سلاح المقاومة خط أحمر مادام هناك احتلال وإدماج الأجهزة الأمنية يتم بحسب إتفاق 2011 

310

عقب اجتماعات الفصائل الفلسطينية بالقاهرة.. صلاح البردويل القيادي بحركة حماس  لـ  (الزمان) :

لقاهرة – اجرى الحوار: مصطفى عمارة

اجتمعت في القاهرة خلال الايام الماضية   الفصائل الفلسطينية كافة برعاية مصرية لتفعيل اتفاق المصالحة والذى تم توقيعه عام 2011 واتخاذ الاجراءات الكفيلة بانهاء الانقسام الفلسطيني الذى الحق اكبر الضرر بالقضية الفلسطينية والشعب الفلسطينى المحاصر فى غزة وعقب انتهاء تلك الاجتماعات كان ل (الزمان) هذا الحوار مع صلاح البردويل القيادي بحركة حماس وعضو وفدها فى اجتماعات القاهرة .

-نريد ان نعرف اولا اهم ماتحقق فى تلك الجولة من المفاوضات والملفات التى لاتزال عالقة ؟

اود اولا ان اوضح ان حركة فتح حاولت مع بداية تلك الجولة التركيز فقط على تمكين حكومة الوفاق الوطنى من اداء دورها فى قطاع غزة دون بحث الملفات الاخرى وهو الامر الذى لم يلقى تجاوبا من كافة الفصائل وتدخل المسئولين فى المخابرات المصريه لحل تلك المشكله من خلال قرارهم بارسال وفد امنى الى غزه لمتابعة العراقيل التى تعترض عمل الحكومه وتحميل كافة الاطراف مسئولياتها فى هذا المجال اما بالنسبه للملفات الخمس الاخرى والتى تضمنها اتفاق عام 2011 فلقد تم مناقشتها جميعا فابالنسبه لمنظمة التحرير الفلسطينيه تم الاتفاق على ان يكون هناك انتخابات للمجلس الوطنى الفلسطينى حتى نهاية عام 2018 حيث يتم اجراء انتخابات رئاسيه وتشريعيه وبالنسبه لتفعيل لجنة المصالحة المجتمعيه فلقد تم الاتفاق على العمل على تمكين الموظفين فى الضفه والقطاع على العمل والتنقل بحريه وحرية العمل السياسى وهذا لم يكن موجود من قبل وفيما يتعلق بتشكيل حكومه وحدة وطنيه فلم يتم حسمها وتم ترحيل هذا الموضوع للاجتماعات القادمة كما تم الاتفاق على دمج الاجهزه الامنيه فى الضفه والقطاع وفق عقيده وطنيه موحده على ان يوكل هذا الامر للمهنيين الذين يمكنهم ادارة هذا الموضوع بكفاءه وفق القانون الاساسى الفلسطينى وبالنسبة للانتخابات فلقد تم الاتفاق على تطبيق الاتفاقات التى تم الاتفاق عليها بين فتح وحماس فى 12/ 10/ 2017 فى اقاهره على ان تستكمل برعاية فلسطينيه وفق التواريخ المتفق عليها .

-ولكن هناك تخوفات من ان يكون مصير هذا الاتفاق مثله كمثل مصير الاتفاقات الاخرى التى تم الاتفاق عليها ولكنها لم تفعل فما هى رؤيتك لذلك ؟

سيكون هناك اجتماع اخر يضم كافة الفصائل الفلسطينيه فى 1/ 2/2018 سيتم خلاله تقييم مدى تفعيل الاتفاقات التى تم التوافق عليها لاتخاذ مايلزم تجاه تفعيل تلك الاتفاقات والعمل على التغلب على العقبات التى اعترضت تنفيذها .

-ولماذا تحفظت حماس على تشكيل حكومة الوفاق برئاسة رامى الحمدالله ؟

التحفظ جاء فى اطار ان هناك استحقاقات كبيره فيما يخص تشكيل الحكومه حيث كان الاداء خلال الفتره الاخيره سيئا ولم يتم تقديم شئ للشعب الفلسطينى خلال فترة الحصار كما تميز اداؤها بالحزبيه .

