الإجتهادات تعرّقل الدوري والمطلوب زيادة أعضاء الهيئة العامة

184

العراق وسوريا حبايب في تجريبية كربلاء

الإجتهادات تعرّقل الدوري والمطلوب زيادة أعضاء الهيئة العامة

 الناصرية –  باسم ألركابي

رغم  المدة الزمنية القصيرة المتبقية على بداية  الدوري  الممتاز المتوقع في العشرين من الشهر الجاري مازال الغموض يلف الإلية التي ستعتمد   وعدد الفرق التي ستشارك إمام موجة اعتراضات الفرق التي وصل عددها الى 14 فريقاً في وضع  يزداد صعوبة  و مشكلة تتكرر مع كل موسم  وفي حلول  لازالت  بعيدة .

وكان  تجاوز كل الإشكالات  لو  ذهبت لجنة المسابقات والاتحاد الى تطبيق  لوائح البطولة  لكان الجميع في غنى  عن الأحاديث والأقاويل والخلافات والتشنجات   لو خضعت البطولة الى العمل الصحيح والمستقر الذي يبحث عنه من عدة مواسم  وقطع الطريق امام أي محاولة  لتغير  مسار الدوري  الذي يفترض ان يبقى واجهة الكرة العراقية  كما هو الحال في جميع البلدان الأخرى.

 والسؤال هل يستطيع الاتحاد من ادراك هذه الإشكالات  والتوجه لاقامة الدوري في الموعد المذكور والاهم في الأمر ان يستفيد الاتحاد من الأخطاء المتكررة التي يخلقها لنفسه  ويقع فيها على مدار البطولات الموسمية  وتكرار الأخطاء  وخطيئة هذا الموسم الكبرى  التي جرت الامور الى وضع  جعل من الدوري اسير الاجتهادات  وانعدام الاستقرار وتغير الإلية حتى غير المتوقعة  وبات تحقيق دوري منظم ومستقر ومعلوم وثابت من حيث الوقت ومجموع الفرق أشبه بالحلم بعدما يرى المراقبون والمتابعون والفرق  ان دورينا لازال الاقل شانا   لخضوعه لاجتهادات الادارات  المتعاقبة  على  الاتحاد  التي هي من كانت وراء استمرار إخفاقات المنتخب  الوطني في الوصول مرة ثانية الى نهائيات كاس العالم لابل اخذ يتراجع وينحني من بطولة لاخرى  وما جرى في التصفيات الأخيرة الامر  الذي لايحتاج الى تعليق في ظل النتائج المخيبة في مجموعته  بعدما خضع لاكثر من فكر تدريبي وتشكيل   قبل ان يدفع فاتورة المشاركة الاسوء  لتأتي المعالجات والترقيع  للمنتخب من خلال إقامة المباريات التجريبية  التي لو نجح فيها وبمعدل  فوز يومي  كلها لاتوازي شيء من الذي حصل  والخروج  من التصفيات  الأخيرة  والنتائج التي أدمت قلوب  العراقيين  بسبب اهتمامهم بالمنتخب  قبل ان يشاهدوه في اسوء حال.

مع مرور الايام نؤكد اننا لم نعمل كما ينبغي  كما لم نخطط ولان دورينا  متأرجح وسط الاجتهادات  التي يقف  وراءها اعضاء الاتحاد  الذين للاسف  فظلوا الوقوف  الى جانب فرقهم   على الدوري  وعملها الذي يجب ان يتسم بالحيادية   وقبلها عندما رفضوا أي اعضاء الاتحاد اقامة مباريات الدوري في ملاعب انديتهم.

 أي عمل هذا واي حرص واي مسؤولية  يفترض ان يتحملوها ما يجعلهم لايستحقوها  عبر هذه التصرفات    الغير مسوغة ولاتليق  بهم  كاعضاء اتحاد كان الذين عليهم   عكس العمل الأفضل والتضحية في كل شيء من اجل خدمة مهمتهم  الأمانة التي تركتها  الهيئة العامة التي يعاب عليها    عدم دقة الاختيار الصحيح في الانتخابات.

