القوات المشتركة تصف المعارك بالملحمة التاريخية وتتعهد بالقضاء على داعش

181

العبادي: ساعة النصر الكبرى وشيكة في تلعفر

القوات المشتركة تصف المعارك بالملحمة التاريخية وتتعهد بالقضاء على داعش

بغداد – محمد الصالحي

اطلقت قيادة العمليات المشتركة، معارك تحرير قضاء تلعفر  التابع  لمحافظة نينوى من تنظيم داعش،  فيما اكد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي الاستمرار بعمليات التحرير من دنس داعش.  وقال العبادي في بيان تلقته (الزمان) امس (يا ابناء الشعب العراقي الكريم انتم على موعد مع وعد اخر يتحقق وهاهي مدينة تلعفر تستعد للتحرير).واضاف ( احيي جميع القوات المستعدة لتحرير تلعفر من الجيش والشرطة الاتحادية وشرطة محلية وجهاز مكافحة الارهاب والحشد الشعبي).وتابع (اقول للمقاتلين والشعب ان الحق معكم والعالم  ينتظر انتصاراتكم جميع القوات تتحرك لتحرير تلعفر من تنظيم داعش ). مؤكدا (الاستمرار بعمليات التحرير من دنس تنظيم داعش).

 الى ذلك قال قائد عمليات قادمون يا تلعفر الفريق  قوات خاصة الركن عبد الامير رشيد يارالله في بيان تلقته (الزمان) امس ان (قواتكم المشتركة بكافة تشكيلاتها ومسمياتها لن يهدأ لها بال او يغفو لها جفن الا عندما يتم تحرير كامل التراب العراقي من دنس داعش ،  فبعد تحقيق الانتصار العراقي الكبير في تحرير مدينة الموصل العزيزة توجهت قواتكم البطلة  باتجاه  قضاء تلعفر،  حيث انطلقت على بركة الله عمليات قادمون يا تلعفر).وأضاف (فِي هذه الساعات يتقدم ابناءكم بكل ثبات وعزم وارادة بمعنويات عالية جدا  مستبشرين فرحين يتسابقون الى بلوغ اهدافهم في تدمير خطوط تحصين العدو من عدة محاور  باتجاه مركز مدينة تلعفر حيث يشترك ابطال الجيش العراقي (الفرقة المدرعة التاسعة والفرقتان الخامسة عشرة والسادسة عشرة وصنوف المدفعية  والهندسة العسكرية والطبابة والصنوف الخدمية الاخرى ) وابطال قوات مكافحة الارهاب من العمليات الخاصة الاولى والثالثة  والشرطة الاتحادية  من الفرق الالية  وفرقة الرد السريع والفرقة السادسة وابطال قوات الحشد الشعبي  وبإسناد من صقور العراق من القوة الجوية وابطال طيران الجيش ).وأكد يار الله (انها ملحمة عراقية جديدة  يستبسل بها أبطال العراق من اجل استعادة ارضهم وتحرير مواطنيهم والقضاء على ماتبقى من عصابات داعش ). داعيا وسائل الاعلام إلى (الالتزام بالتوصيات والتنسيق مع خلية الاعلام الحربي في تغطية العمليات العسكرية من اجل دقة الخبر والمعلومة). وتابع ان ( قوات جهاز مكافحة الارهاب حررت قرى قزل قيو وكسرة محراب في الجنوب الغربي لتلعفر  ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها ).و بين يارالله ان (فرقة المشاة السادسة عشرة حررت قرى بطيشة والعلم وخفاجه وحلبية العليا ومرازيف ورفعت العلم العراقي فيها وتكبد العدو خسائر بالأرواح والمعدات). وقال الناطق باسم الهيئة احمد الاسدي في بيان تلقته ( الزمان) امس ( ياشعب الحضارة والتاريخ والماضي والحاضر يامن رسمتم بشجاعتكم وتضحياتكم صورة المستقبل المشرق بهمة الواقفين على حدود الكرامة والتحرير والاباء تحركت مواكب المجاهدين وكواكب البررة المقاتلين تساندهم أسراب من طيران الجيش والقوة الجوية وجميع الأسلحة والصنوف الساندة لتحرير تلعفر وسنزف الانتصار لشعبنا كما زففناه بهمتهم وارادتهم في ساحات المواجهة والقتال الاخرى).واضاف (انطلقت البنادق والرايات الى اهدافها في الزمان والمكان وسيرى العالم بأس المقاتلين في مواجهة اعداء الله والانسانية دواعش الشر مثلما سيرى السرعة والدقة في تنفيذ الاهداف العسكرية على الارض). وذكر بيان لاعلام الحشد الشعبي تلقته ( الزمان) امس ان (القوات الامنية حررت قرية (تل الصبان) وباشرت بتطويق (قره تبة) جنوب القضاء).

