تفاقم أزمة النزوح ومعارك شرسة في أزقة الموصل

226

مسؤول‭ ‬عراقي‭:‬داعش‭ ‬يأسر‭ ‬عقيداً‭ ‬وثمانية‭ ‬ضباط‭ ‬شرطة

2017_3_20_16_48_24_665

الموصل‭ –  ‬بغداد‭ – ‬الزمان‭ 

قال‭ ‬مسؤول‭ ‬بوزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬العراقية‭ ‬إن‭ ‬متشددي‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬أسروا‭ ‬عقيدا‭ ‬وثمانية‭ ‬ضباط‭ ‬آخرين‭ ‬بالشرطة‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬الموصل‭ ‬بعدما‭ ‬نفدت‭ ‬ذخيرتهم‭ ‬أثناء‭ ‬اشتباكات‭ ‬عنيفة‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬مبكر‭ ‬من‭ ‬صباح‭  ‬الاثنين‭ .‬

وأضاف‭ ‬المسؤول‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬أسر‭ ‬الضباط‭ ‬في‭ ‬حوالي‭ ‬الساعة‭ ‬الثالثة‭ ‬صباحا‭ ‬في‭ ‬حي‭ ‬باب‭ ‬الجديد‭ ‬بالموصل‭ .‬

وواصلت‭ ‬القوات‭ ‬العراقية‭ ‬الاثنين‭ ‬التقدم‭ ‬بهدف‭ ‬استعادة‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬المدينة‭ ‬القديمة‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬الجانب‭ ‬الغربي‭ ‬للموصل،‭ ‬وحدثت‭ ‬اشتباكات‭ ‬في‭ ‬الازقة‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬للقناصين‭ ‬تأثير‭ ‬كبير‭ .‬وقال‭ ‬سكان‭ ‬فارون‭ ‬ومسؤولون‭ ‬عراقيون‭ ‬الاثنين‭ ‬إن‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭  ‬يجبر‭ ‬شبانا‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬الموصل‭ ‬على‭ ‬القتال‭ ‬من‭ ‬أجله‭ ‬دفاعاعن‭ ‬الجيوب‭ ‬المتبقية‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬معقلا‭ ‬للتنظيم‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬هجوم‭ ‬القوات‭ ‬الحكومية‭. ‬وتمثل‭ ‬استعادة‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬المدينة‭ ‬القديمة‭ ‬ضربة‭ ‬قوية‭ ‬لداعش‭ ‬لوجود‭ ‬جامع‭ ‬النوري‭ ‬الذي‭ ‬اعلن‭ ‬منه‭ ‬زعيم‭ ‬التنظيم‭ ‬ابو‭ ‬بكر‭ ‬البغدادي‭ ‬‮«‬الخلافة‮»‬‭ ‬عام‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬سيطرة‭ ‬التنظيم‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا‭.‬

وتضم‭ ‬المدينة‭ ‬القديمة‭ ‬التي‭ ‬تقع‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬الجانب‭ ‬الغربي‭ ‬من‭ ‬نهر‭ ‬دجلة‭ ‬الذي‭ ‬يقسم‭ ‬الموصل‭ ‬الى‭ ‬شطرين،‭ ‬مباني‭ ‬متلاصقة‭ ‬وشوارع‭ ‬ضيقة‭ ‬لا‭ ‬تسمح‭ ‬بمرور‭ ‬غالبية‭ ‬الاليات‭ ‬العسكرية‭ ‬التي‭ ‬تستخدمها‭ ‬قوات‭ ‬الامن،‭ ‬ما‭ ‬يجعل‭ ‬المعارك‭ ‬فيها‭ ‬اكثر‭ ‬خطورة‭ ‬وصعوبة‭.‬

وقال‭ ‬العميد‭ ‬مهدي‭ ‬عباس‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬الرد‭ ‬السريع،‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬ان‭ ‬‮«‬العمليات‭ ‬مستمرة‭ (…) ‬تدور‭ ‬معارك‭ ‬شرسة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ (‬القديمة‭) ‬فيها‭ ‬بنايات‭ ‬واسواق‭ ‬وطريق‭ ‬ضيقة‭ ‬يتحصن‭ ‬فيها‭ ‬العدو‮»‬‭.‬

واكد‭ ‬العميد‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬ان‭ ‬‮«‬العدو‭ ‬انكسر‭ ‬ونحن‭ ‬في‭ ‬تقدم‭ ‬الى‭ ‬الامام‭ ‬ان‭ ‬شاء‭ ‬الله‮»‬،‭ ‬موضحا‭ ‬‮«‬سنباشر‭ ‬من‭ ‬الجسر‭ ‬الحديدي‭ ‬باتجاه‭ ‬الغرب‮»‬‭ ‬في‭ ‬اشارة‭ ‬لتقدم‭ ‬القوات‭ ‬نحو‭ ‬عمق‭ ‬المدينة‭ ‬القديمة‭.‬