ومهم ان تثار   مشكلة زيادة أعضاء   الهيئة العامة في هذه الايام والضغط على الاتحاد في التوجه بقوة نحو تحقيق هذا الامر من خلال إشراك فرق الدرجة الاولى  لان  بقاء عدد الهيئة العامة بشكلها القائم امر لايدعم الأمور التي تسير عرجاء وما يجري إمام الكل  يكفي ويدعو للتغير  والتخلص من العقد الكروية العالقة   ولايصح الا الصحيح  بعدما خسرنا الكثير  ولابد من  عملية تصحيحية   لتحديد مسارات العمل المطلوبة في اهم مفاصل الرياضة العراقية.

 استعدادات  الفرق

 ونعود لاستكمال الحديث عن استعدادات  بقية فرق الدوري  رغم عدم وضوح ملامحه حيث الأمانة  الذي انهى مؤخرا معسكره في مصر ولعب عدد من لمباريات  والتواصل في إقامة المباريات التجريبية المحلية بقيادة نفس المدرب للموسم الثالث تواليا احمد تخضير الذي فرض أسلوبه التدريبي مع الفريق بالاعتماد على اللاعبين الواعدين  وهو ما يحسب للمدرب  الذي يقدم الفريق من خلال الوجوه الشابة وهذا العمل المهم المطلوب في ان تظهر الوجوه الجيدة  هنا وفرق اخرى  ولاباس ان تاتي الوجوه المماثلة في الفرق البقية    لان في ذلك دعم للكرة   في ان يظهر اكثر من لاعب  في كل موسم والدعوة  الى المدربين في التعامل  مع هؤلاء اللاعبين  وزجهم في المباريات ومنحهم فرصة اللعب.

 ومهم ان تكتمل جهود الأمانة في   التوسع في البنى التحية  انسجاما مع إمكانات الأمانة الكبيرة  في تشييد ناد متكامل  يحمل اسم الامانة لتي يفترض ان تتميز في جميع منشاتها  وأهمية الاتجاه  والعمل على تطوير الملعب الحالي  من خلال توسيع المدرجات  والمرافق الاخرى  وتحويله الى ملعب ومقر للنادي   من خلال  الإمكانات المالية   الكبيرة  وان تظهر جهود الامانة في هذا الجانب  عبر اقامة منشات تحقق مردود مالي للنادي.

 مشاركة النجف

ويبدو ان المشاركة الأخيرة للنجف غير مقنعة للأنصار و للإدارة  التي قامت بابعادالمدرب السابق عماد محمد وأناطت المهمة بالمدرب ناظم شاكر  ومنحه الثقة في   اختيار اللاعبين المطلوبين لتمثيل الفرق في المشاركة المقبلة عندما دخل  الفرق معسكرا في تركيا ويواصل فترة الإعداد من خلال إقامة المباريات التجريبية  ويحسب للإدارة الحالية دورها في تامين  دعم الفريق من خلال  رعاية  ادارة مطار النجف  ما وفر الأموال للمشاركة وتجاوز الأزمة المالية التي ضربت مشاركاته قبل موسمين .

 وتهتم الإدارة الحالية الدفع بالأمور  عبر تشكيل  يعكس  أهمية المشاركة وتحسين الموقع في الموسم المقبل  بعد مشاركة  تاخرفيها الفريق في الترتيب الفرقي  عندما حل تاسعا وسط رفض جمهوره الكبير الذي تابع  المباريات اينما يلعب الفريق الذي يعول هذه المرة  على جهود المدرب في إدارة الأمور كما ينبغي   وسبق وان شرف المدرب على عدد من فرق الدوري   ويأمل الأنصار  ان تتكلل جهود ه في مشاركة تليق بالفريق .

 نفط الجنوب

 اما فريق نفط لجنوب  هو الأخر يتطلع الى مشاركة أفضل من الأخيرة  من خلال التهيا  للمسابقة القادمة بعد تحديد مواقع الخلل من قبل نفس المدرب  عادل ناصر  من خلال  التعاقد مع مجموعة لاعبين  قادرين  على العطاء واللعب وتحقيق النتائج المطلوبة من اجل تحقيق هدف البقاء في مثل كل مشاركة امام تطلعات تحقيق الموقع الأفضل من الذي انتهت عنده المشاركة الأخيرة   التي كانت بعيدة كل البعد  عن هدف الادارة التي نعم همها البقاء لكن ان تنتهي  المهمة  بموقع  مناسب  ما يدعو المدرب الى تصحيح الامور من خلال  فترة الاعداد التي يراد منها ان تاتي متكاملة.

