الجهات تتجاهل دورنا في حالات التفتيش وفق القانون

219

مختار المحلة بين الواقع والطموح:

الجهات تتجاهل دورنا في حالات التفتيش وفق القانون

المصادفة وحدها جعلتني أكتب عن المختار بعد أن طُلب مني ختمه وتوقيعه على معاملتي الرسمية فسألت عن مكتب المختار في منطقتي فأرشدوني الى مكانه فاذا هُو صديق الطفولة والشباب واهله من أقدم الساكنين في منطقة السيدية وهم عائلة معروفة بأخلاقهم العالية ومكانتهم الاجتماعية في المنطقة وما أن شاهدني الصديق المختار حسين منديل حتى فتح ذراعيه وأستقبلني بالحب والترحاب . فقلت له محتاج ختمك وتوقيعك وأخرجت له المعاملة فقال لي ” يمعود روحي ترخصلك مو بس توقيعي ” شكرته على أخلاقه العالية وذوقه وتقديره واحترامه

وقلت له مختار المحلة من الشخصيات المهمة التي ظهرت في فترة ( الأربعينات) من القرن الماضي وهو شخصية اجتماعية تتميز بالاطلاع على أمور أهالي المنطقة ولا يختلف اثنان على أهمية دور المختار في كل وقت وحين، إذ قام الكثير من المختارين على مدى الأعوام السابقة بحل مشاكل أبناء مناطقهم متوخين الإنصاف والعدالة، وكان الكثير منهم يجمع التبرعات لمساعدة المحتاجين والمشاركة في بناء دور العبادة وموارد المنفعة العامة، ولنتعرف اكثر عن عمل المختار في الوقت الحاضر أجريت هذا اللقاء مع السيد حسين منديل العكيلي مختار محلة 821 في منطقة السيدية وسألته هل يتعاون المواطنون مع المختار كما كان في السابق

– اهلا وسهلا بصحيفة الزمان التي هي الصحيفة الاولى في العراق . أكثر المواطنين لا يتعاونون معنا فمثلا المواطن لا يأتي للمختار لتسجيل أفراد عائلته في سجلاتنا وتزويدنا بنسخ من مستمسكاته الرسمية وحتى عندما ينتقل الى محلة أخرى لا يبلغ المختار بانتقاله ليتسنى لنا نقله من سجلاتنا وتبليغ مكتب المعلومات ومركز الشرطة بذلك وحتى العوائل التي تسكن في محلاتنا المفروض ياتون الى المختار مع جلب وثائقهم الرسمية لتسجيل أسمائهم في سجلاتنا لكن البعض منهم يتقاعس ولا يرغب بأخبار المختار عن تغيراته الحياتية

{ ماهو القانون الذي يعمل وفقه المختار في الوقت الحاضر ؟

– شرعت الدولة قانون جديد سنة 2014 وفيه يرتبط المختار أداريا بالقائممقام أو مدير الناحية التي يقع عمله ضمن حدودها الإدارية ويلتزم المختار بإجراء جرد على سكان المحلة أو القرية المسؤول عنها وأن يقوم بتحديث المعلومات والمتغيرات عن كل عائلة في سجلات خاصة . تأشير العوائل النازحة والمرحلة ضمن محلته بالاضافة الى فقرات اخرى تبين عمل ومهام المختار

{ كيف ترى تعاون الأجهزة الحكومية مع المختار ؟

– الأجهزة الحكومية بمختلف مسمياتها تتجاهل دور المختار دائما ولا أعلم هل تتقصد ذلك عن عمد أو سهوا فالقانون ينص أن يكون حضور المختار مع الأجهزة الأمنية في حالات تفتيش البيوت والقبض على الجناة وتبليغ المواطنيبن في الحضور لدى اجهزة الشرطة والتعاون معه في كل الحالات والاجراءات التي تكون ضمن محلته وهذا لن يحدث دائما لكن في الفترة الاخيرة شهدنا نوعا من التعاون لكنه لا يرتقي الى مستوى الطموح . وأثناء حديثي معه دخل احد المواطنين يحمل بيده معاملة تغير مسكّن تم إعادتها من بلدية المنصور لعدم وجود ختم المختار وأسمه وتوقيعه . وهنا قال المختار حسين العكيلي هذا مثال واضح أمامك على تجاهل البعض لدور المختار رغم وجود أسمه في المعاملة

{ شاهدت الكثير من مكاتب العقار للشراء والبيع هل يتعاون اصحاب المحلات معكم ؟

–  للاسف رغم زيارتنا المستمرة لهم وتبليغهم بضرورة اخبارنا عن الدور التي تم بيعها أو شراؤها للمواطنين لتسجيل ذلك في سجلاتنا ومعرفة الساكنين الجدد لغرض تسجيلهم لكن لم نجد أذان صاغية منهم وهذا يعرقل عملنا

{ كان المختار في السابق حلقة وصل بين أبناء المحلة والاجهزة الحكومية لحل مشاكلهم وتلبية طلباتهم سؤالي هل مازال المواطن يلجآ للمختار في عرض مشكلته ؟

–  نعم يأتي الكثير من المواطنين الى مكتبي ويعرضون مشاكلهم وبدوري اذهب الى دوائر الدولة خاصة ” الكهرباء والبلدية ” لكن مع الأسف أستجابة هذه الدوائر ضعيفة جدا خاصة البلدية في مسألة تبليط بعض الشوارع الفرعية أو تبديل مولدات كهربائية . وبالنسبة لي هناك دور أجتماعي كبير أقوم فيه حيث احضر لحل النزاعات العشائرية وحضور المناسبات الاجتماعية لابناء المحلة وزيارة المرضى خاصة وجهاء المنطقة وحضور بعض الفعاليات الرياضية

{  هل لديك من مطالب توجهها الى المسؤولين عبر جريدة الزمان ؟

– أتمنى من محافظة بغداد الإسراع في إصدار الأوامر الإدارية للمختارين علما هناك من يعمل طوعيا منذ أربعة سنوات حتى بدون مكافأة . وايضا أتمنى الإسراع في تزويدنا بالسلاح الناري ” المسدس ” رغم وجود امر اداري بهذا الخصوص .

أنتهى اللقاء مع صديق الطفولة الذي أصبح مختار المحلة والجميع يشهد له بوقفاته الانسانية في المنطقة وسعيه الدؤوب لحل المشاكل التي تحدث بينهم وأن يكون قريبآ من الجميع.

مشاركة