واشنطن تطالب برلمان الإقليم بقرار يرفض الإستفتاء وسط تواصل التنديد بمشاريع التقسيم

303

التحالف الوطني: وفد كردي يزور بغداد مطلع الأسبوع

واشنطن تطالب برلمان الإقليم بقرار يرفض الإستفتاء وسط تواصل التنديد بمشاريع التقسيم

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

تواصل امس الرفض الداخلي والخارجي لاستفتاء اقليم كردستان وسط تحذيرات من مخاطره على وحدة العراق واوضاع المنطقة. وقالت الهيئة القيادية للمجلس الاعلى الاسلامي في بيان إنها (عقدت اجتماعا مهماً بشأن التطورات الاخيرة الخطيرة في كردستان العراق، وتابعت بإهتمام وقلق التطورات الخطيرة الاخيرة في ملف الإستفتاء على الإنفصال لاقليم كردستان العراق، وخاصةً التحركات العسكرية الاخيرة بإتجاه محافظة كركوك التي أقدم عليها رئيس الاقليم والتصعيد الإعلامي المرافق لها)، مضيفة (ننبه الشعب العراقي وسكان الاقليم بشكل خاص الى خطورة دفع الاوضاع للصدام بين ابناء الشعب الواحد وما تجره هذه السياسة من تبعات واثار وخيمة على الأُخوة الكرد قبل غيرهم).ورفض البيان بشكل قاطع (سياسة فرض الأمر الواقع بالقوة)، داعيا ابناء الشعب العراقي الى (اعلان مواقفهم الرافضة لتقسيم العراق بالوسائل السلمية، والرئاسات الثلاث الى التحرك الجاد والعاجل لإعلان موقفهم الواضح)،مطالبا رئيس الوزراء بـ(التحرك ضمن مسؤولياته الدستورية لمنع اية مقدمات تؤدي الى تقسيم العراق).وطالبت الهيئة التنسيقية العليا لتركمان العراق بالتنسيق بين مجلس النواب ومجالس محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين وديالى لاتخاذ قرارات أكثر جدية ترفض الاستفتاء ولا تسمح للمجالس المحلية بالتدخل فيه. واوضحت في بيان صدر عقب اجتماع عقدته في بغداد بحضور نواب حاليين وسابقين إن (حضور مسعود البارزاني بشكل استفزازي الى كركوك وإقحامها بالاستفتاء وتصريحه ان كركوك كردستانية كان له الأثر البالغ في زيادة حماس أعضاء مجلس النواب والحث على اتخاذ القرار التاريخي المهم الذي رفض الاستفتاء)، مضيفة أن (مدينة كركوك المركز كانت وما تزال تركمانية وتبقى عراقية).ودعت الى (توضيح معلومات أفادت بتكليف البيشمركة عناصر من حزب العمال الكردستاني بمهام أمنية في المناطق التركمانية).وطالبت لجنة العشائر النيابية  لعشائر بموقف موحد يرفض مشاريع التجزئة والانفصال.وقال رئيس اللجنة في مؤتمر صحفي مشترك عقده بمشاركة عدد من شيوخ العشائر (نطالب الرئاسات الثلاث باتخاذ موقف وإجراء حوار مع الإقليم).ودعا الإقليم لـ(تأجيل الاستفتاء الى موعد لاحق بظروف أفضل).كما طالب العشائر بـ(وحدة الموقف والاتصال بإقليم كردستان وفتح حوار)، مؤكدا(ضرورة رفض كل مشاريع التجزئة والانفصال). وصوّت مجلس محافظة صلاح الدين امس على رفض اجراء الاستفتاء داخل حدود المحافظة.وقال بيان ان (المجلس عقد جلسته الاعتيادية لمناقشة عدد من القوانين والاجراءات التي تخص المحافظة وصوّت بالاجماع على رفض اجراء استفتاء كردستان داخل الحدود الادارية للمحافظة)، مشيرا الى انه (يؤكد حق الكرد بتقرير المصير وفق الاطر الدستورية). واضاف انه (يرفض ان تشمل مناطق شرق المحافظة بالاستفتاء).