 نفط ميسان

ويواصل فريق نفط ميسان  مرحلة الإعداد في تركيا  التي شملت  خوض عدد من المباريات التجريبية هناك  وبدا الاستعدادات في  ملعب ميسان الدولي ومن قبل نفس المدرب عدي إبراهيم الذي قدم الامور بحالة مناسبة  وابتعد عن مناطق الخطر وضمان البقاء من وقت  وفي مشاركة ضمنت له البقاء للموسم التالي على امل ان يستفيد من ملعب المدينة بعد اللعب في ملعب الميمونة  للمواسم الثلاثة الاخيرة  ومهم ان يستفاد منها من خلال بيع التذاكر الدخولية لدعم جهود المشاركة كما   حضور الجمهور سيساهم   في تحسين النتائج بعد مشاركة مقبولة  امام تطلعات اللعب  بقوة واهمية عكس دور الفريق في المنافسة التي ستكون مختلفة.

 فريق الكهرباء

اما الكهرباء الاخر الذي عاد مؤخرا من معسكره في تركيا يسعى من خلال المدرب علي عطية المستمر مع الفريق للموسم الحالي  والتواصل في تنفيذ مفردات  برنامج التحضير للموسم المقبل  شكل يتناسب وأهمية المنافسة التي تتطلب توازن الفريق في النتائج والاهم  ان يقوم المدرب في تحديد ملامح اللعب  المطلوب  وعكس نفسه كما يجب  ان تظهر أهمية الأمور من قبل   ادارة المهمة من قبل المدرب الذي كان قد أنقذ موسم الكهرباء التي توقفت في الكثير من المحاطات قبل ان يعيدها للعمل من قبل اللاعبين بعد التغيرات التي شهدها في المرحلة الثاني في دفع عدد من اللاعبين وتفعيل الامور   وإنهاء المهمة في موقع يظهر أفضل من المشاركات السابقة حيث إلية المجموعتين  لكنه قدم الافضل في الدوري الاخير الذي ساعد المدرب على مواصلة تولي الأمور والاستمرار فيها في المرة القادمة.

 مهمة الحدود

 وقدم فريق الحدود موسما مقبولا   من خلال تباين النتائج من خلال مجموعة لاعبين قادهم المدرب عماد نعمة  الذي فأجا الوسط الكروي بانتقاله الى نفط الوسط بعد فترة عمل لم تكن قصيرة شهدت حالة من الانسجام  وعبر اللاعبين عن الرغبة في الدفاع عن المشاركة حيث تحقيق البقاء  وفي ظهور مناسب حيث البداية  وبعدها تحسن النتائج في المرحلة الاخرى.

وانهى الفريق مؤخرا  معسكره التدريبي في تركيا على امل ان  تكتمل صورة المشاركة القادمة   لانه سيواجه  فرق قوية كما يرغب في اقامة الدوري العام وادرج اسمه ضمن الفرق المعترضة على الية المجموعتين وهذا تحول في مسار الفريق الذي يبدو تدارك الصعوبات التي كانت تعتري  المناسبات الاخيرة   وهذا امر مهم في ان يستفيد النادي من  دعم منتسبيه  ماليا.

معاناة كربلاء

ولازالت معاناة  كربلاء المالية قائمة وتحاصر الفريق الذي اقتصرت فترة إعداده  بإقامة معسكر في العاصمة وخوض عدد من المباريات التجريبية  عبر مجموعة لاعبين جلهم من أبناء المدينة  كما حصل في الموسم الأخير لان الادارة وحدها من تتحمل ادارة الفريق بعدما دار المسؤولين بالمحا فظة ظهورهم  للنادي  الممثل الوحيد  للمدينة بالدوري الذي كان مهما ان يحصل على الدعم حتى يتجاوز مشاكل المشاركة المتكررة في كل موسم  .

 ويأمل جمهور الفريق في ان تاتي المشاركة القادمة بعيدا عن لتحقيق هدف البقاء إمام رغبة  الإدارة في ان يجري الدوري بالية  المجموعتين.

 ويرى الأنصار مهم ان تظهر الإجراءات المطلوبة من هذه الفترة  لتحديد ملامح الدخول في الدوري  رغم بقاء نفس الصعوبات الفنية والمالية.

