتصادي قلق رغم القيود التي فرضها البنك الدولي على العراق. وقال الجبوري خلال جلسة حوارية اقامها المركز العراقي للتنمية الاعلامية وحضرتها (الزمان) امس (لقد بدأنا بخط الشروع لما بعد داعش وهو العمل باتجاه الاستقرار السياسي والاجتماعي الى جانب الاستقرار الأمني من اجل بناء الدولة)، واضاف ان (الكتل السياسية لديها تخوف من المرحلة المقبلة لآن هناك صراعا حقيقيا بين من يريد بناء الدولة او عكس ذلك)، وبشان اجراء الانتخابات اكد الجبوري انه (لا احد يعلم بشكل واضح بأن الانتخابات ستجري بموعدها وانما يخضع لتكهنات ومراقبة ما الذي يحدث على الواقع السياسي والتشريعي كون الانتخابات تحتاج الى قرار حازم يحدد موعدها مجلس الوزراء)، لافتا الى ان (مجلس النواب اعاد الكتاب الى الحكومة الخاص بتحديد يوم 15 من ايار المقبل موعد لاجراء الانتخابات بسبب استناده الى المادة 6 من قانون 45 لسنة 2013 ولاسيما ان تلك المادة لا تتحدث عن تحديد الموعد وانما المادة 7 من القانون ذاته)، وتابع ان (هناك اراء مختلفة لدى الكتل السياسية، فالبعض يشدد على ضرورة توفير المستلزمات قبل اجراء الانتخابات واعادة النازحين، ورأي آخر يخشى أن التصويت سيكون تحت تهديد السلاح في المناطق التي كان ابناؤها يحملون السلاح ولهذا فأنه غير متحمس لاجرائها بموعدها).

وجهة نظر

لافتا الى (وجهة نظر أخرى لم تفصح عن رأيها خوفاً من أن لا تكون نتائج الانتخابات بصالحها، وفي كل الاحوال فأنه سيحدد الموعد من قبل مجلس الوزاء ويصوت عليه في مجلس النواب بأقرب وقت دون تأخير)، واردف ان (جلسة البرلمان الاستثنائية التي عقدت لمناقشة قانوني الموازنة والانتخابات لم تحقق النصاب بسبب ادراج الموازنة مما دفعنا الى الغائها ومناقشة فقرة الانتخابات)، وبشأن مكافحة الفساد اوضح الجبوري ان (مكافحة الفساد بحاجة الى منهجية وتضامن من قبل المؤسسات الرقابية التي يتوجب ايضاً تحديد من هي لوجود جهات رقابية عدة وهذا مهم جداً وحساس بقدر كبير ولا نريد أن يحصل خلل جراء عدم مساهمة أي جهة رقابية)،  داعيا الى (خلق منظومة متكاملة للرقابة على الفساد مع وضع الاسس الكفيلة لذلك)، كاشفا عن (اجراء مباحثات مع رئيس مجلس القضاء الاعلى فيما يخص هذا الشأن من اجل التحقيق في ملفات الفساد)، وعن ملف الاستجوابات قال الجبوري ان (البرلمان ماض باستجواب المسؤولين في الدولة حيث تمكنا خلال المدة الماضية من سحب  الثقة عن ثلاثة وزراء وما تبقى سبع حالات استجواب سننتهي منها ضمن المدة التشريعية المقبلة)، مبينا ان (الاعلام له دور كبير ومؤثر في نجاح مكافحة الفساد مثلما كان دوره مساندة للقوات الامنية لمكافحة الارهاب والسعي لبناء المجتمع والدولة على اسس سليمة من الادارة والتعايش)، وعن العلاقة بين بغداد واربيل لفت الجبوري الى ان (البرلمان كان واضحاً منذ البداية من أن الانفصال لا يقل عن الارهاب خطورة في الحاق الضرر بالعراق وقد صدرت قرارات سياسية واقتصادية وستراتيجية بالمواجهة)، مضيفا (طلبت خلال زيارتي الى اربيل من رئيس الاقليم مسعود البارزاني الغاء الاستفتاء لكنه قدم البديل بالتجميد أو التأجيل حتى يحصل على ما كان يطالب به المركز).

ظروف مالية

وفي المحور الاقتصادي أشار الجبوري الى أنه (رغم الظروف المالية والاقتصادية الصعبة وضغوطات صندوق النقد الدولي بشأن الانفاق على الدولة يبقى الوضع الاقتصادي في قلق). من جهة اخرى بحث الجبوري مع وفد من المكون الايزيدي ترسيخ مبدأ التعايش وحفظ حقوق المكونات. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الجبوري التقى وفدا من المكون برئاسة داود جندي الشيخ وناقشا وضع المكون في المناطق المحررة وكذلك كيفية ترسيخ التعايش السلمي بين المكونات).

مشاركة