(الزمان) تحاور الشاعر العراقي والمايسترو أكرم في دبي

420

(الزمان) تحاور الشاعر العراقي والمايسترو أكرم في دبي

ماذا قال نشأت عن أغنية جيب الكاس جيبه؟

بتخطيط مسبق وموعد معلوم ومكان محجوز أتصلت بالصديقين الشاعر كريم العراقي والكابتن نشأت أكرم لكي نلتقي مرة اخرى بعد أن التقيتهما في مرات سابقا لكن على انفراد رحبوا بالفكرة لا سيما نشأت أكرم الذي أبلغني أنه لم يلتق بالعراقي منذ أخر لقاء بينهما في دبي بعد فوز منتخب العراق بكأس أسيا عام 2007. كان المايسترو أول الحاضرين الى مطعم بيستون صمد والتقيت معه في باب المطعم وكان بصحبته الصديق محمد ابراهيم منسق الاتحاد العراقي في السعودية وكان ضيف الزمان في العدد السابق وبعدها جاء الشاعر كريم العراقي ورحبنا به وجلست في الوسط بين نجم الشعر ومايسترو الكرة وبدأ حواري الشيق معهم

قلت للشاعر كريم العراقي كيف جاءت فكرة كتابة اغنية ” جيب الكأس جيبه ” التي أصبحت أهزوجة وطنية تُغنى حتى في الاعراس . قال الشاعر كريم العراقي كنت في دبي أشاهد مبارتنا مع كوريا الجنوبية في نصف النهائي وتفاعلت مع المباراة واللاعبين الذين قدموا أداء رجولي وبطولي وسطروا أروع ملحمة كروية رغم ظروف العراق في ذلك الوقت وبعد نهاية الشوط الاول أخرجت قلمي وبدأت أكتب القصيدة وما أن أنتهت المباراة بفوزنا بضربات الجزاء وترشحنا للنهائي اتصل بي المطرب كاظم الساهر من الجزائر حيث كان هناك ويتابع المباراة وسمعته يقول بفرح ” كريم شفت منتخبنا شلون لعب أكيد كتبت أغنية عنهم ” فقلت له بالطبع وبدأ يسمع كلماتها وما أن أنتهيت من قراءتها حتى أعجب بها لكن وجوده في الجزائر لاحياء. حفل فني تعذر أن يغنيها . بعدها اتصل بي المطرب حسام الرسام وأبلغني انه مع المطربين باسل العزيز . صلاح حسن . مهند كامل ” موجودين في الاستوديو في دبي ويسألني هل لديك أغنية عن المنتخب. فكان جوابي سوف أتي لكم حالا وبالفعل خلال دقائق كنت في الاستوديو وسمعوا الاغنية واتصلنا بالملحن علي صابر الذي كان في القاهرة وقام بتلحينها ومن ثم خلال ساعات تم تصويرها وبثت عبر الفضائيات وأنتشرت كالنار في الهشيم

وهنا تحدث المايسترو نشأت أكرم عن هذه الاغنية وقال كنا نسمعها قبل مبارتنا مع السعودية في الفندق وفِي الباص الذي يقلنا الى الملعب وزادت من معنوياتنا واعطتنا ثقة عالية بانفسنا وشاهدنا تفاعل الجمهور العراقي معها . وأكد نشأت أن اكثر من اغنية رياضية وصلته دون أن يعرف مصدر أرسالها عبر جواله وكان بدوره يرسلها الى اللاعبين لتزيد من حماسهم وغيرتهم في الملعب .عقب الشاعر العراقي على كلام نشأت وقال له هذه معلومة جديدة لم أكن اعرفها سابقا بأنها وصلت لكم قبل بثها على الفضائيات

وهنا سألت العراقي عن عدد أغانيه الرياضية قال كتبت أغنيتين رياضية لمنتخب العراق الاولى عام 1979 أثناء بطولة الخليج العربي الخامسة في بغداد وعنوانها ” هلا بك هلا وبجيتك هلا ” وغناءها المطرب سعدون جابر وأشتهرت جدا في وقتها واخذت صدى واسعا حتى على الصعيد العربي والأغنية الثانية عام 2007 ” جيب الكأس جيبه ” والحمد الله في الأغنيتين فاز الفريق العراقي في الكأس