-وماهى امكانية مشاركة حماس فى تلك الحكومه خلال المرحله القادمه ؟

نحن لانتمسك بهذه المشاركه ولكن الاهم بالنسبه لنا هو تمتع الوزراء بالنزاهه والمهنيه من اجل العمل الوطنى .

-وهل تم مناقشة انضمام حماس والجهاد الى منظمة التحرير الفلسطينية خلال تلك الجولة ؟

هذا البند تم مناقشته والمطلوب هو ان تتم اعادة بناء المنظمه بتوافق الجميع وفق رؤية تنظيميه مشتركه وتمت صياغة بيان المنظمه الجديد فى هذا الاطار ووضع جدول زمنى لهيكلة المنظمه

-وماذا بالنسبة لملف سلاح المقاومة ودمج الاجهزة الامنية؟

لم يتم التطرق الى موضوع سلاح المقاومه لانه من البديهى انه مادام هناك احتلال فلابد من احتفاظ المقاومه بسلاحها للدفاع عن الشعب الفلسطينى اما استخدام هذا السلاح فسوف يتم وفق توافق وطنى بحيث لاينفرد فصيل بالقيام بمهام عسكريه اما بالنسبه بدمج الاجهزه الامنيه فنحن وقعنا على اتفاقيه عام 2011 وكان هناك وضوح شديد فيما يخص الية الدمج والوقت المحدد لانهائه والمطلوب فى الوقت الحالى الاتفاق على الية تنفيذها .

-وهل تطرق الاجتماع الى التنسيق الامنى بين السلطه واسرائيل ؟

هناك نص فى اتفاقية عام 2011 يجرم التنسيق الامنى بين السلطه واسرائيل وهذا ايضا قرار منظمة التحرير الفلسطينيه .

-هناك من يرى ان الدور المصرى فى عملية المصالحه مرتبط بخطة ترامب لاحلال السلام فى المنطقه والمعروفه بصفقة القرن فكيف ترى هذا ؟ لاتوجد معلومات دقيقه حول هذا الموضوع وكل المعلومات التى روجتها وسائل الاعلام لاتدل على وجود خطه محدده وان كان هذا لايعنى ان الاسرائليين لن يكفوا عن محاولاتهم لتصفية القضية الفلسطينيه وارى ان وحدة الصف الفلسطينى هى الكفيله بالتصدى لهذا المخطط وصيانة القضيه الفلسطينيه .

-ماهى رؤيتك لقرار الادارة الامريكية اغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية ؟

هذا الامر تم بحثه فى الاجتماع وادانته كافة الفصائل وطالبت السلطه بتثبيت اقدامها فى كافة المحافل والمنظمات الدولية بما فيها محكمة الجنايات الدولية التى رفعت قضايا ضد الاحتلال

-وهل سيكون للتيار الاصلاحى والذى يتراسه دحلان دورا فى ملف المصالحه فى المرحله القادمه وخاصة فى قطاع غزة ؟

التيار الاصلاحى موجود على الارض ونحن لانستطيع ان نلقى دور اى تيار اذا كان لديه القدرة ان يكون له دور فى المشهد السياسى وفق اليات الديمقراطيه والسلميه ورغم خلافاتنا القديمه مع التيار الاصلاحى والتى وصلت الى حد الاقتتال الا اننا تجاوبنا معه عندما اراد طى صفحة الماضى لاننا ليس امامنا الا التالف لتحقيق المصالح الفلسطينية .

-فى النهايه هل انت متفائل بالمستقبل ؟

لسنا لدينا اى مجال سوى التفاؤل عمليه واقعيه او نفسيه وهذا التفاؤل يدفعنا الى مزيد من الجهد للتصدى لمن يحاول عرقلة المصالحه ونحن فى حركة حماس حددنا موقفنا بانه لاعوده الى الوراء ولن تكون حماس طرفا فى الانقسام بعد اليوم .

مشاركة