وقال رئيس كتلة الوركاء البرلمانية جوزيف صليوه ان الاستفتاء بشكله المطروح حاليا غير دستوري أو قانوني.وأضاف (سنتحرك تجاه المجتمع الدولي لإيضاح موقفنا ومخاوفنا من إجراء الاستفتاء بمناطقنا في سهل نينوى بهذا الشكل، وسننقل لهم موقفنا الرافض بشكل صريح إجراء الاستفتاء في تلك المناطق). الى ذلك، أعلن عضو غرفة العلاقات الدبلوماسية في حركة تغيير الكردية هوشيار عمر عن تجديد  الوفد الامريكي الذي يقوده مبعوث الرئيس الامريكي، بريت ماكغورك الخاص مطالبة  واشنطن بالتراجع عن إجراء الإستفتاء في الإقليم ، مطالبا بمنع إجراء الإستفتاء عبر قرار من برلمان كردستان. وقال عمر في لقاء متلفز أن (زيارة ماكغورك جاءت لإبلاغ كردستان بالموقف الأمريكي بشأن إلاستفتاء)، مضيفاً ان (ماكغورك إجتمع مع قيادة حركة تغيير مساء امس وطالب بتأجيل الإستفتاء عبر اصدار قرار من البرلمان الكردستاني). وتابع ان (المبعوث أبلغنا بأن موقف أمريكا هو ضد إجراء الإستفتاء يوم 25  أيلول بشكل قاطع وصريح)، لافتاً الى أن (الوفد الأمريكي أكد بأنه بحث أول امس مع رئيس الوزراء حيدر العبادي قضية مشاركة أمريكا وبريطانيا وفرنسا في معالجة المشاكل القائمة بين الإقليم وبغداد وإيجاد إطار جديد للعلاقات بين الجانبين مع وجود ضمانات).

 وكان  ماكغورك قد وصل امس الاربعاء الى السليمانية بالتزامن مع الاجتماعات السياسية للأحزاب الكردية وأزمة الاستفتاء .والتقى فور وصوله بالقيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني هيرو ابراهيم عقيلة الرئيس السابق جلال الطالباني .وحضر اللقاء مسؤول جهاز الأمن في الاقليم لاهور شيخجنكي والسفير الامريكي لدى بغداد دوغلاس سيليمان.

 ويبحث ماكغورك مسألة إجراء الإستفتاء والمشاكل الداخلية بين الأطراف السياسية في كردستان.ويتضمن برنامج الزيارة الاجتماع  مع منسق حركة تغيير اعمر سيد علي قبل ان يتوجه الى اربيل لعقد مباحثات مع رئيس الاقليم مسعود البارزاني. من جهة اخرى، كشف مصدر مقرب من نائب الأمين العام للإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، عن أن الاخير يعمل على تأسيس تحالف جديد لخوض الإنتخابات المقبلة في الإقليم . وقال علي أورماري في تصريح إن ( صالح يستعد لتأسيس تحالف يضم شخصيات أكاديمية وسياسية وتكنوقراط ورجال أعمال وطنيين لخوض الإنتخابات المقبلة في كردستان)، موضحاً أن (التحالف سيكون عابر للإنتماء للأحزاب السياسية ويحمل برنامجا إصلاحيا شاملا).

ولفت الى  أن (صالح مازال يحتفظ بمنصبه في صفوف الإتحاد الوطني )،مرجحاً أن (يتمكن التحالف الجديد من شق طريقه وسط المشهد السياسي الكردستاني، إذ أن المواطن الكردستاني بات يدرك بقناعة بأهمية إجراء الإصلاحات في جميع مفاصل الحكم بالإقليم).

في المقابل، دعا البارزاني البرلمان العراقي الى مراجعة قراره الرافض الاستفتاء .

وقال في كلمة القاها بقضاء عقرة في دهوك امس ان (قرار الاستفتاء الذي كان جريئاً جاء بسبب فشل التجارب الماضية في التعايش التي كانت نصيب الشعب الكردستاني منها التدمير وعمليات الانفال)، مشيرا الى ان (العقلية الحاكمة في العراق لاتقبل الشراكة). وتابع(لا نريد الحرب ونمد يد التعاون والتاخي للجميع)، مستدركاً (اما الذي يريد كسر ارادة الشعب الكردستاني فليجرب نفسه). ودعا البارزاني البرلمان العراقي الى (مراجعة قراره)، مخاطباً اعضائه (انكم لا تستطيعون كسر ارادة الشعب الكردستاني).

واعلن مسؤول الملف الكردي في التحالف الوطني عبد الله الزيدي في بيان عن تلقي التحالف امس الاربعاء اتصالا هاتفيا من رئيس ديوان رئاسة الاقليم جرى خلاله  الاتفاق على تحديد مطلع الاسبوع المقبل موعداً لقدوم الوفد الكردي الى بغداد لمناقشة الازمة.

مشاركة