ترجيحات بإنطلاق معارك تحرير غربي الأنبار قبيل تطهير الحويجة

140

سلوفاكيا تعتزم إرسال خبراء عسكريين إلى العراق

 ترجيحات بإنطلاق معارك تحرير غربي الأنبار قبيل تطهير الحويجة

بغداد – صباح الخالدي

رجحت قيادة الحشد الشعبي انطلاق معارك تحرير غربي الانبار قبيل  تطهير الحويجة، مشيرة الى وجود مفاجآت عدة خلال المعارك المقبلة, فيما تستعد الحكومة السلوفاكية لنشر 28  عسكريا من قواتها في العراق.

وقال القيادي في الحشد المحور الشمالي علي الحسيني  لـ ( الزمان) امس ان ( قيادة العمليات المشتركة تعد العدة لانطلاق معارك تحرير غربي الانبار لمسك الحدود الغربية بالكامل ومنع تسلل عناصر داعش).ورجح (انطلاق معارك تحرير غربي الانبار قبيل تحرير  قضاء الحويجة في كركوك). مبينا أن (الاستعدادات لتحرير الحويجة واطرافها تجري على قدم وساق في الوقت الراهن).واشار الحسيني إلى (وجود مفاجآت عدة خلال المعارك المقبلة بانتظار تنظيم داعش خلال الايام المقبلة). الى ذلك قال بيان لوزارة الدفاع تلقه ( الزمان) امس ان (قيادة القوة الجوية وبعد ورود معلومات دقيقة من المديرية العامة للاستخبارات والأمن نفّذت عدة ضربات جوية مركزة في قضاءي القائم وعنة ).وأضاف أن (الضربات الجوية أسفرت عن تدمير جملونات تحتوي على كميات كبيرة من الأسلحة والاعتدة تابعة لعصابات داعش ).وقال مصدر  امس ان (الفوج التكتيكي لشرطة الانبار تحرك لدعم عمليات تحرير عكاشات والقائم المرتقبة ).

وأضاف أن (الفوج التكتيكي لشرطة الأنبار مدرب على مختلف وسائل القتال ومجهز بأحدث الأسلحة والمعدات). وفي ديالى اعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي عن انطلاق عملية عسكرية واسعة لتعقب الإرهابيين في اربع مناطق ببعقوبة.

وقال العزاوي في تصريح امس ان ( قوات امنية مشتركة مدعومة بطيران الجيش انطلقت بعملية عسكرية واسعة لتعقب الإرهابيين في مناطق حوض الهاشميات والغالبية وناحية هبهب والمناطق الزراعية القريبة منها).

وأضاف ان (العملية تأتي في إطار خطط العمليات لإنهاء اي وجود للجماعات الارهابية). الى ذلك تستعد الحكومة السلوفاكية لنشر 28 عسكريا من قواتها في العراق والتي اقترحت ارسالهم ضمن قمة الناتو التي انعقدت في آيار الماضي .

وذكرت تقارير اعلامية ان (العسكريين سيقومون بتدريب القوات العراقية على ازالة الالغام وصيانة الدبابات الروسية ضمن مهمتهم في العراق ).واضاف أنه (وعلى الرغم من أن المعلومات تفيد بارسال 28 عسكريا الى العراق الا أن الاقتراح لم تتم مناقشته من قبل الحكومة بعد كما أن العسكريين لايزالون يخضعون للتدريب في منشآت ليسو في منطقة بانسكا بيستريكا ومنشأة سيرو في منطقة ترنافا).

وكانت الحكومة السلوفاكية قد وافقت قبل قمة الناتو في بروكسل في آيار الماضي على الوثيقة التي تتضمن عرض نشر جنود في العراق مرتبطة بـ 47  جنديا سيغادرون البلاد في تشرين الثاني من  عام.2017

مشاركة