واشار‭ ‬الى‭ ‬وجود‭ ‬مقاومة‭ ‬تتمثل‭ ‬بقناصة‭ ‬متحصنين‭ ‬في‭ ‬بنايات‭ ‬عالية‭. ‬وقال‭ ‬‮«‬جرت‭ ‬امس‭ ‬معارك‭ ‬ضارية‭ ‬استنزفنا‭ ‬فيها‭ ‬العدو‭ ‬وقتلنا‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬عشرين‭ ‬الى‭ ‬ثلاثين‭ ‬من‭ ‬الدواعش‭ ‬الارهابيين‮»‬‭.‬

،فيما‭ ‬حذرت‭ ‬منسقة‭ ‬الشؤون‭ ‬الانسانية‭ ‬للامم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬ليز‭ ‬غراند‭ ‬من‭ ‬تعرض‭ ‬المدنيين‭ ‬الى‭ ‬مخاطر‭ ‬كبيرة‭ ‬جراء‭ ‬المعارك‭ ‬التي‭ ‬تدور‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬سكنية‭.‬

وقالت‭ ‬غراند‭ ‬ان‭ ‬‮«‬المدنيين‭ ‬الذين‭ ‬فروا‭ ‬اخبرونا‭ ‬انه‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬جدا‭ ‬الدخول‭ ‬الى‭ ‬او‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬المدينة‭ ‬القديمة‭ ‬والعائلات‭ ‬تخشى‭ ‬خطر‭ ‬التعرض‭ ‬للرصاص‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬هربها‭ ‬وخطر‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬بقائها‮»‬‭. ‬واضافت‭ ‬‮«‬هذا‭ ‬رهيب،‭ ‬مئات‭ ‬الالاف‭ ‬من‭ ‬المدنيين‭ ‬محاصرين‭ ‬وفي‭ ‬ظروف‭ ‬خطرة‭ ‬للغاية‮»‬‭.‬

رغم‭ ‬المعارك‭ ‬التي‭ ‬تدور‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬الغربي‭ ‬من‭ ‬الموصل،‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬ممكنا‭ ‬بالنسبة‭ ‬لبعض‭ ‬السكان‭ ‬الفرار‭.‬

وقال‭ ‬وزير‭ ‬الهجرة‭ ‬والمهجرين‭ ‬العراقي‭ ‬جاسم‭ ‬الجاف‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬تلقت‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬نسخة‭ ‬منه‭ ‬ان‭ ‬‮«‬اعداد‭ ‬النازحين‭ ‬منذ‭ ‬انطلاق‭ ‬عمليات‭ ‬تحرير‭ ‬الساحل‭ ‬الايمن‭ (‬الغربي‭) ‬لمدينة‭ ‬الموصل‭ ‬بلغت‭ ‬181‭ ‬ألف‮»‬‭ ‬شخص‭. ‬وقالت‭ ‬مصادر‭ ‬اخرى‭ ‬ان‭ ‬النازحين‭ ‬مائتا‭ ‬أالف‭ ‬والمتوقع‭ ‬ان‭ ‬يكونوا‭ ‬سبعمائة‭ ‬الفاً،

واضاف‭ ‬‮«‬تم‭ ‬اسكان‭ ‬11‭ ‬ألفا‭ ‬منهم‭ ‬في‭ ‬مخيمات‭ ‬الايواء‭ ‬التي‭ ‬خصصتها‭ ‬الوزارة‭ ‬لهم‮»‬‭ ‬كما‭ ‬‮«‬تم‭ ‬اسكان‭ ‬نحو‭ ‬سبعين‭ ‬الفا‭ ‬مع‭ ‬المجتمع‭ ‬المضيف‭ ‬في‭ ‬ايسر‭ ‬الموصل‭ (‬الشرقي‭) ‬والمناطق‭ ‬الاخرى‭ ‬من‭ ‬جنوبه‮»‬‭.‬

وقام‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬أهالي‭ ‬الجانب‭ ‬الشرقي‭ ‬للموصل‭ ‬باستقبال‭ ‬اقرباء‭ ‬واصدقاء‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬أهالي‭ ‬غرب‭ ‬المدينة‭.‬

وقالت‭ ‬غراندي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬ان‭ ‬‮«‬منظمات‭ ‬الاغاثة‭ ‬تتحضر‭ ‬لاستقبال‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬300‭ ‬الى‭ ‬320‭ ‬الف‭ ‬مدني‭ ‬اضافي‭ ‬يحتمل‭ ‬ان‭ ‬يفروا‭ ‬من‭ ‬الموصل‭ ‬خلال‭ ‬الاسابيع‭ ‬القادمة‮»‬‭.‬

وأكد‭ ‬وزير‭ ‬الهجرة‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬ان‭ ‬‮«‬الوزارة‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬شركائها،‭ ‬لديها‭ ‬امكانية‭ (‬حاليا‭) ‬لاستقبال‭ ‬100‭ ‬الف‭ ‬نازح‭ ‬‮«‬‭ ‬جدد‭.‬

واشارت‭ ‬غراندي‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬‮«‬العمليات‭ ‬الانسانية‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬الغربي‭ ‬من‭ ‬الموصل‭ ‬اكثر‭ ‬تعقيدا‭ ‬وصعوبة‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬الجانب‭ ‬الشرقي‮»‬‭.‬

مشاركة