بعدها سألت الكابتن نشأت أكرم هل كان قرار اعتزالك في الوقت المناسب . كان جوابه نعم مناسب قدمت الكثير للمنتخب وساهمت مع زملائي اللاعبين في احراز عدة بطولات للعراق وحان الوقت لفسح المجال للاعبين الشباب ليأخذوا دورهم مع المنتخب . وأكد أنه أستفاد من الاحتراف الخارجي خاصة في الدوري السعودي الذي يعده من أقوى الدوريات في الوطن العربي حيث مثل أندية ” الشباب والنصر ” ومن ثم احترف في الدوري القطري ولعب ايضا لنادي العين الإماراتي وبعدها احترف في الدوري الهولندي مع فريق ” تفتيتي ” لموسم واحد . وعندما قلت له من هو افضل لاعب مهاري في العراق والعالم أجابني نيمار الأفضل عالميا وكرار جاسم عراقيا وهنا سألت الشاعر كريم العراقي عن عدد الأغاني التي كتبها للقيصر كاظم الساهر فكان جوابه اكثر من 120 اغنية كتبها لكاظم والكثير منها اخذت صدى واسعا لدى الجمهور العربي والعراقي وكل الأغاني كانت مميزة وقسم منها حازت على جوائز عالمية منها اغنية ” تذكر كلما صليت ليلا ” التي فازت بجائزة اليونسيف . وقال انه كتب للعديد من المطربين العراقيين والعرب منهم ” سعدون جابر . رضا الخياط . رياض احمد .حسين نعمة . صلاح عبد الغفور. فؤاد سالم . انوار عبد الوهاب . سيتا هوكبيان . ومن المطربين العرب صابر الرباعي . فضل شاكر . هاني شاكر . أصالة نصري . ديانا حداد. اتجهت الى النجم نشأت اكرم وقلت له ماذا تخطط للمستقبل . قال عن قريب سأذهب لهولندا لدخول دورة تطويرية في الأمور الإدارية وهي تجربة جديدة ويعجبني أن اتعلَّم كل شي في كرة القدم لكي أكون متسلحا بالعلم والمعرفة والثقافة الكروية حتى عندما أكون في أي منصب يكون عمليا ناجحا ومميزا ومؤثرا سالت كريم عن أمسيته التي اقامها في الكويت قبلا أشهر . كان جوابه أنها احدى أجمل الأماسي الشعرية التي أقامها في حياته كانت القاعة تتسع لـ 500 شخص امتلأت على اخرها وهناك اكثر من 2000 شخص خارج القاعة لا يستطيعون الدخول. وستكون لدي اُمسية أخرى بعد غد في الكويت حيث وجدت الحب والترحاب من كل الشعب الكويتي الذي تفاعل مع كل قصائدي ويحفظ الكثير منها كان سؤالي الأخر لنشأت اكرم عن وضع الكرة العراقية وألية الدوري . قال نحتاج للتخطيط. الصحيح وليس القرارات الارتجالية والتخبط والمصالح الشخصية كما يحدث الان والتي بسببها تراجعت الكرة العراقية كثيرا وأيضا الاهتمام باللاعبين الشباب والمواهب الصغيرة ورعايتها ليكونوا نواة مثمرة للكرة العراقية في المستقبل بالاضافة الى الاهتمام بالملاعب والمنشاءات الرياضية وأكد أن الكرة العراقية تحتاج الكثير وَهَذَا لا يأتي سوى بالعمل المخلص ومن اصحاب الاختصاص والكفاءات الذين مازالوا لم ياخذون فرصته لحد الان بسبب المحسوبية ومحاربة البعض لهم

بعد ساعتين من الأحاديث الشيقة انتهت جلسنا والتقطنا صورا تذكارية وذهب كريم أولا وبقينا أنا ونشأت والاخ محمد نتبادل أطراف الحديث ومن ثم أتفقنا أنا ونشأت على اللقاء في بغداد وسيكون ايضا كريم موجودا في الأسبوع القادم وقد يتكرر لقائي مع المبدعين في أرض الوطن.

مشاركة