مجلس بغداد لـ (الزمان): عدم توفير المالية للسيولة وراء التقصير

113

 

معلمون ومدرسون يشكون من تأخر رواتبهم الشهر الماضي

مجلس بغداد لـ (الزمان): عدم توفير المالية للسيولة وراء التقصير

بغداد ــ داليـا أحمـد

اعلن مجلس محافظة بغداد عن موعد تسليم رواتب المعلمين والمدرسين المتاخرة اليوم الاثنين بعد تزويدهم بالسيولة من وزارة المالية، فيما اتهم موظفون في دوائر الدولة الحكومة بالتقصير في تأخير موعد منح الرواتب لتشغيل الاموال في المصارف وجني الارباح على حساب لقمة العيش.

 وقال عضو المجلس سعد المطلبي لـ (الزمان) ان (الوزارة اطلقت صكوك رواتب المعلمين والمدرسين المتأخرة وسيتم توزيعها اليوم الإثنين لانهاء قضية تأخير الرواتب)، واضاف ان (التأخير لم يكن تحت سيطرة المجلس والوزارة هي المسؤول عن توفير السيولة المالية).

فيما اعرب عدد من المدرسين والموظفين عن امتعاضهم جراء تأخير صرف رواتبهم متهمين الجهات المسؤولة بتشغيل الاموال وجني الارباح على حساب الموظف. وقالوا في احاديث لـ (الزمان) ان (شريحة الموظفين في دوائر الدولة هم الاضعف على الاطلاق حيث ان اي اعتصام او اعتراض يدفع ثمنه غاليا سواء في العقوبات او في الاعفاء عن الوظيفة)، واضافوا ان (الجهات المسؤولة تتقصد في تأخير اطلاق الرواتب من اجل تشغيلها في المصارف عن طريق بيع وشراء العملة لجني الاموال الطائلة على حساب لقمة الفقراء)،وقالت المدرسة شيماء علي ان (التأخير في تسليم الرواتب يسبب ارباكا لا يمكن وصفة للاسرة حيث ان هناك الكثير من الامور المتعلقة بالراتب الشهري فهناك من ينتظر دفع الاشتراك لخط المولدة الكهربائية ويقوم بقطعه حتى يتقاضى الاشتراك والقسم الاخر ينتظر دفع الايجار بينما هناك شريحة ما تصطف في طابور الدين نظرا لان التأخير يدفع بالعديد من الاسر الى الاستدانة لسد متطلبات المعيشة في وقت يعمل به رب الاسرة في الاعمال الحرة)، واضافت ان (اي تأخير يحصل في تسلم الرواتب حتى لو كان يوما واحدا ما يعني ان الوزارة او الحكومة قد جنت ارباحا طائلة في تشغيل الاموال داخل المصارف او في عملية بيع وشراء العملة ويتناسون بأنها تجنى على حساب الفقراء ومن لا حول لهم ولا قوة).

حلقة أضعف

فيما قالت المعلمة مروة احمد ان (الجميع يعلم ان الموظف في دوائر الدولة هو الحلقة الاضعف على الاطلاق حيث يتم اصدار العقوبات التي تؤخر من رفع الدرجات الوظيفية او الاعفاء من الوظيفة في حال قيام المنتسب في الاعتصام او التظاهر او حتى الاعتراض بالطرق التي يسمح بها الدستور برغم انه حق من حقوق المواطن الا انها مجرد حبر على ورق ويلاقي ما لا يرضي حينما يطالب بحقوقه المشروعة هذا ان تم اعتقاله واخفاؤه عن الانظار)، واضافت ان (تأخير الرواتب يربك دخل الفرد حيث انه عبارة عن جدول ذي تخطيط دقيق للغاية وعدم منحه للموظف في الوقت المحدد يدفعه الى الاستدانه ثم بعد ذلك تسديده في حال منحه للمستحقين وهذا ما يسبب اصابات في تأزم الحالة النفسية بالتالي يجعل من الهجرة بابا من الجنان التي يحلم وينعم بها الفرد للخلاص من جميع ظروف البلاد غير الامنة)حسب قولها . ويذكر ان العديد من مديريات التربية في الكرخ والرصافة قد تاخر تسلمهم للرواتب للشهر الجاري والذي من المفترض ان تسلم بعد 23من الشهر الماضي كما هو كل شهر الا انها تاخرت الى 4-12من الشهر الجاري دون مبررات مقنعة وسط استياء وتذمر الاسرة من الحاجة والانتظار للرواتب كل هذه الايام تحت مبررات غير المسوغة اصلا.

مشاركة