 عودة البحري

 وكانت  عودة صعبة جداللبحري الذي تجاوزها  بالاخير بعد ان لعبت به النتائج   المتراجعة التي كادت ان تزيحه من مقعده  في الممتازة قبل ان يصحى  في المرحلة الثانية ويستعيد شيء من  توازنه ويحقق عدد من النتائج التي اسعفت الموقف والبقاء والاستمرار بالدوري للموسم القادم عندما انطلق  في فترة الاعداد  الي لم تتعدى  حدود البصرة وخوض عدد من المباريات الإعدادية  سعيا  لتاهيل الفريق  بشكل مقبول.

 فريق الحسين

 ولم يعكس فريق الحسين نفسه كما يجب رغم تواجده في مدينة  تعج باللاعبين  حيث مدينة الصدر الفاعلة والتي قدمت الكثير من اللاعبين  لفرق العاصمة  لكن يبدو ان النادي يعاني من الأزمة المالية  قبل ان تعترض ادارته على الية الدوري وتريده دوري عام   ويبدو ان الفائدة أفضل من خلال عدد المباريات في الدوري العام  التي استفاد منها  وهنا  تظهر اهمية الدوري العام على مستوى جميع الفرق لانه يمنح الفرصة على مستوى الصراع على اللقب وعلى البقاء وهو ما حصل لفريق الحسين.

 حازم السماوة

وما يقال عن فريق الحسين ينطبق على السماوة ومعاناة المشاركة التي  تعرض لها بعد ان بقي بحسرة تحقيق الفوز الى اكثر من 25 جولة قبل ان تاتي  نتيجة الفوز لاول   في وقت المدرب حازم صالح  الذي نجح في الأخير بإبقاء السماوة في الدوري  قبل ان تظهر فترة الإعداد المبكر وقامة معسكر ببغداد ومن ثم لانتقال الى لبنان  تحضيرا  للدوري   عبر تحديد  اماكن الخلل   وتدارك المشاكل التي  كادت ان تطيح بامل البقاء الذي تحقق في الرمق الأخير من موسم شاق  ولابد من حلول  انية قبل الدخول في المسابقة القادمة.

 عماد وزاخو

ونجح عماد عودة في إبقاء زاخو بموقعه بعدما تسلم المهمة في اخر الوقت لكنه تمكن من خلال تعاون  اللاعبين والإدارة في تجاوز محنة المشاركة والإبقاء في المنافسات الممتازة  والاستعداد للموسم  القادم عندما لعب الفريق عدد من المباريات التجريبية  لتحقيق تشيل مناسب  وتدارك الأوضاع من البداية حتى لاتتكر  الأخطاء التي كادت  ان  تبعد زاخو من الدوري.

 اربيل والكرخ

 وكان فريقا اربيل والكرخ الاكثر تضررا في المشاركة عندما انسحب اربيل منها والاخر  تذيل سلم الترتيب وكلاهما لازالا  مهددان بترك المسابقة اذا ما تمت العودة لنفس إلية الموسم الاخير.

 الديوانية والصناعات

  ويحل الديوانية  ضيفا مؤثرا من الان بعد العودة للدوري والعمل على  تشكيل فريق قادر على تحقيق المنافسة التي يتطلع اليها جمهوره الكبير الذي كان بين اهم اسباب العودة للمسابقة المحلية الاولى

 اما الصناعات  الهندسية الذي سيتذوق كعم  المشاركة الأولى   عندما يقدم نفسه   من خلال برنامج اعداد مكثف  وخوض مباريات مع الفرق الجماهيرية  وهو احد الفرق المعترضة الى الية الدوري .

 فرق متارجحة

 ولازالت  مشاركة فرق الصناعة وغاز الشمال  والموصل والناصرية  متارجحة  و تتوقف مشاركاتها على ما يقرره اجتماع الاتحادالذي يكون قد انعقد امس  في كربلاء بعد اعتراض 14 فريقا على زيادة عدد فرق الدوري  ويبقى القرار الاخير بيد الاتحاد نفسه  ويامل ان تكون الوقفة الاخيرة  للاتحاد في حسم مستقبل الدوري  وانهاء الجدل  حول إليته وعدد فرق الدوري ووضع  حد لمشكلة كل المواسم.

مشاركة