وذكر بيان لإعلام الحشد تلقته (الزمان) امس ان  (طيران الجيش وجه ضربات دقيقة تمكن خلالها من تدمير ثلاث عجلات مفخخة يقودها انتحاريون حاولوا استهداف قطعات الحشد الشعبي والقوات الامنية لإعاقة تقدمهم في المحور).واضاف ان (الحشد والقوات الامنية يواصلان تقدمهما وسط اسناد جوي كثيف من قبل الطيران الحربي ). وتابع البيان ان (قوات الحشد الشعبي وباسناد القوات الأمنية تمكنت من تدمير اربعة مواضع لاطلاق قنابل الهاون بالقضاء ). وأعلنت قوات بدر إحدى فصائل الحشد عن السيطرة على السلسلة الجبلية المؤدية الى جبل ساسان.   وقال مصدر في  خلية الصقور التابعة لوزارة الداخلية   امس ان (مسلحي داعش في تلعفر هم عراقيون ، سوريون ، أذريون طاجيك ، أوزبكيون ،  إنغوش ،  كازاخيون،  مغاربة،  ألمان،  أتراك ).واضاف ان (القيادي في داعش ابو مريم (فارس محمد يونس آل عبدو) قتل  في هجوم على سواتر الحشد في محيط تلعفر). وتابع انه ( بعد فشل محاولات التسلل الاخيرة لداعش من تلعفر تم عزل الوالي العسكري للتنظيم ). مشيرا الى ان (الوالي المعزول هو الطبيب عبد العال (بدر عصمت آل حيّو) وسلمت المهمة لأبو أنس الطاجيكي). وقال مسؤول إعلام الحشد في قاطع تلعفر جواد العساف  في تصريح امس ان (الشرطة الاتحادية تشتبك بقوة مع إرهابيي داعش في ناحية العياضية). لافتا إلى ان (تحرير الناحية سيجعل القوات داخل  القضاء رسميا،  وهي بداية لتحرير القضاء من الداخل وإعلانه محررا خلال وقت قصير ).

 وفي الانبار قال عضو مجلس المحافظة فرحان محمد الدليمي في تصريح  امس ان (الحكومة المحلية تطالب طيران الجيش بتكثيف طلعاته الجوية على طول الطريق الواصل بين محافظتي الانبار ونينوى للحيلولة دون تسلل الدواعش وهروبهم من تلعفر باتجاه المناطق الغربية للمحافظة بعد اعلان داعش قضاء القائم مقرا لخلافته المزعومة).

واضاف أن (القوات الامنية عليها ان تتخذ اجراءات امنية مشددة لضمان عدم تسلل عناصر التنظيم الى مدن الانبار خاصة الغربية منها في خطوة تهدف الى نقل المعركة الى تلك المناطق وانشغال القطعات العسكرية لتخفيف الضغط على عناصرهم في محافظة الموصل) .واشار إلى أن (تدفق الارهابيين حال اقتحام تلعفر من قبل القوات الامنية باتجاه المحافظات الاخرى امر واقع وعلينا سد كافة الثغرات لمنع عمليات التسلل). مبينا أن (المحافظتين تربطهما مناطق مشتركة من جهة بادية الجزيرة ).

مشاركة